Français
English
 
 

كورباتشوف العرب يعلن سقوط العروبة في اخر معقل لها بدمشق


ادا كان كورباتشوف قد خلص ما يسمى بالاتحاد السوفياتي سابقا من قيود الشيوعية بإعلانه افلاس الشيوعية واسقاط حيط برلين فها هو كورباتشوف العرب الرئيس بشار الأسد زعيم آخر حزب بعث قومي عربي يعلن في خطابه الأخير عن نهاية العروبة ليفتح بدلك ابواب التحرر امام ما يسمى بالعالم العربي. مما سيضع عدد كبير من الأحزاب التي أسسها هدا الحزب وغريمه العراقي والمبنية على القومية العربي في مجموعة من الأقطار التي فتحها العرب ستعيش ازمة سياسية عميقة.

بعث انتهاء حزب البعث العراقي الى اندماج جنوده الدي كانوا الضامنين للأمن القومي العربي في صفوف جند الله تحت راية الخلافة الإسلامية داعش بقيادة أبوبكر البغدادي الثاني فها هو حزب البعث العربي الثاني والأخير يعلن بكل صراحة سقوط حائط العروبة حيث قال بشار الأسد في كلمة الى التلفزة السورية بالحرف "ادا كانت هده هي القومية العربية وهده هي العروبة فنحن السوريون لا نريد العروبة. وان كان هؤلاء هم العرب فنحن السوريون لسنا عربا، فل تذهب القضية الفلسطينية كلها الى الجحيم" انتهاء كلام الزعيم القومي العربي بشار الأسد.

واتى هدا اللقاء التلفزي قبيل لقاء الأسد بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين الدي انقد بشار الأسد من أطماع جيش التحالف العربي حيث قال للتلفزة الروسية (انظر الفيديو) "سياتي يوم بعد 100 سنة سنتعلم في المدارس عن الابطال الروس وعن الابطال السوريين" ولم يتحدث عن الابطال العرب كما الف حزب البعث ان يصف السوريين فيما قبل.


وهدا يعد تحولا جذريا في تاريخ آخر حزب قومي عربي وهو حزب البعث السوري. وبهدا يمكن اعتبار سنة 2017 سنة سقوط العروبة. وقد تزامن هدا التصريح مع اقدام احد الشرفاء العلوين بالمغرب صاحب جريدة الأسبوع الصحفي والمحسوب على التيار القومي العربي الى مطالبة الامازيغ بالتخلي عن حرف لغتهم تيفناغ وكتابتها بما سماه الحرب العرب كنية على الحرف الارامي الفارسي محاولة منه للحفاظ على شعرة معاوية مع العروبة. الأكيد ان نصطفى العلوي صاحب الحقائق الضائعة لم يدرك الحقيقة الضائعة الأهم وهي نهاية العروبة التي يحاول في كل جريدة ايهام الامازيغ ببقائها. هدا نص جريدته لهدا الاسبوع بالمغرب :



الكاتب: موحى بواوال

بتاريخ : 2017-12-17 16:11:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 12728 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
Arbati بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
نتمنى أن ترجع الحياة لأجساد الأمازيغ وأن تعود النخوة مكان الإنبطاح.ويعلنوا الحقيقةالتي يعرفها الجميع سوى المستعربين المستحمرين. ألا و هي اننا لسنا عرب فقط ،بل نعيش تحت إحتلال عروبي بشع.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق inx2277x هنا :    
 

 

 

 

   
   
   
   
   
 

 

 

مقالات اخرى





أگرگر / تاگراگرا
بتاريخ : 2020-11-17 08:16:00 ---- بقلم : عبد الله بوشطارت

قضية الصحراء في مرآة فلسطين
بتاريخ : 2020-11-17 08:09:00 ---- بقلم : أحمد عصيد





 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.