Français
English
 
 

الفيلسوف الأمازيغي الذي قابل المسيح Dernatinus/ديرناتيوس


لا يزال هناك الكثير لاكتشافه حول التاريخ الأمازيغي القديم قبل ترتليان ، دوناتوس وأغسطين. فقد كان هناك فيلسوف أمازيغي قابل شخصيا يسوع.تداعيات هذا الاكتشاف عالمية وتاريخية

ولد درناتينوس في منطقة شيرشل الحالية في الجزائر ، في نهاية القرن الأول قبل الميلاد وبداية العصر الجديد. أي أنه ربما كان معاصرًا يوبا الثاني ويسوع المسيح

درناتينوس إبن مزارع خنازير فقير ،ولع منذ صغره بفلسفة أسلافه الأمازيغ الذين كان فخوراً بهم ، مما جعله مفكرًا رائعًا يحظى باحترام الجميع. لكسب لقمة العيش إنضم إلى الجيش. ولكن بسرعة كبيرة، أدرك الظلم الذي يرتكبه على حساب شعبه
تمرد وقرر الذهاب إلى اليونان لدراسة الفلسفة والرياضيات. يجب أن نتذكر أنه في زمن يوبا الثاني ، كان هناك تبادل فكري مكثف بين أثينا وقيصرية (تشيرشيل) ومدينة وليلي في المغرب الحال.

في الطريق، مر عبر يهودا وتوقف في مدينة نازاريت حيث قابل يسوع. على الأقل هذا ما يقوله في كتابه الذي عثر عليه في القرن السابع عشر من قبل مسافر إيطالي يدعى مايكل أنجلو سوديرني جنوب ما سيصبح فيما بعد الولايات المتحدة. ثم نشر الأخير كتابًا بعنوان "The Storia Di Dernatinus Il Barbaro"

أن درناتينوس هو فيلسوف وأمير حرب من شمال إفريقيا ، كان جنديًا في الجيش الروماني ، لكن سرعان ما تمرد عليهم وأصبح خادمًا لقضية الأمازيغ والدفاع عن أرض تامزغا

لقاء مع يسوع
سافررناتينوس من لوكو (جنوب شرشيل) إلى أرض كنعان للقاء اليسوع . إذا تم عقد هذا الاجتماع حقيقة، فستكون ذات أهمية قصوى. فقد يكون درناتينوس الكاتب الوحيد ، خارج العهد الجديد ، الذي قابل يسوع وكتب عنه. لأنه باستثناء الكتب المقدسة، لا يوجد دليل مادي على وجود يسوع حقًا. فعلى المستوى العلمي ، ادعاء درناتينوس بأنه قابل يسوع شخصيا له أهمية قصوى
العودة الى تامزغا
قبل لقائه مع يسوع ، كان درناتينوس ملحداً وانتقد علانية رجال الدين في وقته ، سواء كانوا من اليهود أو الوثنيين (المسيحية لم تكن موجودة بعد). "لقد كان معروفًا بعدائه الشديد للكهنة ورجال الدين، فضلاً عن كراهيته للمعابد التي وصفها بأنها" كهوف الشياطين ". لكن عند عودته من اليونان وبعد هذا اللقاء مع يسوع، عاد إلى مسقط رأسه ، وكان الناس يطلقون عليه "النبي". "لقد أصبح الأب الروحي لجميع سكان المنطقة التي عاش فيها ، ويعتقد الناس أنه كان نبيًا لإله الأمازيغ " ياكوش ". في كتابه ، يدعي أنه أحضر يسوع المسيح معه. في لغته الفلسفية، فهل هذا يعني أنه كان في قلبه وفكره؟

كانت أحد الأشياء التي ميزت حياة هذا الفيلسوف النبي مقتل صديقه وشقيقه "يناير" من طرف الجنود الرومان. يقول سودرنيني "ثم تحول الفيلسوف إلى محارب عنيف". في كتابه المدون باللغة اللاتنية يقول رناتينوس "أنا أدافع عن هذه الأرض فقط لأن شعبها يتعرض للاضطهاد من قبل الغزاة. يمكنني أن أفعل نفس الشيء إذا كنت في بلد آخر، لأن جميع الأراضي هي وطني "

كتاب درناتينوس

تحدث درناتينوس في كتابه (الذي لا يزال عنوانه غير معروف) عن الحضارة الأمازيغية القديمة ، التي كان عمرها أكثر من 7000 عام ، وعن الطريقة التي ساهم بها الأمازيغ في العلوم والفلسفة والرياضيات وعلم الفلك ، ، وقال إن الأمازيغ هم من اخترعوا الكتابة قبل جميع الحضارات ، لأن الكتابة كانت في البداية رسومات أو أدوات للتعبير عن أشياء معينة ، ثم تطورت إلى أشكال أخرى ، كما ذكر العديد من الأسماء و الحضارات الغامضة التي لم تكن معروفة في التاريخ ... كما قال بأن تلك الحضارات هي التي خانت مملكة الأمازيغ وتآمرت ضدها ودمرتها وأهلكت حضارتها

source: https://dernatinus.blogspot.com


الكاتب: حسن عويد

بتاريخ : 2019-11-27 17:29:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 8930 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 535njaax هنا :    
 

 

 

 

   
   
   
   
   
 

 

 

مقالات اخرى











 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.