Français
English
 
 

تمثال الأڨليد ڨايا والد الملك ماسينيسا في ولاية تيبازة

بقلم Tutlayt - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2022-05-23 09:29:00


ڨايا هو ابن الملك زيلالسان بن أيليماس، وأيضا أب ماسينيسا الذي يعد من اعظم الملوك في تاريخ شمال افريقيا الذين عملوا على توحيد المملكة النوميدية. توفي ڨايا حوالي 207 قبل الميلاد.

خاض ڨايا معارك ضارية ضد القرطاجيين الذين توسعوا في أراضي اجداده خارج مدينة قرطاج وكذلك ضد أبناء عن عمومته الماسايسيلين بقيادة الملك سيفاقس . تمكن من غزو مدينة هيبو ريجيوس (عنابة) وتحريرها من النفوذ القرطاجي . وبالتالي سوف يتراكم النصر تلو الانتصار وسينتهي به الأمر بالسيطرة على مملكة تتماشى مع كولو (سكيكدة) حتى بضعة كيلومترات غرب الحدود القرطاجية (كروميري، الحدود الحالية بين تونس والجزائر) .
بعد أن اقترب من القرطاجيين المنهمكين في محاربة الإمبراطورية الرومانية والمجازفة بإطلاق العنان لغضبهم ضدها، وافق على عقد معاهدة سلام مع قرطاج. ولضمان ذلك، ارسل ابنه الأكبر ووريثه ماسينيسا كسفير وطالب للعلم قرطاج ، بينما ارسل له القرطاجيون ابن زعيم قرطاجي. كما أنه سيساعد القرطاجيين إلى حد ما في دفاعهم ضد الرومان حيث قاد ابنه ماسينيسا جيشا نوميديا إلى إسبانيا لمحاربة الرومان قبل أن ينقلب عليهم بعد خيانة القرطاجيين له بعد وفاة ڨايا.

بعد أن ضمن ڨايا السلام على حدودها الشرقية، سيكرس بقية أيامه لمحاربة الماسيسيل تحت حكم الملك سيفاكس الذي امتدت مملكته من حدود الماسيل في كولو إلى ملوية الحالية (الحدود الجزائرية المغربية الحالية). لقد حاول ڨايا تحقيق حلم ملوك النوميد وهو توحيد النوميديتين لكنه لم يفلح في ذلك بسبب وفاته غير ذلك الحلم تم تحقيقه من طرف سيفاكس، ثم ماسنيسا، ثم موكسن، يوغرطة، يوبا الاول وبعدها الزيريون والموحدون والمرابطون لاحقا.

مات ڨايا بشكل طبيعي في عام 206 قبل الميلاد خلفه ابنه اوزيلاس ثم ابن ابنه كابوسا ثم حدث انقلاب دعمه القرطاجيون وتم تعيين لاكومازيس الاصغر سنا من ماسينيسا وهو ما يخالف القانون العرفي للأمازيغ وكان الغرض من هذا الانقلاب المدعوم من قرطاج وسيفاكس هو ابعاد ماسينيسا الذي ظهرت طموحه وحنكته السياسية خلال حروبه ضد الرومان بإسبانيا ، وهو ما أشعل فتيل الحرب انتهت بإسترجاع ماسينيسا لحقه الشرعي في السلطة.


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب Tutlayt
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 3493

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق f5iwcn4q هنا :    
 

 

 

 

   
   
   
   
   
 

 

 

مقالات اخرى









الامازيغ وعقوبة الاعدام
بتاريخ : 2020-09-15 21:59:00 ---- بقلم : الحسن اعبا


 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.