Français
English
 

 

 

كناريون يطالبون بالأنفصال عن إسبانيا

الكاتب: أزرو

تناقلت عدد من الصحف الأسبانية مظاهرة لانفصاليين كناريين داعين لانفصال جزر الكناري (الخالدات) عن اسبانيا وذلك يوم الثالث والعشرين من شهر أكتوبر، وقد كانت كل من صحيفة إلدييا ذات الميول الكنارية القومية وصحيفة أبيسي ذات الميول اليمينية الحكومية أبرز الصحف التي تناولت المظاهرات الأنفصالية. وبالرغم من اختلاف توجهاتهم فقد اتفقتا على إعطاء رقم صغير لعدد المتظاهرين بحيث قدر عدد المتظاهرين بثلاثمائة مشارك في حين أعلن المسؤولون أن عدد المشاركين بلغ نحو ألف شخص.

تأتي هذه المظاهرة بتزامن مع الذكرى السادسة والأربعين لتبني علم الكناري ذي السبعة نجمات بشكل دائري والذي يرمز إلى الجزر الكنارية الأساسية (علم غير رسمي). وقد دعت كل من المنظمة الشبابية اليسارية أزاروك والمنظمة 'الثورية' إنيكارن إلى جعل اليوم الثالث والعشرين من شهر أكتوبر موعدا لمظاهرة 'تصفية الأستعمار الأسباني'. بحيث أشارت 'الرأي التينريفي' أن المشاركين جالوا شوارع سانتا كروز التنيريفية مرددين بالأنجليزية عبارة "أخرجوا أيها الأسبان من جزرنا!"، ربما لأسماع صوتهم للسياح الأجانب، حيث تمثل السياحة القلب النابض للأقتصاد الكناري.
وقد ظهر متاظهرون وهم يحملون أعلاما أمازيغية (أخضر، أزرق، أصفر) إلى جانب الأعلام الكنارية التي سادت المشهد، وذلك في شريط الفيديو الذي بث على اليوتوب.

يذكر أن الكناريين الأصليين يعرفون بشكل عام باسم "الغوانش"، نسبة إلى سكان أكبر الجزر وهي تينيريفي. واسم "الغوانش" صيغة إسبانية محرفة عن أصلها الأمازيغي. فصيغة الغوانش ترجع إلى الأمازيغية التي تعني "وان شينش" (شينيش هي جزيرة تينيريفي، بلغة الغوانش الأصلية)، أما غين (غ)وانش فظاهرة لغوية إسبانية نلحظها في أكثر من مثال، إذ تميل الأسبانية إلى إضافة الغين قبل الواو في بعض الأسماء الأجنبية، وأشهر الأمثلة هو اسم "غوادا لخارا" الذي هو اسم عربي من "واد الحجارة".
لذا فأن العديد من الناشطين الكناريين يعتبرون أنفسهم أمازيغا كرد اعتبار لأجدادهم، فنجد أن أسماء المنظمات السابقة الذكر مأخوذة من الأمازيغية، وأن العلم المحتفل به ذي روابط بالأمازيغية، فمصممه هو أنطونيو كابييو الذي يدعوا إلى كناريا أمازيغية إفريقية والذي حضر مظاهرة 2009 مع رئيس حكومة القبائل بفرنسا فرحات مهني، بحيث عرفت المظاهرة ثلاثة ألاف مشارك في نفس المناسبة.

وعلى موقع تابع لتوجاهاته الحزبية يمكن للزائر تعلم الأمازيغية عبر عدد من الدروس المجانية، وهي نفس مبادرة جمعية أوسينسا، أما جمعية الموغارن والدراسات الكنارية فجمعت عشرات من المواد البحثية عن اللغة الأمازيغية وخط التيفيناغ المتواجد أصلا على الجزر المعنية قبل الاحتلال الأسباني. ولم يتوقف الأمر عند ذلك، بل تمكن الكناريون من جعل الأمازيغية إختصاصا بجامعة لاغونا بالرغم من التماطل الذي عانته لما ترتبط به من ذكرى إبادة الأسبان لأجدادهم ومحاولة استخدامها كورقة سياسية وتكريسا للاختلاف عن اسبانيا. غير أن هذا النشاط الهوياتي يبدو مقتصرا على معنيين محدودين، فعند سؤالي لأحد الناشطين الكناريين عن مركز الشأن الأمازيغي في حياة الكناريين، أجابني أن أغلبهم لا يعرف من يكون 'الأمازيغ' (الكناريون القوميون يفضلون اسم 'أمازيغ' على 'بربر')، بل أن نظرتهم إلى الهوية الغوانشية ترتبط لديهم بالعصر الحجري. وهذا -على حد قوله- نتيجة مناهج التعليم التي تكرس الهوية الكاثوليكية وحب الوطن الأم (إسبانيا).
أما ما يتعلق بمركز الهوية الأمازيغية في اهتمامات الأحزاب السياسية فقد أفادني أنه كلما اتجهنا إلى اليسار (بلغة السياسيين)، كلما كان حضورها أكثر بروزا.

على أحد المواقع -التي تواصلت عبرها مع ناشطين كناريين (يعتبرون أنفسهم أمازيغا)-، نجد تصويتا رغم محدودية مشاركيه (117 وقت كتابة هاته الأسطر) حول ما إن كان الزائر يعتبر نفسه أمازيغيا، وقد أجاب ثلثي المشاركين في التصويت بالأيجاب، أما خمس المشاركين فاعتبر نفسه أوروبيا.

يذكر أن الجزر الكنارية كانت معزولة عن شعوب العالم القديم، بالرغم من إشارات إلى اكتشاف مبكر قاده الفينيقيون-الأمازيغ (القرطاجيون)، وكذا رحلة استكشافية نظمها الملك الأمازيغي المترومن يوبا الثاني الذي حكم أجزاء من المغرب وجزء من الجزائر.

أما اليوم، فالكناريون ناطقون بالأسبانية بعد الأسبنة والتنصير نتيجة احتلالها، وتكبد سكانها الأصليين خسائر كبيرة في الأرواح، عقب مايسمى بإعادة الأحتلال (روكونكويستا) وبروز إسبانيا كدولة عظمى بعد انهزام جيوش الموحدين.
وتعتبر اللغة أو ما تبقى منها أبرز دليل على أمازيغية تلك الساكنة القبل-إسبانية، كما تنتشر حروف تيفيناغية في أنحاء متفرقة على الجزر.

هامش:
المظاهرة الكنارية على اليوتوب :

 




الكاتب: أزرو

بتاريخ : 2010-12-08 14:25:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 6821 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
mohamed بقلم :
azul marra imazighen تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
 
 

 

2 التعليق رقم :
mohamed بقلم :
azul marra imazighen تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
azul d'amghnas marra imazighen imghnasen, righ ad ingh yan wawal, hat tamagit iyan d wawl ns adas ikfan atig, todert imtmazight, tamazighet itoudert. tanmert  
 

 

3 التعليق رقم :
anir بقلم :
ayyuz تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
ayyuz i yaitamatngh ait kanariya.  
 

 

4 التعليق رقم :
بقلم :
los catalanes son nuestros hermanos تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
visca los catalanes.como un amazigh del norte de africa.quiero decir que como tenemos el mismo problema con el governo,entonces estamos con vosotros.y a de mass sois nuestros hermanos.bon continuacion

moha amazigh
 
 

 

5 التعليق رقم :
بقلم :
azargالاستقلال تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
لو قارنا بين الاحتلال الاسباني والاحتلال الاعرابي لفضلت ان اكون اسبانيا ولا اكون مغربيا  
 

 

6 التعليق رقم :
nacer بقلم :
amazigh تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
je prefere d'etre un canari dominer par l'ispagne que d'etre un algerien dominer par les arabes  
 

 

7 التعليق رقم :
babas n Adam بقلم :
AVIS تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
IMAZIGHENS DE TOUS PAYS ,UNISSEZ VOUS  
 

 

8 التعليق رقم :
hamid بقلم :
abadad تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
nk damazigh ourigh a3rab oula asbani afla nwakalinw sg likanari ar misr  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 8fd89k4d هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى




 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.