Français
English
 

 
محمد بابا نجار أقدم سجين سياسي بالجزائر ضحية عنصرية السلطة الحاكمة ضد الامازيغ يدخل في إضراب مفتوح عن الطعام!!
بلغنا اليوم الاثنين 29/09/2014 من طرف عائلة محمد بابا نجار خبرا مفاجئا عن دخول أقدم سجين للرأي في الجزائر محمد بابا نجار 28 سنة في إضراب مفتوح عن الطعام منذ أمس في سجنه بعين الحجر سعيدة التي تبعد حوالي 900 كم عن مقر سكنى عائلته بغرداية.ويعتبر محمد بابا نجار في غرداية رمزا للجيل الحالي من الشباب المزابي المناضل والناشط في كل الوقفات و الاعتصامات والاحتجاجات السلمية من أجل المطالبة بالحقوق المدنية والسياسية و الاقتصادية لأبناء المنطقة و كذلك التمتع بحق الحفاظ على الهوية المزابية وترقيتها ...... بقلم : فـخار كمال الـديـن بتاريخ : 2014-10-04 21:11:00

 

 
الدواعش الثقب الاسود، الموت، الخراب...
لقد عانى المزابيون المسالمون مدة شهور من هؤلاء الوحوش الآدمية الارهابيون المتطرفون الدواعش... في ضل اللاعقاب قتل الدواعش المزابيين ونكلوا بجثثهم وخربوا كل شيء في طريقهم المساكن، المحلات التجارية، الحقول، الشواهد التاريخية لم يسلم من شرهم و من جنونهم القاتل و تعطشهم للتخريب شيء حتى عظام الموتى حطموها بعد استخراجها من قبورهم في المقابر المزابية ...... بقلم : فـخار كمال الـديـن بتاريخ : 2014-10-04 15:47:00

 

 
المغرب : نجاح الوقفة الإحتجاجية التضامنية مع أمازيغ غرداية بالدشيرة
نظمت الفعاليات الأمازيغية و الديموقراطية بجهة أكادير الدشيرة يوم الجمعة 25 يوليوز وقفة احتجاجية تضامنية مع أمازيغ غرداية بساحة الحفلات الدشيرة ... بقلم : عادل أداسكو بتاريخ : 2014-07-29 12:44:00

 

 

جريدة الخبرالجزائرية: لجنة القضاء على الميز العنصري بجنيف تنتقد الجزائر حول المسالة الامازيغية واللجوء السياسي


نعيد نشر تقرير نشرته جريدة الخبرالجزائرية حول الانتقادات الشديدة التي وجهتها لجنة القضاء على الميز العنصري بجنيف ضد الحكومة الجزائرية حول المسالة الامازيغية واللجوء السياسي هدا ما جاء فيه:

انتقد تقرير لجنة القضاء على التمييز العنصري، في دورتها الثانية والثمانين، من 13 إلى 14 فيفري في جنيف، خلال مناقشة تقارير الدولة الجزائرية استمرار بعض ?الممارسات? ضد الأمازيغ، كحرمانهم من الأسماء الأمازيغية، وضعف الاستثمارات العمومية في المناطق التي يقطنون بها، وأوصت بترسيم اللغة الأمازيغية، وطالب التقرير بإشراك هيئة قسنطيني في إعداد السياسات الحكومية حول حقوق الإنسان.

أوردت اللجنة تراجع تخفيض صفة الهيئة الوطنية الاستشارية لترقية حقوق الإنسان، من تصنيف ?أ? إلى تصنيف ?ب?، من قبل اللجنة الفرعية للاعتمادات التابعة للجنة الدولية للتنسيق بين المؤسسات الوطنية لترقية وحماية حقوق الإنسان. وتأسفت اللجنة لافتقاد تقارير الجزائر لمعلومات حول متابعة هيئة قسنطيني لحالات فردية أو جماعية حول التمييز العنصري. وأوصت بالإسراع في إجراءات مواءمة الهيئة الاستشارية مع مبادئ باريس، لتمكينها من المشاركة في إعداد السياسات الحكومية حول الحماية ضد التمييز العنصري.

وحمل التقرير، الذي نشرته اللجنة في الفاتح مارس الجاري، عدة توصيات حول تطبيق الجزائر للمعاهدة الدولية للقضاء على كل أشكال التمييز العنصري، من خلال دراسة التقارير الدورية التي قدّمها المندوب الدائم في هيئة الأمم المتحدة بجنيف وممثلين عن كل الوزارات والمحافظة السامية للأمازيغية، من 13 إلى 14 فيفري الماضي.

وانتقد التقرير موقف الجزائر الرافض لتقديم إحصائيات عرقية حول تركيبة السكان، لمتابعة مدى تطبيق المعاهدة. موقف بررته الدولة الجزائرية بغياب قوانين وطنية تنص على جمع الإحصائيات على أساس عرقي. واحتلت المسألة الأمازيغية حيزا كبيرا في محتوى التقرير، الذي أعاب على الدولة ?حرمان السكان الأمازيغ من إعطاء أسماء أمازيغية لأبنائهم في سجلات الحالة المدنية?. واستحسنت، في المقابل، إعداد الدولة قائمة تضم 500 اسم أمازيغي لإضافتها لقائمة الحالة المدنية. كما أشار التقرير إلى ضعف الاستثمارات العمومية في المناطق التي يسكنها الأمازيغ، في إشارة إلى الولايات الواقعة في منطقة القبائل. واعتبرت اللجنة أن ترسيم اللغة الأمازيغية سينعكس إيجابا على تواجدها في الفضاء العمومي.

وتطرّق التقرير إلى تراجع تدريس اللغة الأمازيغية وضعف مستوى التدريس والإمكانات البيداغوجية، وأوصى الدولة بالاهتمام أكثـر بهذه المسألة وإشراك الجمعيات في إعداد برنامج نشاطات المحافظة السامية للأمازيغية، التي شاركت في الوفد الجزائري، من خلال هاشمي عصاد، الذي قدّم حصيلة إيجابية حول ترقية الثقافة واللغة الأمازيغية. لكن التقرير الجزائري تغاضى عن ذكر المشاكل التي تتخبط فيها المحافظة التابعة لرئاسة الجمهورية، وعدم اجتماع بعض لجانها منذ تأسيسها سنة 1995، بعد سنة كاملة من الإضراب المدرسي في ولايات منطقة القبائل.

كما تعرّض التقرير إلى عدم سريان التشريعات الخاصة بالمهاجرين غير الشرعيين، خاصة الوافدين من الساحل الإفريقي، وضرورة سن قوانين تسمح لهم بإيداع شكوى في الجزائر وتسهيل إجراءات طلب اللجوء السياسي والحصول على صفة لاجئ.

المصدر : جريدة الخبر ليوم 05/03/2013

الكاتب: جريدة الخبر بتاريخ : 2013-03-17 16:10:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 1991 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
نعم نعم لتنسيقية العروش التروتسكية الامازيغية --- N°: 1  
ان جمعة الهباز ومعتوب الوناس وشهداء ربيع منطقة القبائل عام 2001 بقيادة تنسيقية العروش التروتسكية الامازيغية ستعيد اشتراكية الهنود الحمر الامازيغ على درب جمعة الهباز واسد الريف ومعتوب الوناس وتسقط فاشية جنرالات الجزائر  
Par: نعمان رباع
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 6yk2li0f هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.