Français
English
 

 

 

التنسيقية الوطنية الأمازيغية لإسقاط الظهائر الاستعمارية تحي حركة توادا في استمرارها في الاحتجاج قبل وبعد الربيع الديمقراطي ل 2011


أصدرت التنسيقية الوطنية الأمازيغية لإسقاط الظهائر الاستعمارية و "مراسيم التحديد الإداري للملك الغابوي" بيانا توصل الموقع بنسخة منه تحي فيه صمود واستمرار شابات و شباب حركة تاوادا في ميادين الاحتجاج دون توقف، بعد إطفاء حراك ما بعد "الربيع الديمقراطي" لسنة 2011. هدا نص البيان:

أصدرت حركة تاوادا ن إيمازيغن دعوة إلى كل بنات و أبناء الشعب التواقين إلى الحرية و الكرامة الإنسانية في بلادنا للحضور المكثف في المسيرة الاحتجاجية السلمية التي ستنظمها بمدينة الرباط انطلاقا من ساحة باب الأحد يوم الأحد 23 أبريل 2017 على الساعة الحادية عشر صباحا ، و الذي يصادف اليوم العالمي للأرض ، تعبيرا عن رفضها لسياسة النظام المخزني و غطرسته ، و سخطها عن الفساد الشامل الذي ساد كل القطاعات .

إن التنسيقية الوطنية الأمازيغية لإسقاط الظهائر الاستعمارية و "مراسيم التحديد الإداري للملك الغابوي" إذ تحيي في إكبار صمود شابات و شباب حركة تاوادا، من خلال أشكالها النضالية المحلية و الوطنية التي ضمنت بها حضورها المستمر في ميادين الاحتجاج دون توقف، منذ أن تمكن النظام المخزني من احتواء حراك ما بعد "الربيع الديمقراطي" لسنة 2011 ، رغم محاولاته تسخير عدد لا يستهان به من المأجورين و المندسين داخل صفوف الحركة الأمازيغية و خذلان أشباه المناضلين ، الذين يسعون دون كلل الركوب على نضالات الشباب الأمازيغي ، و تفريغ الأرضية السياسية و المدنية للحركة الأمازيغية من محتواها ، واختزالها في مجرد مطالب يتيمة ذات طابع استعطافي يتسولون بها أمام خدام أعتاب المخزن.

كما نهيب بالمناسبة إلى كل المناضلات و المناضلين و كل المواطنات و المواطنين التواقين إلى تحقيق العدالة و المساواة و الديمقراطية ، أن يهبوا بكثافة للحضور في المكان و الموعد المحددين سلفا ، بغية مساهمتهم في إنجاح هذه المحطة النضالية التاريخية ، كما نعلن للرأي العام ما يلي :
_ مساندتنا المطلقة و اللامشروطة لحراك إخواننا في الريف و الجنوب الشرقي ، ضد الحكرة و التهميش و سياسة الترهيب و العسكرة.

_ دعوتنا كافة المناضلات و المناضلين في المهجر، إلى تحمل مسؤولياتهم التاريخية و الأخلاقية في دعم الحراك الاحتجاجي لإخوانهم في الداخل.

_ شجبنا لكل أشكال التهميش و الحكرة الذي يتعرض له السكان الأصليون بما فيه تجريدهم من أراضيهم و ثرواتهم الطبيعية بغية إذلالهم و استعبادهم من طرف اللوبي الحاكم ، و إقصاؤهم من الخدمات الاجتماعية والصحية ، و التي أسفرت وتسفر عن لائحة لا تنتهي من الضحايا ، كان آخرها على سبيل المثال لا الحصر، الشهيدين بمنطقة إغرم تارودانت مبارك الرامي وإبراهيم أيت همو ، و التلميذة الشهيدة بمنطقة بويزكارن أكلميم نهيلة سمغال ، و بمنطقة تودغى تنغير الطفلة الشهيدة إيديا فخر الدين ...

حرر بأنفا في 19 أبريل 2017
عن التنسيقية الوطنية الأمازيغية لإسقاط الظهائرالاستعمارية و "مراسيم التحديد الإداري للملك الغابوي


الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2017-04-20 08:47:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4939 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 1q1s027s هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

مقالات اخرى

 
رسالة الى المجلس الجماعي العروبي بجماعة تازناخت اقليم ورزازات
هو مجلس جماعي عروبي بامتياز.رغم ان كل اعضائه هم امازيغ.فرغم دسترة الامازيغية ورغم انها لغة رسمية كما اقرتها الدولة المغربية ورغم تاريخ تازناخت العريق ورغم تركيبة قبائلها المتعددة والتي كلها امازيغية بدون نقاش .... بقلم : الحسن اعبا بتاريخ : 2018-01-12 11:39:00

 

 
الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل
لا شك أننا نتذكر جميعا حدّة وحجم النقاش المجتمعي الذي سبق الاعتراف الدستوري باللغة الأمازيغية سنة 2011، نقاش اتسم في كثير من الأحيان بغير قليل من الجرأة السياسية من جانب النسيج الجمعوي والفعاليات الأمازيغية الذين ....... بقلم : لحسن أمقران بتاريخ : 2018-01-04 17:11:00

 

 
المغرب : إمازيغن في موعد تاريخي يوم السبت 27 يناير بصاغرو إكنيون
بعد نجاح الذكرى الأولى لاغتيال عريس شهداء الحركة الثقافية الامازيغة"إزم"عمر خالق ،إمازيغن في موعد تاريخي يوم السبت 27 يناير بصاغرو إكنيون. الذكرى الثانية لاغتيال عمر خالق إزم محطة تاريخية لتجديد العقد الإجتماعي... بقلم : حميد أعطوش بتاريخ : 2018-01-04 09:03:00

 

 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.