Français
English
 

 
المغرب: أحكام الدستور وتأويلات وزير الثقافة واستمرار الإصرار والرفض لمأسسة التعدد والتنوع
تابعنا كفعاليات أمازيغية صيرورة المطالبة بتغيير اسم وكالة المغرب العربي –لاماب- داخل قبة مجلس النواب في سياق مناقشة مشروع القانون رقم 15/02 ،المتعلق بإعادة تنظيم هذه الوكالة، حيث تقدمت الأغلبية بمقترح لتعديل الاسم قبل أن تسحبه؛ في استغراب غير مفهوم عن أسباب السحب ،... بقلم : حسن سفري بتاريخ : 2017-07-25 10:47:00

 

 
المغرب : مسيرة وطنية بالدار البيضاء يوم 06 غشت 2017
اصدرت اللجنة الإعلامية لحركة تاوادا ن إيمازيغن بلاغا صحفيا توصل موقع امازيغ وولد بنسخة منه تدعو فيه الى مسيرة وطنية بالدار البيضاء يوم 06 غشت 2017 إنطلاقا من ساحة الأمم المتحدة بوسط المدينة، ابتداء من الساعة الثانية و النصف زوالا. هدا نص البيان:... بقلم : حركة تاوادا ن إيمازيغن بتاريخ : 2017-07-25 00:09:00

 

 
تنسيقة المسيحيين المغاربة الى سعد الدين العثماني : نشتكي الميز والتمييز ضدنا من طرف بعض مصالح وزارة الداخلية
وجهت تنسيقية المسيحيين المغاربة رسالة مفتوحة الى كل من رئيس الحكومة المغربية ووزير الداخلية ووزير حقوق الانسان، توصل الموقع امازيغ وولد بنسخة منها تقوله فيها التنسيقية: "تاكد تنسيقية المسيحيين المغاربة إنهم ...... بقلم : امازيغ وولد بتاريخ : 2017-07-19 22:48:00

 

 

المغرب: بيان منظمة ازرفان حول الاوضاع الحقوقية بالمغرب


عقد المكتب الوطني لمنظمة إزرفان اجتماعا طارئا لتدارس الأوضاع الخطيرة التي تعرفها الساحة الوطنية في الآونة الأخيرة، من جراء سياسة نظام الحكم المخزني، حيت خلص الإجتماع إلى ما يلي:

في مجال الاحتجاجات السلمية بالريف وباقي المناطق:

يلجأ المخزن إلى العنف المادي و اللفظي المهين لكرامة الجماهير المحتجة في الريف وفي باقي مناطق المغرب، بدلا من الإنصات الجاد لشكاويهم وتمكينهم من حقوقهم الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية، و استمرار تكريس الخيار الأمني بموجات من الاعتقالات العشوائية في صفوف المتظاهرين، وتضييق الخناق على الاحتجاجات السلمية.
الإجهاز على حقوق المعتقلين السياسيين لحراك الريف، بتعريضهم لكل أنواع التعذيب الجسدي و النفسي و اللفظي" الأوباش – أولاد سبانيول..." ، وممارسة المراوغة في إخضاعهم للخبرات الطبية، مع حرمانهم من حقهم في التواصل مع عائلاتهم و دفاعهم، ومن استعمال اللغة الأمازيغية.

تسخير بيادق و مرتزقة الأحزاب لتفريغ مطالب الحراك من جوهرها، واختزالها في مجرد انجاز بنيات تحتية، وتوفير فرص الشغل، في محاولة إقبار المطالب الثقافية و مطلب إلغاء ظهير عسكرة الريف -1959- وهو العائق الرئيسي لجلب ثقة المستثمرين إلى المنطقة و الذي يظل مطمحا لساكنتها، عوضا عن مشروع الحسيمة منارة المتوسط، المستنسخ عن مشاريع المجون الخليجي المسلط على البيئة الثقافية و الحضارية الأمازيغية للمجتمع المغربي ( أكادير – مراكش ... ).

في مجال الحكامة و تدبير الشأن العام:

استمرار تضليل الرأي العام وذر الرماد في العيون بحصر المحاسبة عن جرائم الفساد ونهب المال العام في بعض البيادق من منتخبي الجماعات المحلية بهدف التستر عن مافيا الفساد الحقيقية، و التضييق على المناضلين و الصحفيين من فاضحي الفساد.

استمرار سياسة تعيين المسؤولين في المناصب السامية و العمال و الولاة من ذوي السمعة الفاسدة لتسيير الشأن العام.

استغلال النظام للمنابر الدينية و تسخيرها لتشويه وشيطنة الحراكات الاحتجاجية، واستحواذه على المؤسسات الإعلامية و إغراقها في الفساد الريعي، بغية التعتيم عن ما يقع في بلادنا.

ضرب حيادية التعليم، عبر تمرير أفكار ذات حمولة إيديولوجية متطرفة لترسيخها في عقول القاصرين (نموذج امتحان الشهادة الابتدائية بتزنيت).

تمادي النظام المخزني في تفقير الشعب و تجريد السكان الأصليين من أراضيهم ونهب ثرواتهم الطبيعية و المعدنية، وتهريبها إلى خارج الوطن.

في مجال الحقوق السياسية و الثقافية:

التضييق على الحق في تأسيس التنظيمات السياسية ذات المرجعية الأمازيغية، مع التراجع عن التزامات الدولة إزاء المواثيق و العهود الدولية، في مجال إقرار العدالة اللغوية و إنصاف اللغة الأمازيغية، في الإعلام و التعليم وكل مناحي الحياة العامة.

ومن خلال تحليل ما سبق خلص المكتب الوطني لمنظمة إزرفان إلى الحراك الاجتماعي الذي اجتاح معظم ربوع الوطن انطلاقا من الريف، شكل امتحانا ميدانيا حقيقيا لمدى صدق نية النظام المخزني في الإصلاح و الدمقرطة و تنمية البلاد، غير أنه خرج منه فاشلا و اختار طريق التراجع إلى الوراء، في خرق سافر حتى للدستور الذي منحه، و بإقراره حالة استثناء غير معلنة، هدفها تكميم الأصوات وتلفيق التهم الواهية و المحاكمات الصورية في حق كل من يعارضه.

كما أظهر الحراك هشاشة المؤسسات الدستورية أمام تغول المؤسسات المخزنية التقليدية، وبناء عليه يعلن المكتب الوطني لمنظمة إزرفان للرأي العام الدولي و الوطني:

• مساندتنا لكل الحراكات الاحتجاجية المشروعة بالريف وكل باقي مناطق البلاد، وندعوهم إلى المزيد من السلمية.

• مطالبتنا:

- النظام المخزني بالإفراج الفوري و اللامشروط عن كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي الذين قاموا بالكشف عن ملفات الفساد، دون قيد أو شرط وإلغاء التهم الباطلة الملفقة ضدهم.

- بإلغاء الظهائر الجائرة بما فيها ظهير عسكرة الريف و الظهائر الإستعمارية السالبة للأراضي و الثروات.

- المنتظم الدولي بالضغط على النظام المخزني لفتح تحقيق جاد و نزيه في ملفات الفساد، و إجباره على احترام التزاماته الدولية في مجال حقوق الإنسان، وإقرار دستور ديمقراطي فاصل للسلط، وضامن لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.

• شجبنا للمواقف السلبية لما يسمى بالأحزاب السياسية و أعيان الريع و الفساد وندعو الشعب إلى المزيد من مقاطعتهم.

• دعمنا للمسيرة المليونية التي نادى حراك الريف لتنظيمها بالحسيمة يوم 20 يوليوز 2017 الجاري، وندعو كافة المناضلات و المناضلين، من أجل حقوق الإنسان، وكل المواطنات والمواطنين الغيورين على كرامة الشعب المغربي للمشاركة المكثفة فيها.

الدار البيضاء يوم 04/07/2017

الكاتب: منظمة ازرفان بتاريخ : 2017-07-05 09:34:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 925 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 07fmqkxg هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.