Français
English
 

 
عندما يُستعمل القضاء للقضاء على العدالة
عندما نتأمل الأحكام الظالمة والقاسية التي أصدرتها محاكم الحسيمة في حق العديد من معتقلي حراك الريف، والتي كانت عبارة عن مجرد مصادقة على المحاضر الملفّقة والمفبركة للشرطة القضائية، قد يخطر ببالنا أن الضحية ـ في هذه المحاكمات الجائرة والصورية،... بقلم : محمد بودهان بتاريخ : 2017-09-18 17:17:00

 

 
المغرب: خرافة "المحاكمة العادلة" لمعتقلي حراك الريف
أكد وزير العدل السيد محمد أوجار، أمام مجلس النواب يوم 13 يونيو 2017، جوابا على سؤال بخصوص معتقلي الريف، «أن والحكومة حريصة على قرينة البراءة وعلى احترام كل مقتضيات المحاكمة العادلة». أكيد أن محاكمة هؤلاء المعتقلين، والتي شُرع فيها منذ مدة بالنسبة للمحالين منهم على محاكم الحسيمة والناظور، كانت وستكون "عادلة".... بقلم : محمد بودهان بتاريخ : 2017-09-08 23:52:00

 

 
انطلاق حراك الريف الجنوبية: الزراردة وتاهلة
خرجت ساكنة مدينة الزراردة في مسيرة احتجاجية شعبية على الأقدام نحو مدينة تاهلـة شارك فيها ما ينـاهز 400 مواطن ضد التهميش والإقصاء الذي تعيشه المنطقة ككل ... بقلم : امازيغ وولد بتاريخ : 2017-08-23 21:04:00

 

 

إدارة سجن عكاشة تنفي ان تكون رسالة المحامي زيان قد تسلمها من ناصر الزفزافي


مباشرة بعد نشر المحامي محمد زيان لرسالة يقول انه تسلمها من ناصر الزفزافي السجين بسجن عكاشة بالبيصاء خرجت إدارة السجن ببيان –لم يتمكن الموقع من اتبات صحته- ينفي ان تكون الرسالة تسلمها المحامي من داخل السجن كما يقول البيان ان السجين ناصر الزفزافي ينفي حسب بيان الإدارة انه سلم أي رسالة للمحامي محمد زيان. هدا نص البيان:

الكاتب: امازيغ وولد بتاريخ : 2017-07-06 12:02:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 1828 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق cfyfv6y1 هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.