Français
English
 

 

 

منظمة امازيغية ترفع قضية الرعي الجائر الى الأمم المتحدة


وجهت منظمة ازرفان رسالة الى المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالامم المتحدة بجنيف السيدة "ميشيل باشليه خيريا", توصل الموقع بنسخة منها، تستنكر فيها ما اسمته صمت السلطات الأمنية المغربية إزاء ما تتعرض له ساكنة سوس من الرعي الجائر والتي تقول الرسالة لا تتحرك إلا لمنع السكان من أية مبادرة ذات طابع دفاعي عن النفس تصل أحياننا درجة الزج بالمواطنين ــ الذين يبدون مقاومتهم للمعتدي ــ في السجون. هده نص الرسالة:


إلى السيد: المفوض السامي لحقوق الإنسان -جنيف -

الموضوع: تقرير حول ما تتعرض له ساكنة شتوكة أيت باها و تارودانت بجنوب المغرب

سيادة المفوض السامي،

تتعرض ساكنة منطقة شتوكة أيت باها ومناطق إغرم بجهة سوس جنوب المغرب، في السنوات الأخيرة لموجات مكثفة من هجمات رعاة الإبل والمواشي (المعز والأغنام) تعد بألاف الرؤوس تأتي على الأخضر واليابس من الأشجار والنباتات التي هي ملك للسكان الأصليين لهذه المناطق.

في مقابل ذلك تظل الساكنة المتضررة عاجزة عن حماية حرماتها وحقوقها من هذه الاعتداءات التي تظل مجهولة الدافع بسبب التزام السلطات الأمنية المغربية الصمت إزاءها، ورفضها التام التدخل بفرض القانون، ولا تتحرك إلا لمنع السكان من أية مبادرة ذات طابع دفاعي عن النفس تصل أحياننا درجة الزج بالمواطنين ــ الذين يبدون مقاومتهم للمعتدي ــ في السجون نموذج المعتقل عبد لله وزمة من منطقة إيلالن أيت باها.

لقد سجلت من جراء هذه الهجمات عدة أعمال عنف فقد بسببها عدة أشخاص من الساكنة حياتهم من قبيل: السيد: لحسن الغدايش بمنطقة أيت عبد الله و السيد: لحسن بحسون من منطقة ماست، زيادة عما لحق بالأشجار و المزروعات و حواجز التربة و مجمعات المياه الصالة للشرب من تخريب.

سيادة المفوض السامي،

أمام هذا الوضع الخطير الذي يوحي بأن المسألة لا تكمن في كون أولئك المهاجمين يسعون للبحث عن مورد لعيش مواشيهم، بل يتجاوز ذلك إلى حد التهديد الواضح بتهجير الساكنة الأصلية الأمازيغية بهدف اجتثاث بنيتها السوسيو ثقافية وتعويضها ببنية بديلة، ويتضح هذا جليا في أنواع السب والشتم بالألفاظ العنصرية والمهينة. إضافة إلى استعمال الأسلحة البيضاء والعصي ووسائل إطلاق الحجارة التي يشهرونها بكامل الحرية في وجوه السكان المحليين؛ وهي سلوكات تأشر إلى أن وراءهم جهات قوية التنظيم تروم تحقيق الأهداف السالفة الذكر.
سيادة المفوض السامي،

لقد أصبح من الضروري أن ندق ناقوس الخطر، لنلفت انتباهكم و معكم الرأي العام الدولي، بما يحيق بجبلي montagnards) ) المناطق السوسية ، بجنوب المغرب من أخطار تهدده في هويته و وجوده الجسدي و المعنوي.
ختاما نود أن ندعو سيادتكم إلى التحرك لمساندتنا في إبراز هذا الملف بما يضمن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لهذه الساكنة التي تعاني أصلا من الإهمال والتهميش الناتجين عن السياسة الرسمية للدولة المغربية منذ الجلاء العسكري الفرنسي عنها سنة 1956.

في انتظار ردكم سيادة المفض السامي، تقبلوا فائق التقدير والاحترام.

إمضاء: رئيس منظمة أزرفان

بعض الفيديوهات التي توتق ظاهرة الرعي الجائر:

 


 


 




 


 


المسيرة المليونية الاحتجاجيةعلى سياسة انتزاع الاراضي بالبيضاء يوم 25-11-2018

 


الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2018-11-28 16:25:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 5803 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق tgw9q3wg هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.