Français
English
 

 

 

المغرب - أيت أورير : بيان استنكاري بشأن تدبير الشأن الثقافي و الفني


اعتبارا لما تزخر به مدينتنا من ثقافة، و تراث، و فنون، و فعل جمعوي جاد و رغبة منا للدفع و لإبراز هذا المكون الثقافي و الفني و آلياته التدبيرية من جمعيات و مؤسسات، و غيرتنا على هذه المدينة التي نفتخر بها كجمعويين، رغم اختلافنا في مرجعياتنا السياسية و التنظيمية، إلا أنه نبقى للمدينة أوفياء كلما تعلق الأمر بهوية و مكوناتها الثقافية و الفنية، و لهذا فإننا من خلال هذا البيان الذي نعتبره آلية للتواصل و إبراز مكمنات الخلل، ندعو الجميع، مجتمع مدني و فعاليات سياسية، مدنية، إعلامية، فنية و مؤسسات منتخبة و سلطات عمومية و القطاعات الوزارية لفتح حوار محلي شامل حول هوية مدينتنا من خلال أوراش و أيام تشاورية و لقاءات تواصلية انطلاقا من مقاربة تشاركية.

و لهذا فإننا كجمعيات ثقاقية دخل الجسم الجمعوي و المدني بمدينة أيت أورير ، نعلن للرأي العام المحلي، الوطني، و لكل من يهمه الأمر ما يلي:

- غياب استراتيجية واضحة المعالم لدى المجلس البلدي للمدينة و ذلك لتدبير الشأن الثقافي و الفني على مستوى التنشيط الثقافي و الفني بالمدينة.

- نعيب على المجلس البلدي الإعتمادات الضئيلة المخصصة لدعم النشاط الثقافي و الفني و طريقة صرفها.

- ندين الطريقة و الكيفية التي دبر بها " المعرض الجهوي للكتاب و النشر" تحت إشراف وزارة الثقافة والاتصال و المجلس الجماعي لآيت اورير باقصاء و تهميش الجمعيات الثقافية النشيطة.

- نسجل أن المجلس البلدي لأيت أورير غير قادر على بلورة تصور مؤسساتي واضح يبين العلاقة المابين مؤسسة العمل الجمعوي و مؤسسة الجماعة، حيث مازالت الجماعة و مسؤوليها تعتمد أساليب متجاوزة في علاقتها مع تنظيمات المجتمع المدني (منحة صدقة = خضوع = ولاء).(اللاتواصل = تعليمات فوقية و تسويف…).

- نعيب على الجهة المنظمة و كل المتداخلين عدم شفافيتها في اشراك الجمعيات الثقافية النشيطة بتراب جماعة أيت أورير و ضبابية المعايير المعتمدة لانتقاء الجمعيات المشاركة.

- نسجل على المجلس و الجهة المنظمة للمعرض الجهوي للكتاب و النشر عدم التزاماهم بالموضوعية و الشفافية حيث غلبت على قراراهما المتعلق بتدبير تظاهرة المعرض الجهوي للكتاب و النشر الحسابات الضيقة الناتجة عن تغييب المقاربة التشاركية مع الجميع.

- كما نستنكر السياسة الانتقائية و الإقصائية التي ينهجها المجلس البلدي من خلال اقصائه لمجموعة من الجمعيات الثقافية من حق الاستفادة من خدمات و تجهيزات الجماعة الترابية و نهجه لسياسة الكيل بمكيالين في التعامل مع الجمعيات.

- غياب توزيع عادل للمنشآت الثقافية و الإجتماعية على مستوى مدينة ايت اورير.

- طالب المجلس البلدي بالرفع و الزيادة من الإعتمادات المالية المخصصة لمنح الجمعيات الثقافية و الفنية.

- نستغرب عدم فتح مؤسسة المركز الثقافي بايت اورير في وجه الجمعيات الثقافية و الفنية و المبدعين و الفنانين لحدود الساعة.

و في انتظار فتح حوار شامل ندعو كل الديمقراطيين و الحداثيين و كل الغيورين على الشأن الثقافي و الفني و الجمعوي لمساندتنا و دعمنا في جميع الأشكال النضالية التي ستقررها مستقبلا الجمعيات الثقافية الجمعوية بايت اورير.


الكاتب: جمعيات ثقاقية

بتاريخ : 2019-03-31 21:14:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 1486 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق dl2v0a2a هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.