Français
English
 

 

 

البروفيسور البغدادي: لا يمكن توطين العلم في المغرب إلا بلغته الوطنية (الامازيغية)


في تصريح له لموقع الجزيرة نت يوم 2 يوليوز 2019 قال مؤلف أول موسوعة بالعربية في الفيزياء النظرية الدكتور المغربي محمد البغدادي إنه لا يمكن توطين العلم في أي بلد إلا بلغته، ودعا إلى التفريق بين لغة التدريس ولغة البحث العلمي، فالتدريس -بحسبه- في كل بلاد العالم يتم باللغة الوطنية، ولا يوجد بلد مهما كان صغيرا إلا ويدرس بلغته، في حين أن لغة البحث العلمي المتداولة حاليا هي اللغة الإنجليزية.

وبهدا سيكون الدكتور قد وافق الحركة الامازيغية التي مند سنين وهي تطالب بتوطين العلم في المغرب وفي كل بلدان شمال افريقيا بلغتها الوطنية وهي اللغة الامازيغية. واما التدريس باللغة العربية فهو تدريس باللغة الأجنبية في شمال افريقيا بخلاف الشرق الأوسط الدي يجب ان يدرس بلغته الوطنية أي العربية.

اما البحث العلمي ففي كل من الشرق والاوسط وشمال افريقيا فيجب ان لا يكون لا بالعربية ولا بالأمازيغية بل باللغة الإنجليزية.


الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2019-07-03 18:06:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 5482 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
Souss m.d بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
هؤلاء الغزاة يفكرون في الخدع، لاكن الإفراط في التفكير لتبرير السرقة يدفعهم نيشان إلى فظح تصرفاتهم الاستعمارية تجاه الشعب والبلاد الأمازيغية. هذا الكاتب يعتبر : المستعمر الذي يدافع عن الاستعمار. علاقة لغة العرب بسكان شمال أفريقيا هي علاقتهم بلغة موليير أو أي لغة أخرى اجنبية. تعلم في المدرسة قسرا ثم يخرج التلميذ و الطالب وكأنه سافر الى الصين لأسبوع ويتوهم بتعليم وإتقان الصينية بالمناسبة.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق jnt2gsa4 هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى
















 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.