Français
English
 

 

 

افاق العمل الأمازيغي بعد أزمة وباء كورونا


حل وباء كورونا علی غرة وأربک حسابات کل دول العالم بما فیها المتقدمة و المتقدمة جدا. وأبان هذا الوباء علی هشاشة النظام العالمي الحالي و علی عدم قدرة الأنظمة علی التعامل بشکل ناجع مع تداعیات هذا الوباء دون المس بالحریات والحقوق في شمولیتها....

لقد کان لوباء كورونا فضل فضح السیاسات العمومیة المنتهجهة في جل دول المعمور منذ أزيد من تلاثين سنة:
فسیاسات الخصخصة (politiques de privatisation) و الارتباط بالأسواق المالیة العالمیة (financiarisation) زيادة علی التخطیط والتقریر إنطلاقا من المرکز (la planification et la prise de decision centralise) أبانت بشکل مفضوح علی عدم قدرتها علی تحقیق العدالة الإجتماعیة والمجالیة وضمان حد أدنی معقول من العیش الکریم للشعوب...

فیما یخص دول شمال افریقیا (بلاد الأمازيغ) - التي کانت تعیش علی صفیح ساخن علی الأقل منذ ثورات الربیع الدیمقراطي لسنة 2011 و ما تبع ذلک من إلتفاف علی المطالب التي رفعت حینها- فالأمور تزداد تعقیدا والأزمة تتعمق أكثر مع مرور الوقت خاصة في ظل السیاسات الحرباٸية المنتهجة للإلتفاف علی حقوق الشعوب وسلبهم فرص الخروج من دواٸر الفقر و الجهل و الحرمان...


وإذا کان نشطاء الحق الأمازیغيٕ إلی جانب کل قوی التغییر في المجتمع قد دشنوا هدنة مع أنظمة دولهم في ظل وباء الکورونا هذا، قصد عدم التشویش علی الإجراءات الإحترازیة المتخذة من قبل دولهم. بل أن الملاحظ خاصة في حالة المغرب هو إنخراط عدد غیر قلیل من النشطاء الأمازيغ في التعبئة و الترویج لإجراءات العزل باللغتین الوطنیتین الأمازيغیة والدارجة - التین بینتا بالمناسبة عن نجاعتهما في التواصل و التخاطب مع المواطنین، الشيء اللذي لم تتمکن العربیة و الفرنسیة من القیام به.

و من الملاحظ أيضا أن الفاعلین الأمازيغین ترکوا جانبا إنتقادهم للسیاسات التي تنتهجها الدولة ضدهم بل وحتی النقاش الأمازيغي الأمازیغي ۰۰۰ مما یبین بجلاء أن القیم الأمازيغیة و الثقافة الناتجة عنها هي حصن الأمان لهذه البلاد و أن الإنسان الأمازيغي يعرف بحدسه و بداهته متی تحتاج البلاد إلیه و یقوم ملبیا نداء الأرض و الوطن و لا یتخلف أبدا عن القیام بالواجب....

لکن وإن کان الوضع هکذا في زمن الأزمة، فما لا یجب التغاضي عنه أو نسیانه هو أن المستقبل (ما بعد هذه الأزمة) یستدعي منا کنخب و نشطاء العمل بجد و بروح إبتکاریة لبلورة نماذج جدیدة للعیش المشترک، نماذج تقطع مع کل شواٸب الماضي و هفواته.

فالعالم بعد أزمة کورونا سیشهد تحولات عمیقة و خطیرة، تحولات قد تعصف بسیادة شعوب علی أوطانها و تعیدها الی مربع الاستعمار المباشر من طرف القوی الإمبریالیة العالمیة.

و في حالة المغرب فإن أزمة الکورونا هذه بینت بشکل واضح مذی ضعف الفاعلین السیاسین الحالیین و غیابهم عن مسرح الاقتراح و التعبٸة ضد هذا الوباء.

فقد أغلقت الأحزاب مقراتها و صام زعماٶها و أطرها عن مرافقة المواطنین في محنتهم هذه، حتی سار الناس ینکتون عنهم بعبارات من قبیل أن إغلاق مقرات الأحزاب و المساجد لا یحدث تغییرا سلبا و لا إيجابا في حیاة الناس و أن الأموال التي تصرفها الدولة من جیوب المواطنین علی هذه الأحزاب و المساجد یجب أن تذهب الی المدارس والمستشفیات فهي أولی بها
أما أشکال النظال المدني والحقوقي اللذي مارسناه من قبل فقد بین عن قصور أفقه و ضعف مردودیته، و مٶدی هذا هو إشتغالنا ببارییکم (pradigme) لم یعد قادرا علی الاستجابة للتحدیات التي تفرضها المرحلة
فبارییکم: فکر بشکل کوني و مارس بشکل محلي/penser global et agir local قد تجاوزته التحدیات التي تفرضها علینا الیوم الأزمات، کالتي یعیشها العالم الیوم.

و هذه دعوة صریحة و مباشرة الی کل نشطاء الحق الأمازيغي للإلتفاف و التنظم في شکل دواٸر و مجموعات تفکییر لبلورة أشکال جدیدة للتنظیم و العمل إنطلاقا من قیمنا و مورثنا الحضاري تحت برادییکم جدید و هو فکر محلیا و مارس محلیا/penser local et agir local


الكاتب: حسن عويد

بتاريخ : 2020-04-14 21:14:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 2363 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
Sous. M. D بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
نعم هذه فرسة المخزن العروبي بدريعة كورونا ان ينتقم ويقبر خصومه ومن اهم هذه الخصوم المناضلين الامازيغ. لأنها تقدم الطلب بأوراق وحجج شرعية منطقية كونية. والمخزن يكره ويخاف من لذيه مطالب مبنية على الشرعية والحق الطبيعي الإنساني المعترف به كونيا في العصر البشري الحالي. على الامازيغ ان يكونوا على يقضة. وأن يستغلوا فرصة كورونا للتأمل والتنظيم و التلاحم. وكل مجهود نضالي فعلي اليوم تغطي عىليه أحداث الوباء ويذهب هباء ويصب في مصلحة الغزاة. لذا يجب تهيئ النضال و الجهد لما بعد كورونا. مع فعل ما هو ممكن وهادف في إنتظار رفع الطوارئ عبر العالم.

 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق xx70fe7b هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى



المغرب: بقدرة قادر
بتاريخ : 2020-08-02 00:26:00 ---- بقلم : أحمد عصيد






بين الواجب والصدقة
بتاريخ : 2020-06-22 14:13:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




الأسباب الحقيقية لهجرة الأدمغة
بتاريخ : 2020-05-22 23:38:00 ---- بقلم : أحمد عصيد



 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.