Français
English
 

 

 

عندما تتجلى العنصرية في محاولة لدحض ما قد يبدو انه عنصرية: الرد على المسمى كرام مهتدي في انتقاده ل امازيغ وولد ومحمد بودهان


في اطار الرد على المسمى كرام مهتدي على مقال الاستاذ بودهان وعلى موقع امازيغ وولد.

من المعروف والمؤكد ان يحاول بعض المحسوبين على التيار الاسلاماوي العروبي ,اسكات كل الاصوات التي تحاول جاهدة كسر الطابوهات واجلاء الغبار عن بعض الاكاذيب المؤسسة للقومية العروبية الاسلاماوية في بلاد تامزغا وخصوصا امورواكوش. هذه الاكاذيب التي نذكر منه على سبيل المثال :

-اكذوبة الظهير البربري
-اكذوبة ان المغاربة عرب
-اكذوبة ان العرب جاؤوا فاتحين لا غازين
اكذوبة تاسيس الدولة المغربية بقدوم ادريس من الشرق.

والتي تملا المقررات الدراسية طولا وعرضا واكاد اجزم ان السيد قد نهل منها حتى الثمالة.اذ لم يكن رده الا اجترارا لهذه الاكاذيب و التي يبدوا انه يعتبرها من المسلمات و البديهيات التي لن يتناطح عليها عنزان.

فبدل المقارعة بالادلة والبرهان ومناقشة المقال بنسق علمي واستعمال ما اوتي من المادة الرمادية يلجأ الى المراوغة والعاطفة و عمل بما يقول المثل : "ضربني وبكى سبقني وشكى".

كل افكار واستنتاجات الاستاذ بودهان في المقال تنبتق من تحليل انتروبولوجي وسوسيولساني للانسية المغربية،وتنبتق من الواقع المعاش.

اما في اطار الاتهام بالتحريض على العنصرية فلم ارى الاستاذ بودهان يقسم المغاربة الى شرفاء وعامة كما فعل السيد صاحب الرد في تصور غارق في العنصرية لمنظومة العلاقات الاجتماعية بين الافراد في اطار المجتمع الواحد.


الكاتب: ايور

بتاريخ : 2020-05-26 19:39:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 2066 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
izem lwkid بقلم :
العقل والعلم تحت عنوان :
Morocco البلد :
 
من يستمد معلوماته من العلم والعقل واامنطق ليس كمن يبني أفكاره على النقل والعنعنة ومتفق عليه وحسن وكل بدعة أو كدبة ما يحعلها حقيقة في مخيلته فالاكدوبة العربية ﻻ تبنى الا عاى كدبة اوجدها العرب ومع مرور الزمم صدقوا و جعلوا منها مسلمات وليعلم الجميع وليكن الكل مرتاحا ان دراساتالشفرة ال جينية .code génétique لسكان شمال أفريقيا ازيد مم 80/والباقى يقتسمه العرب والايبيريون وباقي الاجناس الاخرى

اخيرا هل لا يزال احد يشرفه ان يكون عربيا ولو كان كذلك! !!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟
 
 

 

2 التعليق رقم :
سوس. م. د بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
أنت أيها المستعرب لاتحترم عقلك،حين تؤمن بخزعبلات Sarrassins في عصر المعلومة،فكيف تحترم عقل الاخرين حين يضربونك بافكارهم الخارجة عالمك الطقوسي. انت عقيم فكريا،زبدة في رغيف المتحكمين وعالة على شعب يريد السيادة والتحرر.اي خرافة تقال وتعاد ألف مرة خاصة من طرف أبواق الدولة تصبح حقيقة لذى الإنسان المعوز فكريا. جعلوا من الإسلام حجة لشرعنة الغزو والسبي والسرقة كما تهيئ كل امبريالية حجتها عبر التاريخ. التعريب جريمة ضد الانسانية ،تسوقه الدولة العروبية على انه خلاص لتسقط الأمازيغ في فخ الإنسلاخ الهوياتي بأقل ثمن وتنزع بذالك شوكة التمرد ضد نهب أرضهم واستعبادهم. أيها المغربي حين يعاد عجنك وبرمجتك بالتعريب، لن تكون لاعربيا ولا ماغوليا ولا كنعانيا، بل ذالك الأمازيغي الخنوع بعورته المكشوفة.

 
 

 

3 التعليق رقم :
SIFAW بقلم :
سؤال تحت عنوان :
Morocco البلد :
 
أرجوكم هل يمكن للزوار نشر مقالات في هذا الموقع . في حالة نعم اين ارسل لكم مقالات و تنميرت نون .  
 

 

4 التعليق رقم :
امازبع وولد بقلم :
للنشر في الموقع تحت عنوان :
Morocco البلد :
 
للنشر في الموقع ترسل المقالات الى amazighworld@gmail.com  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق v6w70fjd هنا :    
 

 

 

 

 

 

   
   

الجزائر

 
   
مصر  
   
المغرب  
   
جزر الكناري  
   
موريطانيا  
   
ليبيا  
   
مالي  
   
تونس  
   
النيجر  
   
عريضة  
 
 

 

 

 

مقالات اخرى



المغرب: بقدرة قادر
بتاريخ : 2020-08-02 00:26:00 ---- بقلم : أحمد عصيد






بين الواجب والصدقة
بتاريخ : 2020-06-22 14:13:00 ---- بقلم : أحمد عصيد



الأسباب الحقيقية لهجرة الأدمغة
بتاريخ : 2020-05-22 23:38:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.