Français
English
 

 

 

تخلف دول شمال افريقيا هل السبب يعود الى الشعوب ام الى الانظمة الحاكمة

بقلم الحسن اعبا - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2014-08-09 17:46:00


انه سؤال يطرح بشدة وبالحاح من قبل كبار المفكرين والباحثين والاقتصاديين ودوي الاختصاص.. والكل يناقشه ويتداوله من زاوية اخرى. الا انني كباحث وكمواطن عادي ينتمي الى هدا القطر اقول وبكل صراحة ان السبب يعود الى هده الشعوب الدليلة الخاضعة والراكعة والتي تزمر وتطبل وتصفق لهؤلاء الحكام المفسدين الديكتاتورين. لقد عاش أهل الغرب نفس السيناريو لكنه استطاع بحنكته ان يطيح باعتد الديكتاتوريات في العالم بل اطاحت فيما قبل بالباباوات والكنائس فاستقل الدين عن الدولة واصبح الانسان حرا متشبعا بافكار ديمقراطية.

لقد دهب هتلر وستالين والاخرون فقضت الدول الغربية على الامية واصبح لديهم سوقا ينافس الولاية المتحدة في كل شيء .اما نحن في شمال افريقيا فلدينا شعوبا مغلوبة على امرها وشجعنا جميعا انظمة ديكتاتورية مستبدة خاضعين لها راكعين وتفشت الامية اكثر من اللازم وفرضت علينا التبعية وعرفنا انقلابات وانقلابات عسكرية لامثيل لها واصبحنا تحت رحمة النظام العسكري الدي فرض علينا حصارا المعروف ب ..حالة الطواري.. فرغم الثورات والانتفاضات الشعبية الهائلة اصبح مايسمى بالربيع الديمقراطي في خطر ففلول الانظمة السابقة هاهم يعودون بسرعة براقة فاحدثوا بدورهم مايسمى بالثورة المضادة وهاهم يعودون ليتربعوا على اعلى كراسي هده الدول وينتقمون فعادت لعبة القط والفار من جديد بين النظام القديم الجديد وبين الاسلاميين من جهة اخرى.اما الامازيغ فلا حول لهم ولاقوة فاما ان يثوروا ويغضبوا لنيل حقوقهم الكاملة واما ان يبقوا خارج الدائرة ويكتفون بدور المتفرج فلا هم بلاعبين ولا هم بحكام وبعد دلك سيندمون.


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب الحسن اعبا
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 3522

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
abdlelah بقلم :
NAAM WA ALFO NAAM تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
OUAFIKO SAHIBO EL MAKAL 1000/0  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 1ggrj8cg هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
أمازيغيات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى








عن التطبيع وتهديد الاستقرار
بتاريخ : 2020-12-22 16:58:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




رسالتان من صديقين جزائريين
بتاريخ : 2020-11-04 19:26:00 ---- بقلم : أحمد عصيد





 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.