Français
English
 

 

 

لمادا تدخل الامارات ومصر في الشان الليبي..

بقلم الحسن اعبا - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2014-08-31 19:23:00


الامارات..هده الدولة العروبية الصغيرة في الحجم والسكان دولة عروبية نفطية دولة اقل مايمكن ان نقول عنها دولة ارهابية بامتياز.مادا تريد الامارات في شمال افريقيا..فلمادا هاجمت وبكل وقاحة دولة دات سيادة مثل ليبيا..وكيف تخطط وماهي الاهداف الحقيقية من وراء هدا التدخل...هي اسئلة لايمكن لنا ان نجيب عنها الا ادا عدنا شيئا الى الوراء وبالدات عندما ساعدت هده الدولة ومعها السعودية الانقلاب الحاصل في مصر في عهد مرسي لضرب الاخوان ومنظمة حماس بغزة.وبالتالي فالامارات والسعودية ومعهما مصر حاليا العبيدة الدليلة والمطيعة لهما ان تجعلا من شمال افريقيا تابع للمشرق العروبي الارهابي المتخلف والمتامر مع بني صهيون.ومن جهة اخرى فالامارات او دول الخليج بصفة خاصة تخاف من الربيع الديمقراطي الدي اطاح باعتد الانظمة الديكتاتورية في شمال افريقيا والا لمادا تدخلت الامارات في الشان الليبي..اجل ان حرب غزة اثبت للعالم بان دول الخليج ماهي في حقيقة الامر الا مجموعة من الدول العروبية المتحالفة مع اسرائيل وخاصة بعد نجاح الانقلاب العسكري الفاشستي في مصر. وهكدا أصدرت خمس دول غربية (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا) بيانا رفضت فيه التدخل المصري الإماراتي في ليبيا، وحذرت من أن ذلك سيزيد تعميق الانقسامات الداخلية، ويعمل على تقويض عملية الانتقال الديمقراطي في البلاد.

يأتي هذا البيان بعد يوم من تصريح مسؤولين أميركيين لصحيفة نيويورك تايمز بأن مصر والإمارات نسقتا لتنفيذ عمليات قصف جوي لمواقع الثوار بمطار طرابلس مرتين خلال الأسبوع الماضي.

ناقشت حلقة الثلاثاء 26/8/2014 من برنامج "ما وراء الخبر" مع ضيوفها دلالة عمليات القصف الجوي التي نفذتها مصر والإمارات علي مطار طرابلس دون التنسيق مع الدول الغربية، أو الدول المجاورة لليبيا، وانعكاسات ذلك على الواقع السياسي، في ظل رفض دول الجوار كل أشكال التدخل العسكري في ليبيا.ان دول الخليج هي مصدر الارهاب في العالم وهي الدول التي مولت ومازالت تمول الحركات الارهابية في العالم.وهنا يمكن ان نطرح سؤالا ماموقف المجتمع الدولي في هدا التدخل السافر في حق ليبيا..وما راي الحركة الامازيغية والكونكريس العالمي الامازيغي في هدا الهجوم الغير المبرر .وهل يحق للدولة الليبية دات سيادة محاكمة الامارات ومصر في المنابر الحقوقية العالمية ام فقط ستكتفي ليبيا بالبيانات والتنديد ليس الا..


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب الحسن اعبا
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 3468

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق u0yp04b3 هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
أمازيغيات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى








عن التطبيع وتهديد الاستقرار
بتاريخ : 2020-12-22 16:58:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




رسالتان من صديقين جزائريين
بتاريخ : 2020-11-04 19:26:00 ---- بقلم : أحمد عصيد





 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.