Français
English
 

 

 

متى يستفيق الامازيغ عن غباوتهم؟

بقلم الحسن اعبا - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2016-10-30 16:32:00


الغباوة الذل الاحتقار كل هده الصفات وغيرها ملتصقة بالامازيغ للاسف الشديد ان جميع الاحزاب من يمينها ويسارها ووسطها لاتخدم الامازيغ في شيء. بل هي احزاب عروبية تدافع وبشراسة على الانظمة القائمة في شمال افريقيا..وحتى الاحزاب التي تتدعي بانها امازيغية فهي لاتنفع الامازيغ ولا الامازيغية في شيء.

بل هي المساند الرسمي للحكومات وللانظمة القائمة. بل هناك من شارك حتى في هده الحكومات. فهل يعقل ان يسب رئيس الحكومة ويهين الامازيغ عن بكرة ابيهم بدون محاكمة واين رد فعل هده الاحزاب التي ترتزق بالامازيغية.

ان الانظمة الحاكمة وجدت في الامازيغ انفسهم السند الحقيقي لها. ونراهم يتسارعون داخل الاحزاب لكسب اصوات الامازيغ العاديين من المجتمع المدني. لكن رغم وجود الامازيغ بكثرة داخل هده الاحزاب فهل لديهم سلطة تقريرية وتنفيذية. ولماذا لم يثور ضد التصريحات النارية الجهنمية السابقة التي ادلى بها رئيس الحكومة العروبية.

ان الامازيغ الحقيقيين هم اولائك رحمهم الله الدين دافعوا عن القضية الامازيغية حتى الموت. كالمغني العالمي الامازيغي معتوب لوناس والاستاذ العظيم رحمه الله بوجمعة الهباز وعلي صدقي ازايكو الدي مكث في سجنهم مدة تزيد على السنتين.

هؤلاء هم الامازيغ الاحرار الحقيقيين الدين ماتوا من اجل القضية.اما المرتزقة من الاحزاب فهؤلاء ليسوا الا ابواق الانظمة الحاكمة ليس الا.على الامازيغ ادا ان يستفيقوا عن غفلتهم ويناضلوا نضال الاسود وليس نضال الحمير.عليهم ان يحاسبوا كل التصريحات التي تخرج من افواه العروبيين المتزمتين.عليهم ان يصرخوا ويزئروا زئير الاسود فمتى ومتى يستفيق الامازيغ


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب الحسن اعبا
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 3342

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق ryyrvbhf هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
أمازيغيات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى








عن التطبيع وتهديد الاستقرار
بتاريخ : 2020-12-22 16:58:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




رسالتان من صديقين جزائريين
بتاريخ : 2020-11-04 19:26:00 ---- بقلم : أحمد عصيد





 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.