Français
English
 

 

 

المغرب : الانتقال الديمقراطي و إن بعض الظن إثم...


تفاجئت عندما حاز حزب العدالة و التنمية الصدارة في الانتخابات البرلمانية السابقة للسابع من أكتوبر، و بفارق كبير من المقاعد بالمقارنة مع الحزب الثاني و الثالث. إذ تقريبا و لأول مرة في التاريخ يحصد حزب مغربي، الأغلبية في معظم المدن الكبرى.

فقبل و أثناء الحملة الانتخابية، كان السيد بنكيران يروج لنظرية التآمر على حزبه و بأن الديمقراطية بالمغرب ستعرف ردة كبرى، لدرجة أن السيد الرميد خرج بتصريح فايسبوكي بأنه بريئ من لجنة الانتخابات و لا يشارك في قراراتها و بأن وزير الداخلية لا يستشيره.

لهذا عندما ظهرت النتائج، بدا الجميع مصدوما و مندهشا. فبين الخطاب الإعلامي المروج قبل الانتخابات و بين النتائج الفعلية للانتخابات توجد هوة كبيرة.

و اليوم، تفاجئت أيضا عندما عين الملك محمد السادس نصره الله، سعد الدين العثماني رئيسا للحكومة خلفا لعبد الإله بنكيران. في الحقيقة ، لست وحدي من تفاجأ. فالسيد سعد الدين العثماني نفسه اندهش لحد البكاء ، من هذا التعيين الذي لم يكن ينتظره بالمرة كما صرح به شخصيا.

فالإعلام، كان يروج لنظرية الانقلاب على الشرعية، و تعيين أمين عام من الحزب الثاني، أو تعيين رئيس حكومة تقنوقراط. و حتى عندما صرح جلالته بأنه أعفى السيد بنكيران و سيعين خليفة له من نفس الحزب. فالاسم الذي كان حاضرا بقوة هو عزيز الرباح أو مصطفى الرميد، أما اسم سعد الدين العثماني فكان شبه مستبعد. فخطاب المؤامرة و الصراع كان سائدا في صفحات الإعلام و في صفحات الفايسبوك، حيث الخطاب المروج كان يحوم حول أن القصر يريد خلق تيارات و صراعات داخلية بقلب حزب العدالة و التنمية لإضعافه. لهذا لم يكن أحد يراهن على أن الملك سيختار القيادي التوافقي سعد الدين العثماني، رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة و التنمية.
و حتى عندما تم تعيين سعد الدين العثماني رئيسا للحكومة، و حتى عندما أكد جلالته بأنه يريد أن يشتغل مع حزب العدالة و التنمية، فإن الإعلام و الفايسبوك ما زالا يروجان لنظرية المؤامرة و الانقلاب على الشرعية الديمقراطية. فالصوت الرائج حاليا هو أن السيد سعد الدين العثماني سيفشل في تشكيل الحكومة و سيستمر البلوكاج الحكومي.

فإذا كان الملك محمد السادس نصره الله يحرص على تنفيذ إرادة شعبه مهما كلفه الثمن، و التأكيد على أن الانتقال الديمقراطي خيار لا رجعة فيه . و إذا كان المغرب لم ينقلب على العدالة و التنمية كما فعلت مصر، و لم يسقطها بالانتخابات كما فعلت تونس. فلماذا حزب العدالة و التنمية بصفة خاصة و الأحزاب بصفة عامة ما زالت تشكك في الانتقال الديمقراطي و في نوايا المخزن و ما زالت تروج لنظرية المؤامرة ؟

في الحقيقة، و أنت تحاول أن تفهم سيكولوجية الأحزاب المغربية، قد تتساءل فيما إذا كانت الأحزاب المغربية جادة في مطالبتها و حرصها على الانتقال الديمقراطي و خروجها من سيطرة المخزن عليها؟ أم أن كل الضجيج الذي تثيره بين الفينة و الأخرى ليس أكثر من مجرد ورقة تلوح بها بين الفينة و الأخرى لتضغط بها من جهة و لتكسب تعاطف المواطنين و المناضلين من جهة أخرى. فللأسف بعض الأحزاب بما فيهم حزب العدالة و التنمية ألف منطق الصراع و التصادم ، لأنها وسيلتها الوحيدة لتنتعش و تستمر بأقل التكلفة بدل انكبابها على مراجعة ذاتها، و الانغماس في بلورة برامج و تصورات مجتمعية، و محاولة إيجاد حلول و بدائل ناجعة لمختلف المشاكل الاجتماعية و الاقتصادية الذي يتخبط فيها المواطن المغربي البسيط.

و في ظل هذه العقلية التصادمية و المشككة و البعيدة عن أدبيات الحوار و التشارك و عن أسس الديمقراطية الحقة، من الطبيعي أن ترد البرلمانية ماء العينين على رغبة الملك في الاشتغال مع حزب العدالة و التنمية، بكثير من الغرور و التعالي بأنه إذا أراد الملك أن يشتغل معهم يجب أن يشتغل معهم كما هم و كأنهم معصومين من الخطأ و منزهين عن النقد... و من الطبيعي أن يضيع الانتقال الديمقراطي بين دروب المعارك الوهمية الأحادية.


الكاتب: أمل مسعود

بتاريخ : 2017-03-20 10:18:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 3282 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق y9fyr5fc هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

 
في زمن الرداءة تتناسل جحافل القطعان
تصلني من حين لآخر صور من لدن بعض الأصدقاء، تعود إلى العقود الماضية بدء من الخمسينات حتى الثمانينات، وهي تشمل الأشياء البسيطة التي كانت أسرنا تستخدمها في المطبخ ونماذج من الألبسة التقليدية وغيرها وكذا حال أطفالنا –ونحن جزء منهم- وحال مدارسنا ونوعية الألبسة التي كانت ترتديها الفتيات وغير ذلك كثير، وليست هذه الصور هي ما تسترعي الانتباه بل طبيعة العنوان الذي يؤطرها: “الزمن الجميل”،... بقلم : موسى أغربي بتاريخ : 2018-04-23 09:32:00

 

 
المفكر أوريد وكبوة الجواد
في سياق دقيق، وفي خرجة غير مفهومة لغاية غير مفهومة، أكّد السيد "حسن أوريد" على أن المغرب يتهدّده "مشروع تفتيتي" ولا يجب الاستهانة بما يروّج له أحد الأشخاص من كون الوطن "مخترقا" من طرف "الصهاينة" عبر بوابة التطبيع الثقافي مع الحركة الأمازيغية، ....... بقلم : لحسن أمقران بتاريخ : 2018-03-21 08:09:00

 

 
قطار الوحدة العربية-الإسرائيلية يربط العالم العربي بأوروبا عبر الموانئ الإسرائيلية ويجعل من إسرائيل الشريان التجاري الحيوي بالمنطقة
بضعة أسابيع فقط بعد اعلان امين عام الجامعة العربية لمنظمة CFR الامريكية ان إسرائيل من اهم الدول الداعمة للأمن بمنطقة الشرق الأوسط, يعلن اليوم 7 مارس 2018 وزير الدفاع الإسرائيلي افكادوا دوبرمان عبر صفحته الرسمية الناطقة باللغة العربية ان ... بقلم : موحى بواوال بتاريخ : 2018-03-07 09:22:00

 

 
توضيحات بشأن ما جاء به مولي الحسن أوريد أن المغرب مستهدف ولا يجب الاستهانة بكلام أحمد ويحمان
توضيحات بشأن ما جاء في محاضرة "حسن أوريد" عقب توقيع أحد كتبه ضمن نشاط نظمه "جواد العراقي" الاسلامي ورئيس الجمعية التي نظمت مؤخرا لقاء تضامنيا مع المتهم بالاغتصاب في فرنسا "طارق رمضان"،(اللقاء الذي كان أوريد سيحاضر فيه ثم اعتذر بعد الضجة الاعلامية في مواقع التواصل الاجتماعي) بحضور المقرئ الادريسي ابوزيد المعروف بحقده للامازيغ.... بقلم : منير كجي بتاريخ : 2018-02-22 12:47:00

 

 
هدا هو سر تقدم دولة ألمانيا وتخلف المغرب
سأخون المانيا اليوم و أخبركم عن سبب تقدمها. سبب تقدم ألمانيا ليس الفوسفاط او الثروات السمكية او البترول او المعادن او المقالع....... بقلم : منقول بتاريخ : 2018-02-21 07:59:00

 

 
إلى أحمد الريسوني: من أوصل الجامعة المغربية إلى حافة الإفلاس ؟
صرح الدكتور أحمد الريسوني، الرئيس السابق لـ"حركة التوحيد والإصلاح" التابعة للتيار الإخواني في افتتاح المؤتمر الوطني لـ"التجديد الطلابي"، المنظمة الطلابية للحركة المذكورة، صرّح قائلا:"حينما التحقت بالجامعة في السبعينيات كان الدين الرسمي والوحيد فيها هو الماركسية والإلحاد والعبثية، ولا شيء يسمح به سوى ذلك”،... بقلم : أحمد عصيد بتاريخ : 2018-02-02 09:16:00

 

 
أسئلة وتدقيقات إلى السيد المقرئ أبو زيد[1] ؟
يتحمل البرلمانيون مسؤولية العمل التشريعي وإصدار القوانين الكفيلة بدفع مسلسل الدمقرطة والتحديث في الاتجاه الصحيح، وهم بذلك ملزمون باحترام الدستور، واستيعاب الواقع المغربي ومعرفة الرهانات والتحديات التي يطرحها.... بقلم : أحمد عصيد بتاريخ : 2018-01-22 09:08:00

 

 
مشعل الامازيغية في الجزائر ومشعل فلسطين في المغرب
حين جلس عبدالعزيز بوتفليقة على كرسي رئاسة جمهورية الجزائر سنة 1999 صرح بلسانه وبكامل قواه العقلية، أنه لن يسمح بأن تكون اللغة الامازيغة لغة وطنية في الدستور مادام على قيد الحياة. قال وطنية ولم يقل رسمية لانها اصلا في نظره يعتبر ذلك من المستحيل واللامفكر فيه قطعا، وبالأحرى ذكره.... بقلم : عبد الله بوشطارت بتاريخ : 2018-01-02 14:57:00

 

 
الأمازيغ، القدس وفلسطين
اتصل بي بعض المواطنين يسألون عن موقف الحركة الأمازيغية من موضوع القدس وعن موقفها من خطاب التظاهر لصالح القضية الفلسطينية عموما، بعد مسيرة الرباط التي لوحظ فيها غياب الأعلام واللافتات الأمازيغية، وفيما يلي رأيي الذي أعتقد أنه ينسجم مع توجهات الحركة الأمازيغية الديمقراطية بمختلف مكوناتها:... بقلم : عادل أداسكو بتاريخ : 2017-12-29 12:15:00

 

 
جمعيات مساندة فلسطين بالمغرب تدعو التحالف العربي لنقل جيوشه فورا من اليمن الى القدس
مباشرة بعد اعلان ترامب اورشليم عاصمة إسرائيل نقلت بعض المواقع الاجتماعية المغربية خبرا مرفوق بصورة اجتماع "مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين" و"الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني" قررت فيه ما يلي: ... بقلم : موحى بواوال بتاريخ : 2017-12-07 15:01:00

 

 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.