Français
English
 

 

 

فصل المقال ما بين تعيين العثماني و مصير القضية الأمازيغية من اتصال


أثار تعيين سعد الدين العثماني على رأس الحكومة المغربية من أجل تشكيلها ، الكثير من النقاش التافه أحيانا و الساذج أحيانا أخرى .
فهناك من اعتبر هذا التعيين أنه انتصار السوسيين على الفاسيين ، و هناك من وصف سعد الدين بأنه مناضل القضية الأمازيغية و ما إلى ذلك من الكلام الذي يعبر عن سذاجة القائلين .

أقول لهؤلاء أن سعد الدين العثماني أتى دوره لتنفيذ المهمة كالبقية من الذين لبوا نداء المخزن أمثال عبد الرحمان اليوسفي و عبد الإله بنكيران آخر خدام "الأعتاب الشريفة" .
قد يقول قائل ما هو الدور الذي سيؤديه سعد الدين العثماني في ولايته ؟

فالمتتبع لمسار الحركات السياسية بأوربا و أمريكا ، سيتبين له أن الحركات القومية ( أقصى اليمين )هي التي تعرف تقدما قياسيا في غالبية بلدان القارتين كأمريكا و انجلترا و فرنسا وألمانيا و اسبانيا وسويسرا وسويسرا و بولندا و النمسا ... . لذلك فالمخزن يريد أن يساير هذه الموجة بتعيينه لسعد الدين العثماني و تقديمه كأمازيغي على رأس الحكومة ،ردا على الحركة الأمازيغية التي تتهم النظام المغربي بتهميش و إقصاء الأمازيغ ، وكذا التقارير الدولية التي فضحت الممارسات العنصرية للنظام المغربي تجاه الأمازيغ ، وهنا تكمن خطورة هذا المخطط الذي سيخلق متاعب للحركة الأمازيغية ، بانضمام باقي الأحزاب الأخرى التي يترأسها أمازيغ باللغة ، و بذلك ستتشكل جبهة تحريفية معادية للطرح الأمازيغي الديمقراطي .

وهنا يتوجب على الحركة الأمازيغية أن تواجه هذا المخطط ، باستباقه و ذلك بنسج علاقات صداقة مع هذه الأحزاب و منظماتها الموازية التي ستساعد في تمرير مواقف مناصرة للحركة الأمازيغية في أوروبا و بلدان شمال افريقيا ، علما أنها تشتركان في العداء لأحزاب الإسلام السياسي و أحزاب القومية العربية ،الذين يصدرون قيم الكراهية و العداء إلى أوروبا و أمريكا ؛المساهمون الأساسيون في بناء الشخصية "العربية" و "الإسلامية" المقيمة بأوروبا و أمريكا .

هل بتعيين سعد الدين العثماني سيلبي حتى مطالب الإصلاحيين من الحركة الأمازيغية ؟
قطعا لا ، لأن انتزاع المكاسب لا يمكن أن يتحقق في هذا الوضع الذي يستحوذ فيه المخزن على كل شيء ، وأصبح بذلك في موقع قوة .و لأن الإصلاحيين من الحركة مسايرين لأهوائهم الشخصية وصراعات شخصية نرجسية ، وبذلك يكونون بعيدون عن لعب أدوار مؤثرة في المشهد السياسي المغربي .



الكاتب: عبد الرحمان الراضي

بتاريخ : 2017-03-20 10:51:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 3577 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق a5mic1ng هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

 
عندما يكون الإنسان هو الرأسمال الأول
في زيارتي القصيرة لفنلندا، فهمت بعمق أكبر من خلال نموذج مجسّد، معنى أن يكون الإنسان هو الرأسمال الأول للنهوض والتفوق.... بقلم : أحمد عصيد بتاريخ : 2018-05-31 00:30:00

 

 
الامازيغية واعادة التوازن للشخصية المغربية
كشفت صور التظاهرة التضامنية مع فلسطين يوم الاحد المنصرم (13 ماي 2018)، والتي دعت إليها تنظيمات إسلاموية وآخر فلول تنظيمات القومية العربية بأصنافها المتعددة البعثية والناصرية والقذافية والصدامية...كشفت عن حقيقة تاريخية واجتماعية تتميز بها الكينونة المغربية والمغاربية بصفة عامة . ... بقلم : عبد الله بوشطارت بتاريخ : 2018-05-23 00:48:00

 

 
في زمن الرداءة تتناسل جحافل القطعان
تصلني من حين لآخر صور من لدن بعض الأصدقاء، تعود إلى العقود الماضية بدء من الخمسينات حتى الثمانينات، وهي تشمل الأشياء البسيطة التي كانت أسرنا تستخدمها في المطبخ ونماذج من الألبسة التقليدية وغيرها وكذا حال أطفالنا –ونحن جزء منهم- وحال مدارسنا ونوعية الألبسة التي كانت ترتديها الفتيات وغير ذلك كثير، وليست هذه الصور هي ما تسترعي الانتباه بل طبيعة العنوان الذي يؤطرها: “الزمن الجميل”،... بقلم : موسى أغربي بتاريخ : 2018-04-23 09:32:00

 

 
المفكر أوريد وكبوة الجواد
في سياق دقيق، وفي خرجة غير مفهومة لغاية غير مفهومة، أكّد السيد "حسن أوريد" على أن المغرب يتهدّده "مشروع تفتيتي" ولا يجب الاستهانة بما يروّج له أحد الأشخاص من كون الوطن "مخترقا" من طرف "الصهاينة" عبر بوابة التطبيع الثقافي مع الحركة الأمازيغية، ....... بقلم : لحسن أمقران بتاريخ : 2018-03-21 08:09:00

 

 
قطار الوحدة العربية-الإسرائيلية يربط العالم العربي بأوروبا عبر الموانئ الإسرائيلية ويجعل من إسرائيل الشريان التجاري الحيوي بالمنطقة
بضعة أسابيع فقط بعد اعلان امين عام الجامعة العربية لمنظمة CFR الامريكية ان إسرائيل من اهم الدول الداعمة للأمن بمنطقة الشرق الأوسط, يعلن اليوم 7 مارس 2018 وزير الدفاع الإسرائيلي افكادوا دوبرمان عبر صفحته الرسمية الناطقة باللغة العربية ان ... بقلم : موحى بواوال بتاريخ : 2018-03-07 09:22:00

 

 
توضيحات بشأن ما جاء به مولي الحسن أوريد أن المغرب مستهدف ولا يجب الاستهانة بكلام أحمد ويحمان
توضيحات بشأن ما جاء في محاضرة "حسن أوريد" عقب توقيع أحد كتبه ضمن نشاط نظمه "جواد العراقي" الاسلامي ورئيس الجمعية التي نظمت مؤخرا لقاء تضامنيا مع المتهم بالاغتصاب في فرنسا "طارق رمضان"،(اللقاء الذي كان أوريد سيحاضر فيه ثم اعتذر بعد الضجة الاعلامية في مواقع التواصل الاجتماعي) بحضور المقرئ الادريسي ابوزيد المعروف بحقده للامازيغ.... بقلم : منير كجي بتاريخ : 2018-02-22 12:47:00

 

 
هدا هو سر تقدم دولة ألمانيا وتخلف المغرب
سأخون المانيا اليوم و أخبركم عن سبب تقدمها. سبب تقدم ألمانيا ليس الفوسفاط او الثروات السمكية او البترول او المعادن او المقالع....... بقلم : منقول بتاريخ : 2018-02-21 07:59:00

 

 
إلى أحمد الريسوني: من أوصل الجامعة المغربية إلى حافة الإفلاس ؟
صرح الدكتور أحمد الريسوني، الرئيس السابق لـ"حركة التوحيد والإصلاح" التابعة للتيار الإخواني في افتتاح المؤتمر الوطني لـ"التجديد الطلابي"، المنظمة الطلابية للحركة المذكورة، صرّح قائلا:"حينما التحقت بالجامعة في السبعينيات كان الدين الرسمي والوحيد فيها هو الماركسية والإلحاد والعبثية، ولا شيء يسمح به سوى ذلك”،... بقلم : أحمد عصيد بتاريخ : 2018-02-02 09:16:00

 

 
أسئلة وتدقيقات إلى السيد المقرئ أبو زيد[1] ؟
يتحمل البرلمانيون مسؤولية العمل التشريعي وإصدار القوانين الكفيلة بدفع مسلسل الدمقرطة والتحديث في الاتجاه الصحيح، وهم بذلك ملزمون باحترام الدستور، واستيعاب الواقع المغربي ومعرفة الرهانات والتحديات التي يطرحها.... بقلم : أحمد عصيد بتاريخ : 2018-01-22 09:08:00

 

 
مشعل الامازيغية في الجزائر ومشعل فلسطين في المغرب
حين جلس عبدالعزيز بوتفليقة على كرسي رئاسة جمهورية الجزائر سنة 1999 صرح بلسانه وبكامل قواه العقلية، أنه لن يسمح بأن تكون اللغة الامازيغة لغة وطنية في الدستور مادام على قيد الحياة. قال وطنية ولم يقل رسمية لانها اصلا في نظره يعتبر ذلك من المستحيل واللامفكر فيه قطعا، وبالأحرى ذكره.... بقلم : عبد الله بوشطارت بتاريخ : 2018-01-02 14:57:00

 

 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.