Français
English
 

 

 

هل مجرد صدفة ان يرفع العلم الإسرائيلي للمرة الثانية على التوالي في عهد حكومة الاخوان بالمغرب وبالمدن التي يترأسون عمدتها؟


في يوم 5 نوفمبر 2016 أي يومين قبل انطلاق اشغال المناظرة الدولية COP22 بمراكش لوحظ المواطنون العلم الإسرائيلي يرفرف بمدينة مراكش الى جانب اعلام الدول الأخرى ومرت اشغال المناظرة الدولية لمدة 10 أيام والعلم الإسرائيلي يرفرف بالمدينة الحمراء التي يترأسها حزب الاخوان المسلمين.

وفي يوم 10 مارس 2018 يرفع مرة أخرى العلم الإسرائيلي وهده المرة مع النشيد الوطني الإسرائيلي بمدينة اكادير التي يترأسها كدلك حزب الاخوان المسلمين. ودلك بعد فوز المنتخب الإسرائيلي بالرتبة الأولى وحصوله على الميدالية الذهبية فب العاب الجيدو.

وفي كلا الحالتين الحكومة المرخصة للفرق الإسرائيلية لم تكن الا حكومة الاخوان المسلمين التي إعلاميا لا تفوت فرصة واحدة الا وتعبر عن كرهها لما تسميه في الاعلام بالكيان الصهيوني وترخص له في الواقع تحت اسم الدولة الإسرائيلية الصديقة.

وفي كل مرة ينفي عمدة كل مدينة بعلمه تم يتبعه اعلام الحزب يطمئن المغاربة ان برلماني الحزب سيبرمج سؤالا شفويا على حكومة حزبهم! مما يعني في لغة السياسة الضحك على البسطاء. ام ان دلك من "بَاب الْحَرْب خَدْعَة" كما شرحها شيخهم ابن تيمية.


وادا علمنا ان الحزب استدعى كضيف شرف إسرائيلي رفيع المستوى الى مؤتمره بالرباط فنستنتج ببساطة ان الحزب الإخواني في خطى ثابتة للتطبيع مع إسرائيل ولهدا يدفع ببعض مناضليه للضجة الإعلامية متهمين ما يسموه بشبكة موشي ديان الإسرائيلية والحركة الامازيغية لينفردوا بمفاوضات التطبيع مع إسرائيل كما انفردت الحركة الوطنية بالمفاوضات مع فرنسا.

ملتقى اكادير:

 


الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2018-03-12 18:08:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 4571 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق fdb3n474 هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.