Français
English
 

 

 

هل النشطاء الأمازیغ یحملون فعلا الفکر و القیم الأمازیغیة؟


قبل الخوض في الموضوع لا بد أولا أن نحدد ماهیة القیم و الفکر الأمازیغي المقصود

من المتعارف علیه کونیا أن کل حضارة تنتج أنساقها الفکریة و منظوماتها القیمیة، و أن هذه الأنساق الفکریة و المنظومات القیمیة تکون متجانسة و متکاملة، وبالتالي فهي تنتج - في تفاعل جدلي بین الفکر و القیم - أسلوبا و نموذجا خاصا بها للعیش المشترک

فما هو النوذج الأمازیغي للعیش المشترک؟

للبحث عن هذا النموذج اللذي أنتجه أجدادنا و صقلوه عبر التاریخ، لا یمکن أن نبحث عنه في حاضرنا و لا حتی في ماضینا القریب، فالنموذج الأمازیغي تعرض للقرصنة و للحصار و التحریف و أحیانا کثیرة حورب و هدمت مٶسساته و رکائزه تعرض للقرصنة علی ید الإغریق و الرومان و العرب و الترک منذ ماقبل التاریخ الی غایة بدایة الألفیة الثانیة میلادي، ثم تعرضت للحصار و التحریف علی ید الإمبراطوریات و الدول التي أسسها الأمازیغ نفسهم في الفترة الإسلامیة و في الأخیر تعرضت مٶسساته و رکائزه للهدم علی ید المستعمر الأوروبي و الأنظمة التي ورثت الحکم بعد مغادرته٠٠٠

و هکذا أخذ هذا النموذج الأمازیغي في التلاشي و الإضمحلال عقد بعد آخر الی أن صار الیوم مجرد نوستالجیا نحلم بإستعادتها

إذن للبحث و التنقیب عن هذا النموذج، لا یکفي أن نقوم ببحوث میدانیة و بعملیات وصف لأنماط عیش المجموعات الأمازیغیة التي لا تزال معزولة في الجبال و البوادي النائیة، فأنماط عیش هذه المجموعات فقدت الکثیر و الأهم من أنساق و منظومات النموذج الأمازیغي، ولا زالت فقط تحتفظ بتجلیات مشوهة لهذا النموذج

إذن کیف و أین یمکننا البحث عن هذا النموذج؟

عملیة إستجماع هذا انموذج هي عملیة شاقة و متعبة، فهي تستوجب أولا و جود إرادة فکریة لذا الفاعلین - طلبة باحثین، أساتذة و أکادیمین- للتنقیب عن شذرات هذا النموذج في کتب التاریخ، في کتب الآداب - قصص، روایات، حکایات و أساطیر٠٠٠، في مخطوطات القوانین العرفیة الأمازیغیة،ثم فیما لا تزال تحتفظ به الذاکرة الشعبیة هنا و هناک٠٠٠

و بعد إستجماع هذه المادة الخام، یجب تصنیفها و تحلیلها ثم قرائتها علی ضوء ما لانزال نتوفر علیه من تجلیات هذا النموذج٠٠٠٠

إنها فعلا عملیة شاقة و معقدة و تحتاج الی مٶسسات و مختبرات علمیة رصینة و فوق کل هذا تحتاج الی کثیر من الوقت
یمکن أن تسأل أي أمازیغي الیوم عن قیم تیموزغا، وسوف یتحفک بما یلي:
- الحریة
- العدل
- التضامن
- المساوات٠٠٠٠ الخزانة

لکن ما أن تطالبه بأن یعطیک الأسس الفکریة التي بنیت علیها هذه القیم لذی الأمازیغ حتی تجابه بالفراغ و الصمت القاتل٠٠٠٠

أعرف جیدا أنه یصعب علی رفاقي و رفیقاتي في ساحة النظال أن یسمعوا هذا الکلام، و أن أغلبهم یفضل تجاهل هذا الواقع، لکن الشیئ اللذي لا یمکن تجاهله، هو أنه لا مکن أن نقوم بإعادة بناء مشروعنا الحضاري إن کنا فعلا با نعرفه

و الأخطر في هذا الأمر هو أن نحاول بناء مشروعنا علی شعارات لا نعرف منابعها الفکریة و القیمیة
یتبع


الكاتب: حسن عويد

بتاريخ : 2020-02-03 11:10:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 3831 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق td8mbihb هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى






في معنى النزاهة، ومعنى الشفافية
بتاريخ : 2020-07-10 17:06:00 ---- بقلم : أحمد عصيد

حول عنف الـ"فيسبوك"
بتاريخ : 2020-06-17 18:34:00 ---- بقلم : أحمد عصيد



المغرب: حزب بألف قناع
بتاريخ : 2020-05-13 00:26:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




هكذا تكلم المروكي
بتاريخ : 2020-04-19 15:51:00 ---- بقلم : ذ.مكافح

من الحجر الصحي الی النوم الفکري
بتاريخ : 2020-04-19 15:23:00 ---- بقلم : حسن عويد


 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.