Français
English
 

 

 

الى اين تسير النزعة العربية العنصرية بكل من الجزائر والمغرب ؟


يبدو ان النزعة العربية العنصرية التي توغلت في الأحزاب السياسية الجزائرية القومية منها والإسلامية الى جانب النظام العسكري لن تتراجع عن اخطائها التاريخية ولو على حساب الجزائر. وهده من صفات عقل القومية العربية والزعيم القومي العربي صدام حسين حسين متال على دلك.

يبدو هدا واضحا من العناد الدي مارسته هده النزعة العنصرية العربية ضد الحقوق اللغوية والثقافية الامازيغية في ارض الامازيغية نفسها. هدا العناد هوا ما تسبب في ظهور حركة استقلال منطقة القبائل للظفر على الأقل بمنطقة امازيغية لاتزال تلك النزعة العربية العنصرية المهيمنة لم تسيطر عليها في انتظار تحرر المناطق الأخرى تدريجيا.

وفي ظل هدا التوتر والتشنج تقترح هده النزعة العربية دستورا جديدا للجزائر وعوض ان يكون دستور ديمقراطي يجعل الجزائر وطنا للجميع وليس للوافدين العرب فقط، جاء تماما بالنقيض واعتبر العربية هي اللغة الرسمية والوطنية وأضاف كلمة "تضل رسمية" أي رغم انف الاخر وهدا هو اقوى قمة العناد.


وقد اخدت هده العبارة من الدستور المغربي الدي بدوره اعتبر الامازيغية رسمية واشترط رسمتيها بشروط اصدار قانون تنظيمي، الدي تم تعطيله لمدة 8 سنوات ومنع الطرف المدني المعني بالقانون من المشاركة في صياغته ودلك بمرسوم رسمي حكومي، لتصيغه النزعة العربية العنصرية والنزعة الإسلامية العربية. اما الطامة الكبرى فستاتي بعد سنتين من إصداره وجعله ساري المفعول. حيث اضطر الدين صاغوه ووضعوا فيه فيما يخص البطاقة الوطنية والوثائق الرسمية بلزوم إضافة اللغة الامازيغية الى جانب لغات الوافدين من العرب والفرنسيين ولكن بعد سنتين لما اتي ضور قانون البطاقة الوطنية لأعادة صياغته ليتلاءم مع الدستور الجديد والقانون التنظيمي الجديد وقع العكس تماما. حيث رفضت الحكومة والبرلمان ان يتلائم قانون البطاقة الوطنية مع الدستور الجديد وتم رفض إضافة الامازيغية والاكتفاء فقط بلغة الغزاة العرب والفرنسيين. وهده هي النزعة العربية العنصرية.

ولتهدئة الأوضاع في الجزائر في انتظار تمرير الدستور الجديد يخرج اكبر معادي الامازيغية علانية بالتماثل بالتوبة حيث خرجت الامازيغوفوفيا نعيمة الصلحي رئيسة حزب العدل والبيان لتقول انها كانت مسحورة لما كانت تعادي الامازيغي والامازيغية وتقول انها كانت مسحورة اما عبد الرزاق مقري رئيس حزب حركة مجتمع السلم فخرج يقول :

 


بعدما كان يقول:


لكن كما يقول المتل الامازيغي "Uccen iga bedda uccen meqqart turu taghatt"
وهو ما معناه: "الذئب سيبقى دائما دئبا ولو ولدته معزة"


الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2020-09-09 09:52:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 1427 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
سوس. م. د بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
تعرض الامازيغ عبرتاريخهم لكل انواع الاحتلال و الابتزاز. من الوندال الى الرومان الى الفنيقيين و البزنطيين والاتراك والبرتغال وفرنسا وغيرهم. فقاوموا بشراسة المحتلين و ايديولوجياتهم المتخلفة. لاكن المصيبة والنكبة الكبرى هي عند وقوف الاجيال الاخيرة عاجزين مغيبين أمام هذا الاستعمار العربي الأكثر شراسة وإهانة واستعباد.نعرف ان أجدادنا قاوموا هذا الغزو الدموي و تمردوا 12 مرة ضده وهم يرون انذاك ماذا فعل ما يسمون عند الغرب بالساراسين اي العرب السراقين.الاسلام لم يكن ابد إلا دريعة لاحتلال شمال أفريقيا.الاجيال الاخيرة وقفت جامدة أمام هذا الطاعون العربي الإرهابي. الاكثر فظاعة ان بعض الامازيغ انساقوا وراء الخدع. النتيجة النهب التزويرالمسخ. شعوب مجوعة ومكلخة من طرف أنظمة عروبية تدعي القداسة تنهب وتسرق وتستعبد البشر.حتى الحمار سيتساءل :أكون مسلما صالحا بهويتي الأصلية واحارب العروبة التوسعية القذرة المتحكمة التي تخلف فقط الإرهاب والذماروالتخلف.

 
 

 

2 التعليق رقم :
علابوش بقلم :
أو ليس لهم ابصار وعقول وقلوب تحت عنوان :
Morocco البلد :
 
اولا وقبل كل شيء شمال أفريقيا عيره الكثير من العرب بعدم عروبيته وببربريته وتبرؤ العديدمنهم من سكان هذه المنطقة من عرقهم ورووا عنهم أحاديث نسبوها للرسول لكسب مصداقيتها كي يتبرء الامازيغي من هويته .

عيرونا باننا ليس إلا خلفية جنسية لهم .

ظف إلى كل هذا أن أكبر تحدي تحليل الشفرة الجينية لسكان شمال أفريقيا

وكانت النتيجة صادمة أن الجين العربي لا يمثل حتى مستوى جين شبه الجزيرة الابيرية

كلنا مشاكل اجتماعية وسياسية واقتصادية بسبب التبعية للمشرق العربي

تركنا جيراننا الأقرب الأوروبيون والافارقة

هل فعلا كلنا في شمال أفريقيا

صحيح ما روي عنا او قيل من طرفهم وبنظرتهم وفهمهم لكنهنا وماهيتنا؟؟''''صحيح

اخيرا

ما كتب عنا الاروبيون من بسالة و شجاعة ومروؤة وسبق تفكير وعلم ونزاهة أرى أنه يناقض كثيرا ما قاله عنا أهلنا واخرتها في العروبة والإسلام

 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق xrxjjne7 هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.