Français
English
 

 

 

قافلة السلام العربية الإسرائيلية تسير وعملاء العرب بشمال افريقيا تكفلوا بمعاداة التطبيع بالنيابة


لما قرر العرب في المشرق ان يجعلوا على رئس مؤتمرهم القومي الإسلامي مغربي من اقصى الغرب والمسمى خالد السفياني لم يكن هدا الأخير واتباعه بشمال افريقيا يدركون انداك ان العرب يريدون التخلص من مفكرة معادة إسرائيل ونقلها الى شمال افريقيا بلاد الامازيغ لتسهيل عملية التطبيع.

اد مباشرة بعد اتفاقية السلام العربي الفلسطيني في اسلو سنة 1993 والتي وقعت بواشنطن بحضور بيل كليتنتون وعرفات ورابين أجمع في السنة الموالية سنة 1994م الإسلاميون العرب والقوميون «العروبيون» واسسوا منظمة مشتركة تحمل اسم المؤتمر القومي الإسلامي من اجل جمع الفريقين في جبهة واحدة، لمواجهة دعاة «التطبيع» مع ما سموه انداك العدوّ الصهيوني.

وفعلا بعد 26 سنة وصل عدد الدول العربية التي طبعت مع إسرائيل اربعة دول وستة أخرى في الطريق كلها بالشرق الأوسط حسب ما صرح به المرشح لجائزة نوبل للسلام الرئيس ترامب. وبقي معاداة التطبيع مجرد خطاب في شمال افريقيا حيث دفن العرب مؤتمرهم القومي الإسلامي.

ففي الوقت الدي تصدر فيه أغاني شعبية ومقالات بالآلاف في الشرق الأوسط للترحيب بإسرائيل في الحاضرة العربية بعد تصويت برلماناتهم واحزابهم ونقاباتهم يقوم عملاء العرب في شمال افريقيا بتنصيب أنفسهم ممثلين للشعوب العربية والشعوب الامازيغية رغم ان مسيراتهم لم تتعدى 50 شخصا كما تظهر مسيرة الرباط يوم 18 شتنبر 2020.
والغريب ان بيانات التنظيمات العربية بالمغرب المكلفة بمعاداة التطبيع اقرت امام الصدمة ان تطبيع الامارات والبحرين لم يكن بالنسبة لهم مفاجأة في حين انهم من قبل لم يسبق لهم ان اتهموهم بالاختراق الصهيوني بل بالعكس كانوا يتهمون الحركة الامازيغية بالاختراق الصهيوني. وهدا ان كان يدل على شي فإنما يدل على ان اسيادهم العرب لا يشاركونهم أعماق كواليس التوجه السياسي العربي.


الكاتب: امازيغ وولد

بتاريخ : 2020-09-21 19:46:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 1862 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
سوس. م. د بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
يا مستحمر ياجاهل يا مغيب يا خفاش الظلام. الذين برمجوك هم الذين يطبعون مع إسرائيل اقتصاديا وسياحيا وسياسيا ويتعاملون مع أمريكا كأخيهم الأكبر بإحترام وخشوع. يا مستعرب لو كنت تتمتع بحرية الفكر والجسد ولك كرامة! لما طرحت السؤال. الانظمة العروبية والجمعيات المتفلسطيزية يقولون شيء ويفعلون ضده. هل انت أقرب الى الفلسطينيين أكثر من الإمارات والبحرين والسعودية ومصر؟ هل أنت تعرف تاريخ الشام وتلك المنطقة؟ هل انت تعرف القرآن نفسه الذي يشهد على أن فلسطين والأردن ولبنان وسوريا كلها أرض يهودية قبل الغزو العربي؟ أنت تضيع وقتك ومجهودك في الهرطقة الأعرابية -الاسلاماوية وقمامة الإعلام المخزني والافلام التركية بينما اليهود يتمكنون من أرضهم بتراض مع العرب الحقيقيين. عوض أن تدافع عن أصلك الحقيقي وارضك في الشمال والجنوب وتحرر نفسك من نظام يمتص دمك ويستعبدك تنبح إسرائيل و هي بعيدة عنك 8 كيلوميتر.لست إلا ذمية تحركك ذئاب العروبة التوسعية وتظحك عليك.

 
 

 

2 التعليق رقم :
بومدين بقلم :
تحت عنوان :
Algeria البلد :
 
قرأت المقال و يوجد تعليق واحد صاحبه يتهجم على لكاتب المقال مع افكارهم متقاربةr  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 340ln9aj هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى

















 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.