Français
English
 

 

 

لمادا اكتشفت الأحزاب المغربية انفصالية حراك الريف ولم تكتشف انفصالية الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي؟


مباشرة بعد ان نشرت ما يسمى وكالة الانباء الصحراوية يوم الاحد 20 شتنبر 2020 الإعلان عن المؤتمر التأسيسي لما سمته ب "الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي" والدي انعقد بمدينة العيون مدعومة بصور المؤتمر (انظر الصورة)، لم تسارع الأحزاب المغربية الحكومية للتنديد بهده الهيئة الانفصالية والتي تسعى الى تأسيس كيان استعماري عربي اخر على ارض امازيغية. ومصمم علمه هو الدي صمم ايضا العلم الفلسطيني ولهدا يتشابهون الى درجة التطابق وهو العلم الدي كان علم القومية العربية ايام التاسيس. وبالصدفة حتى أحزاب المعارضة لم تحرك ساكنا.

ولإعادة الروح الوطنية في هده الأحزاب باغلبيتها ومعارضتها نذكرها بما قالت عن حراك الريف لما خرجت على الشعب المغربي يوم عطلة أي يوم أحد لتعلن عبر قنوات التلفزة المغربية ما يلي :

العثماني – حزب البيجدي: "الحضر من النزعات الانفصالية والحضر من أي علاقة بالخارج ودعمه واتعهد ان الحكومة لن تتسامح مع هده الأشياء"

رشيد الطالبي العلمي -حزب الاحرار: "الأوضاع بدأت تعرف بعض الانحرافات من طرف مجموعة مسخرة من الخارج، والحوار لم يعطي أي نتيجة مع هده المجموعة. وكل العناصر تتبت انهم منخرطين في مسلسل تمويل من الخارج من خصوم الوحدة الترابية وخصوم المغرب".

السعيد امسكان – حزب الحركة الشعبية: "نحن في الحركة الشعبية نرفض وندين كل ما يمكن ان يمس بالتواب والمقدسات وان يمس بتماسك الامة ووحدة الوطن "

ادريس لشكر - حزب الاتحاد الاشتراكي: "اجمعنا ان كل تعبير يخرق القانون لم يدخل في دولة المؤسسات "

محمد ساجد - حزب الاتحاد الدستوري: "هده المشاكل التي كانت في البداية شرعية ونطالب بتطبيق القانون على هده المدموعة التي تخرب وتشكك في الوحدة الترابية "

خالد الناصري - حزب الشيوعية الإسلامية : "استمعنا الى ما قدمه السيد وزير الداخلية وتبين لنا من خلالها ان المطالب الاجتماعية خرافة سرعان ما تبخرت والمطالب التي تحرك من وراء هده الاحتجاجات .... وتبين ان القفز على المطالب الاجتماعية كان بنفس انفصالي".

وكل هدا من باب "فدكر اما الدكرى تنفع المومنين":

 


وسكوت هده الاحزاب بعد هدا التدكير يمكن ان يفهم منه ان حراك الريف لم يكن انفصاليا ام الاخر فهو الانفصالي الصحيح.


الكاتب: موحى بواوال

بتاريخ : 2020-09-23 21:19:00

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 2218 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
Adrar@hotmail.com بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
المخزن الأعراب يتكون من ضباع أحزابه وقضاءها هي كلاب الغابة تطيع من أجل قسط من الفريسة. هذا النظام العروبي يخاف من الأمازيغ.تسلم السلطة من أمه فرنسا بعد إن استدعاها لتذميرالبنية العسكرية والاجتماعية للأمازيغ و تواطأ مع إسبانيا في الغازات السامة ضد أهل الريف. أحفاد الغزاة يعرفون أن الأمازيغ لهم ارتباط وجداني مع ارضهم. وحدهم لذيهم الشرعية لمحاسبة النظام الفاسد وإعادة الإلتحام الديموقراطي مع الماضي الأمازيغي. المخزن الأعراب الذي يدعي القداسة الآسيوية يخاف حتى من الأسماء الأمازيغية لذا يمنعها ويزورها ويعربها. كان على النظام العروبي الحاكم أن يواجه الجمهورية العربية الصحراوية بنزع بساط العروبة تحت ارجلها ويقدم الصحراء في الأمم المتحدة على انها أمازيغية وان لا يرمي بالقبائل الصحراوية الأمازيغية في احظان المرتزقة التعريبية المدعومة من التيار القومي العربي التوسعي.

 
 

 

2 التعليق رقم :
علابوش بقلم :
كل ما هو عربي فهو مقدس تحت عنوان :
Morocco البلد :
 
الفرق بين الاثنين أن الريف حراكه كان علنا والمطالب ثقافية واجتماعية واقتصادية الخ.

لكن برفع راية الثقافة الأمازيغية وعلم الريف بعد الاستقلال .اي قبل استقلال المغرب ككل

يذكر به أبناء الريف انهم يستحقون العيش لأنهم ضحوا من أجل الوطن وكرمك لبداية استقلال المغرب ككل ليس إلا

أما المرتزقة الحقيقيون الذين يريدون تقديم المغرب ببناء كيان عربي وهمي مقدس بروز قومية وفي أرض الوطن بالاتصال بجهات أجنبية معادية وهذا ظاهر للعيان ولا يخرج حزب ولا مسؤول ببيان أو استنكار أو القبض على المجرمين.

لكن الفرق ان هؤلاء امازيغ أبناء حام واحفاذ قابيل القاتل

وهؤلاء عرب مقدسون أبناء شيت أو شيتل حسب ظنهم

اني لاشك أن يكون الأمر منزلا
 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 6wev8ll2 هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
مختصرات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى






في معنى النزاهة، ومعنى الشفافية
بتاريخ : 2020-07-10 17:06:00 ---- بقلم : أحمد عصيد

حول عنف الـ"فيسبوك"
بتاريخ : 2020-06-17 18:34:00 ---- بقلم : أحمد عصيد



المغرب: حزب بألف قناع
بتاريخ : 2020-05-13 00:26:00 ---- بقلم : أحمد عصيد




هكذا تكلم المروكي
بتاريخ : 2020-04-19 15:51:00 ---- بقلم : ذ.مكافح

من الحجر الصحي الی النوم الفکري
بتاريخ : 2020-04-19 15:23:00 ---- بقلم : حسن عويد


 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.