Français
English
 

 

 

تطويع المجتمع الأمازيغي حسب نظرية القرود السبعة وباستبدال شعار "تيموزغا" ب"تامغربيت" يكون النشطاء الأمازيغ أشبه بأناس مزقوا ملابسهم في انتظار من يستر عواراتهم

بقلم سعيد باجي - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2020-12-22 11:36:00


الذي ينظر إلى حال المجتمع الأمازيغي، سيتعجب حقيقة من الصمت المطبق الذي يرزح تحته، فلا تيموزغا تحركه ولا النهب المنظم لموارده الطبيعية يجعله يحتج. والناشطون الأمازيغ تم تطويعهم بشكل فضيع، حتى أضحوا يرفعون شعارات تغتال كينونتهم ووجودهم، ومن الواضح أن هؤلاء النشطاء أصابهم الإحباط الشديد وهم يرون أن كل تحركاتهم وبياناتهم لا تلقى صدى في المجتمع ولا يحرك ساكناً ولا يلتف حوله أحد، ووجدوا أن نشاطاتهم ‏وسنين عمرهم في النضال والإعتقالات والإغتيالات لم تترك أثراً في الحراك المجتمعي، بل ويعجب المرء من حماسهم الشديد في تأييد النظام القائم ، تحت يافطة " تامغربيت" قبل كل شيئ، حيث استبدلوا "تيموزغا"، ب"تامغربيت"..‏، بل وأصبحوا "براحة" للأجهزة القائمة باسم هذا النعت الغريب عن أدبيات الحركة الأمازيغية. بل وأشبه بأناس مزقوا ملابسهم وينتظرون وهم عراة أن يستر النظام القائم عواراتهم من عيون المارة.

لقد زرع النظام القائم بالمغرب، عبر تاريخه الممتد في إرهاب الأمازيغ ‏‎ »‎ومواشيهم حتى‎«‎‏ ما أسميناه» ‎ثقافة الخوف‎«‎‏ ‏ويبدو لي أن الأمر لم يأت اعتباطاً؛ بل خضع لدراسة معمقة في علم الموارد البشرية، وأكاد أن أقول أن نظم إدارة ‏الموارد البشرية استخلصت نظرية ‏‎»‎القرود السبعة‎«‎‏ من آليات تعامل النظام القائم بالمغرب مع ‏‎»‎الشعب الأمازيغي«‎‏ وقد أضحت نظرية ‏شهيرة في علم إدارة الموارد البشرية الحديث نسبياً.

ونظرية القرود السبعة لمن لا يعرفها هي باختصار:‏

أحضر سبعة قرود وضعهم في قفص، في منتصف القفص، قم بتعليق عنقود من الموز، ضع تحته سلما. قف جانباً ‏وراقب القرود وبيدك ‏‎»‎خرطوم‎«‎‏ ماء. سيسارع قرد من المجموعة لاعتلاء السلم محاولا الوصول إلى الموز. ما أن ‏يضع يده على الموز؛ أطلق رشاشاً من الماء البارد على القرود السادسة الباقية في أرض القفص! بعد قليل سيحاول ‏قردٌ آخر أن يعتلي السلم ليصل إلى الموز، كرر نفس العملية، رش القرود الباقية بالماء البارد. بعد تكرار العملية عدة ‏مرات ستجد أنه ما أن يحاول أي قرد اعتلاء السلم للوصول إلى الموز ستقوم المجموعة بمنعه خوفا من الماء البارد.

الآن، اترك الماء جانباً؛ واخرج قرداً من السبعة إلى خارج القفص، وضع مكانه قردا جديدا لم يعاصر ولم يشاهد ‏رش الماء البارد. سيسارع القرد الجديد إلى السلم لقطف الموز! حينها ستهب مجموعة القردة المرعوبة من الماء ‏البارد لمنعه، وستضربه بشدة إن لم يمتثل للأمر فوراً. بعد أكثر من محاولة سيدرك القرد الجديد إن محاولة قطف ‏الموز تعني هجوم باقي المجموعة عليه وضربه.

اخرج قردا آخر ممن عاصروا أيام رش الماء البارد، وادخل قردا جديدا بدلاً عنه. ستجد أن نفس المشهد السابق ‏يتكرر من جديد.

سيحاول الصعود إلى ‏‎»‎سلم الموز‎«‎‏ فتهب القردة الباقية منهالة عليه ضربا لمنعه. بما فيهم القرد ‏الجديد الذي دخل قبله ولم يعاصر رش الماء، ولا يدري لماذا تم ضربه في السابق، كل ما هنالك أنه تعلم أن محاولة ‏قطف الموز تعني ضرباً شديداً له على يد المجموعة. لذلك ستجده يشارك، ربما بحماس أكثر من غيره بكيل اللكمات ‏والصفعات للقرد الجديد الذي جاء بعده!‏

استمر بتكرار عملية إخراج القرود ممن عاصروا رش الماء البارد، وكلما وضعت قردا جديدا سيتكرر نفس المشهد. ‏كرر هذا الأمر إلى أن تستبدل كل المجموعة القديمة ممن تعرضوا لرش الماء بقرود جديدة.. أصبح لديك مجموعة ‏قرود لم تعاصر رش الماء اخرج قرداً منها وادخل قرداً جديداً سيتكرر نفس المشهد… تنهال القردة ضربا على كل من ‏يجرؤ على الاقتراب من السلم. لماذا؟ لا أحد منهم يعرف السبب! لكن هكذا أصبحت المجموعة تدريجيا.‏

وهكذا أصبح المجتمع الأمازيغي بعد أعوام من حفلات رش الموت والتغييب والسجون و… التي مارسها النظام بحقه، ‏للدرجة التي أصبح الجميع يوكل اللكمات والصفعات، لكل من حاول أن يخرج عن دائرة هذا التطويع، أشبه بأناس مزقوا ملابسهم وينتظرون وهم عراة أن تستر عواراتهم .

“يمكن لأية لغة أن تكون عاملا إيديولوجيا يطوع به الحكام المحكومين ويستغل به الإنسان الإنسان وتهيمن به الشعوب على أخرى، ويمكن أن تكون عاملا إيديولوجيا للتحرر” ، على حد تعبير المفكر الأمازيغي بوجمعة هباز في مقدمة أطروحته. وبدورنا نقول إن تصورنا للأمازيغية ذا بعد إيديولوجي تحرري لا أن يكون مطوعا لوجودنا.


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب سعيد باجي
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 5724

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق iey3mwav هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
أمازيغيات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى














عن التطبيع وتهديد الاستقرار
بتاريخ : 2020-12-22 16:58:00 ---- بقلم : أحمد عصيد



 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.