Français
English
 

 

 

ازواد MNLA : مذكرة احتجاج على مقطع فيديو تم تداوله على موقع ديلي نيوز على موقع يوتيوب

بقلم سيدي اغ باي - AmazighWorld.org
بتاريخ : 2022-03-27 20:53:00


لاحظت الحركة الوطنية لتحرير أزواد (MNLA) بدهشة تداول مقطع فيديو عبر ديلي نيوز، وهو جهاز إعلامي يحاول توريط أو إنشاء رابط بين الحركة الوطنية لتحرير أزواد ودراما تمياوين.

في الواقع ، لقد تلقينا ملاحظة أنه في أعقاب الهجوم على نقطة تفتيش عسكرية جزائرية على الحدود مع أزواد ، تم تداول مقطع فيديو يتم فيه استخدام علم MNLA كصورة توضيحية على الشبكات الاجتماعية عبر Daily News.
لذلك ، يحق للمرء أن يسأل عما إذا كان مؤلفو هذا "التهريج" قد تصرفوا عن قصد ، بنية متعمدة للإيذاء أو عن غير قصد؟

مهما كان، نستنكر هذه الممارسات غير المهنية والمتهورة من أجل مصداقية ديلي نيوز وفي نفس الوقت نطفب من مرتكبي هذا العمل القذر إزالة صور MNLA في الفيديو دون تأخير، مع تصحيح الضرر الذي قد يكون سببه ذلك للحركة.

علاوة على ذلك، تذكر الحركة الوطنية لتحرير أزواد أنها ليست المرة الأولى التي تكون فيها ضحية لعصابة من قبل وسائل الإعلام لغرض حصري هو تشويه صورتها.

منذ إنشائها ، لم تفكر الحركة في ضرورة التدخل في أجندات أخرى غير مسألة أزواد.

لدينا قناعة راسخة بأن نجاح معركتنا النبيلة يعتمد على تقوية أواصر الأخوة والعيش الكريم مع جميع الشعوب والدول المجاورة وليس العكس. على هذا النحو ، لا يمكننا اتخاذ أي إجراء أو موقف من المحتمل أن يضر بمصالح الجيران.

في المقابل ، نتوقع من الجميع ، وخاصة وسائل الإعلام ، تجنب التضليل أو التلاعب بالمعلومات للإضرار بنضال شعب بأكمله يقاتل فقط من أجل حقوقه الأساسية على أرضه.

نحن نناشد جميع أولئك الذين ينخرطون بلا هوادة في مثل هذه الممارسات المحفوفة بالمخاطر وغير المدروسة أن يكونوا أكثر جدية وإنضباطا في ممارساتهم و اعمالهم المختلفة.

كيدال، 22 مارس 2022
مسؤول الإعلام والاتصال في الحركة الوطنية لتحرير أزواد.

مقطع الفيديو:

 


تابعونا على الفايس البوك الجديد

 

 

 
تواصل
انشرها او انشريها على الفايس بوك
مقالات لنفس الكاتب سيدي اغ باي
ارسل المقال الى صديق
مقال قرئ 3235

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 592flcti هنا :    
 

 

 

 

 

 

 

افتتاحية

قرئنا لكم
وجهة نظر
أمازيغيات
مواعيد
استجوابات
لقطات
رسائل القراء
استطلآع للرئ

مقالات اخرى















ما هكذا تورد الإبل يا استاذ
بتاريخ : 2021-11-13 05:21:00 ---- بقلم : الطيب أمكرود


 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2014  Amazigh World. All rights reserved.