: الامازيغية

 
المطلوب مواكبة الأمازيغية لواجهة درس التكنولوجيا القاسي
ما عدا اللغة الانجليزية التي تعد الأصل ومنبع لغالبية المصطلحات العلمية الدقيقة، فإن كل لغات العالم، بما فيها اللغات ذات التقاليد العريقة في الكتابة، تلجأ قسرا إلى الترجمة وإلى التحديث المعجمي والنحت المفاهيمي واقتراض المفردات من أجل مسايرة التطور السريع للمعجم المعلوماتي، ولتلبية كذلك الحاجيات المستجدة التي تفرضها الميولات اللغوية الجديدة للمواطنين الذين... بقلم : ادريس رابح بتاريخ : 2014-07-08 20:42:00

 

 
دورة تكوينية في تدريس الأمازيغية بتنغير: مبادرة ونجاح
في بادرة هي الأولى من نوعها في الجنوب الشرقي، نظمت جمعية الأعمال الاجتماعية لرجال التعليم بنيابة تنغير وبتنسيق وتعاون مع المصالح النيابية دورة تكوينية في تدريس اللغة الأمازيغية لفائدة ثلاثة وثلاثين من اساتذة التعليم الإبتدائي من مختلف المؤسسات التعليمية بالإقليم.... بقلم : لحسن أمقران بتاريخ : 2014-05-29 21:16:00

 

 
!قافلة تيفيناغ بالناظور
استكملت قافلة ?تيفيناغ? رحلتها لليوم الخامس بالناظور و ذلك الجمعة 16 ماي بزيارة مدرسة الام بازغنغان حيث حضرت الاطر التربوية للقافلة درسا نموذجيا في الامازيغية للأستاذة عائشة العصري حقق معدل استيعاب رائع لدى التلاميذ رغم ان غالبتهم من المتكلمين بالدارجة.... بقلم : Arrifinu بتاريخ : 2014-05-18 20:53:00

 

 
الأمازيغية المعيار و الأدب ...وصعوبات الإنتقال إلى التدوين
هناك ظاهرة مضطردة يقف عليها الباحث عند دراسته لتجارب التهيئة اللسانية التي خضعت لها حديثا بعض لغات العالم ،وترتبط عادة في انغماس اللسانيين و المتخصصين في التدبير التقني و العملي لإشكالية انتقال اللغة من الوضع الشفوي إلى الوضع الكتابي كأولوية ملحة على حساب جوانب أخرى لا تقل أهمية ،... بقلم : ادريس رابح بتاريخ : 2014-05-18 17:23:00

 

 
إحتقار الذات
جاء في مقال تحت عنوان "سلاح الضغط لرد الإعتبار للغة العربية" المنشورة في جريدة الأخبار عدد 398 ليومي السبت والأحد 01-02 مارس 2014م، لصاحبه موسى الشامي الذي تساءل فيه قائلا: هل تقدمنا باللغات الأجنبية ونحن خاضعون لها ! وهل تقدمت دول بلغات الغرب وهي عندها لغات رسمية كجميع الدول الإفريقية بدون إستثناء؟ بالمناسبة فموسى الشامي هو رئيس الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية.... بقلم : الداحماد بتاريخ : 2014-03-04 09:50:00

 

 
في اليوم العالمي للغة الأم...
الواحد و العشرون من شهر فبراير...تاريخ قد لا يعني شيئا للكثير من الناس...انها دعوة وتذكير لكل منا كي نوقف الزمن ونتمعن في دلالات وأهمية تخليد اليوم العالمي للغة الأم، تلك اللغة التي رضعناها من أثداء أمهاتنا، تلك اللغة التي خوطبنا بها ونحن كائنات عاجزة ضعيفة، تلك اللغة التي... بقلم : لحسن أمقران بتاريخ : 2014-02-22 00:14:00

 

 
من هم الناطقون بالدارجة في المغرب؟
ما يعرفه الجميع، وما هو شائع حتى عند العديد من المفكرين واللسانيين المغاربة وغير المغاربة، هو أن الدارجة المغربية لهجة عربية مشتقة من الفصحى وتابعة لها، تمثّل تطورا لهجيا لها، ناتجا عن الحاجة إلى التواصل بين الأمازيغيين الذين لا يفهمون العربية، والعرب الذين لا يفهمون الأمازيغية. مما اضطر هؤلاء الأخيرين إلى استعمال مستوى لهجي وعامّي للعربية في التخاطب الشفوي، مع استمرار استعمال مستواها الفصيح في الكتابة والتأليف والتدريس والإنتاج الثقافي والأدبي والعلمي. ... بقلم : محمد بودهان بتاريخ : 2014-02-21 23:59:00

 

 
لنحتفل جميعاً باللغة الأم
تحتفل الأسرة الكونية يوم 21 فبراير من كل سنة باليوم العالمي للغة الأم (اللغة الأولى) إيماناً منها بأهمية هذه اللغة في مجمل مظاهر الحياة الاجتماعية للأفراد والمجموعات. وتحل هذه السنة الذكرى 15 للاحتفال بهذا اليوم (بدأ الاحتفال به منذ سنة 2000)، بعد أن تم إقراره من طرف منظمة اليونسكو سنة 1999، علماً بأن ... بقلم : علي موريف بتاريخ : 2014-02-19 16:33:00

 

 
تفيناغ أصلح لكتابة اللغة العربية من الحرف الآرامي
إن تحديد و تعيين الأبجدية المناسبة لكتابة لغة معينة هي عملية اختيار مبنية على مجموعة من الأسس منها ما هو علمي و تقني مثل معيار الأصلح تقنيا للغة التي نود كتابتها حسب عدد أحرف الأبجدية و ما فيها من صوامت و صوائت و تنوع الحروف من انفجارية و مهموسة و غيرها ، و مدى استجابتها للرسم السليم للغة دون مساس أو تحريف . ... بقلم : فريد المساوي بتاريخ : 2014-02-16 15:00:00

 

 
أمازيغولوجي :الأمازيغية و العلوم
تتسبب بعض الأفكار الخاطئة حول اللغة الأمازيغية، كأن يصفها البعض بأنها مجرد "أمازيغيات منفصلة" أو أنها "لغة مختبرية مصطنعة"، (تتسبب) في الكثير من سوء الفهم لدى المواطنين. وهي أفكار وعبارات يرددها عادة بعض المثقفين وكتاب الرأي الذين لا يملكون أية دراية محترمة بهذه اللغة. ... بقلم : Anouar MAZROUB بتاريخ : 2013-12-20 22:16:00

 

 
لغتنا العربية...لكن !!!
لا يختلف عاقلان حول القيمة الجوهرية الكبرى للغة في حياة كل أمة، فاللغة فكر ناطق، والتفكير لغة صامتة، ولا يمكن تصور فكر في غياب اللغة. اللغة إذا هي معجزة الفكر الكبرى والأداة التي تحمل الأفكار، وتنقل المفاهيم، إنها وسيلة التقارب والتشابه والانسجام بين الناس. إن اللغة بهذا المعنى ترسانة ثقافية تبني الأمة وتحفظ كيانها.... بقلم : لحسن أمقران بتاريخ : 2013-12-19 12:01:00

 

 
من الالغاز الشعبية الامازيغية تازناخت الكبرى المغرب نمودجا
مما لا شك فيه أن للألغاز الشعبية العديد من المسميات التي تعرف بها، وقد تختلف معاني وأسماء كلمة لغز حسب البيئة أو المنطقة أو البلد، كما أننا نجد الاختلاف في مفهوم اللغز ومدلوله اللغوي، ولكن كلمة (لغز) هي الكلمة المشهورة والمتداولة في البلاد العربية لدقة مفهومها وسلاسة لفظها. وبعض التسميات التي باتت متعارفاً عليها فصيحة وبعضها دارجة... بقلم : الحسن اعبا بتاريخ : 2013-12-09 22:19:00

 

 
تبخيس المعارف والقيم في المناهج الدراسية المغربية مدخل نقدي لتجويد منظومتنا التربوية
من المعلوم أن المدرسة المغربية تعتبر من أكثر المدارس انغراساً في تربة حضارية تتميز بالتعدد والتنوع؛ ومن المعلوم أيضاً أن النصوص التربوية الرسمية التي تأسست عليها مناهج هذه المدرسة هي من أكثر النصوص استعادة لفلسفة القيم في أبعادها الكونية، وذلك من حيث ترسيخ الهوية الوطنية المتنوعة والتفتح على المكاسب الحضارية للعالم الجديد؛ لكننا على مستوى الممارسة نلاحظ أن هناك شرخاً كبيراً بين النوايا النظرية كما يعبر عنها المسؤولون والمخططون وبين واقع القيم كما تُقدم به وكما يتم تفصيلها في البرامج التربوية؛ ... بقلم : عبد السلام خلفي بتاريخ : 2013-12-03 11:13:00

 

 
مكانة الامازيغية في نقاش لغة التدريس بين الفصحى و الدارجة
بفعلة فاعل، وفجأة دون مقدمات و لا مستملحات، طفح إلى الواجهة نقاش الدارجة المغربية، فأصبح الحدث الاول إعلاميا وسياسيا وبوليميكا حيث تفاعل معه الكثيرون إما بالتأييد أو بالمعارضة. النقاش ارتكز على ثنائية اللغتين العربية الفصحى و الدارجة المغربية، أيهما انجع لتكون لغة التدريس و تدفع بالمنظومة التربوية من حالة الجمود و التقاعس إلى حالة الفاعلية والمردودية. نقاش وجد لنفسه مريدين وأوصياء الذين ....... بقلم : خالد أوبلا بتاريخ : 2013-11-27 18:02:00

 

 
عبد الله العروي والتدريس بالدارجة: عندما يسقط المفكرون من أبراجهم العاجية
نشرت جريدة الأحداث المغربية حوارا مطولا مع الباحث المغربي عبد الله العروي حول النقاش الدائر في الآونة الأخيرة بخصوص الدعوة إلى اعتماد الدارجة المغربية في التعليم.. وكان الحوار في حقيقة الأمر مكتظا بشحنات من الإيديولوجيا والأفكار السياسية التي امتزجت بإيحاءات متنوعة تحاول إكساب ذات النقاش طابعا أكاديميا وعلميا محايدا.. والحال أن سقوط عبد الله العروي، الباحث المغربي الكبير، من برجه العاجي كان مدويا. ويبدو أنه .... ... بقلم : عبد السلام بومصر بتاريخ : 2013-11-26 20:56:00

 

 
دروس تعلم اللغة الامازيغية في ليبيا
مباشرة بعد سقوط النظام العربي الديكتاتوري في ليبيا بدأ امازيغ ليبيا في الافراج عن لغتهم الامازيغية التي اعتقلها نظام القدافي. نقدم هنا بعض دروس اللغة الامازيغية في المدارس الليبية. ... بقلم : امازيغ وولد بتاريخ : 2013-11-24 19:29:00

 

 
فصل المقال ما بين الدارجة والفصحى والأمازيغية من اتصال وانفصال
بعد أن كان مطلب مأسسة اللغة الأمازيغية وثقافتها مقصوراً على الحركة الثقافية الأمازيغية بالمغرب منذ ستينيات القرن الماضي، أصبح هناك، اليوم، من يطالب بمأسسة الدارجة المغربية، وجعلها لغة المدرسة والإعلام والإدارة. ولقد شكل اللقاء الذي نظمته، منذ حوالي أربعة أسابيع، مؤسسةُ زاكورة للتربية مناسبة لكي تُطرح القضية من جديد، بل وليخرج المجتمعون بتوصيات مهمة تدعو إلى اعتماد الدارجة في التعليم المغربي، وبخاصة في التعليم الأولي منه؛ وللتذكير فقط فإن ..... ... بقلم : عبد السلام خلفي بتاريخ : 2013-11-22 22:09:00

 

 
الدارجة المغربية تفضح الارهاب الفكري لبعض مسؤولي الاحزاب المغربية
الان و بعد أن هدأت قليلا الزوبعة الإعلامية و الحملة الإرهابية التي رافقت التوصية الذي قدمتها جمعية " زاكورة " ممثلة في رئيسها السيد نور الدين عيوش لى القصر الملكي في المناظرة التي نظمتها مؤخرا حول التعليم بزاكورة ، و التي تقترح اعتماد الدارجة المغربية كلغة للتعليم بالمغرب باعتبارها احدى اللغات الام بالبلد ( لغة أم للمغاربة الى جانب اللغة الام الامازيغية) ... بقلم : الحسن زهور بتاريخ : 2013-11-17 09:17:00

 

[<< Archives Précedents] 1 2 3 4 [Archives Suivants >>]

 
 

شعر

عادات

لغة

بيئة

ديانات

حكايات

أنشطة تقافية

اسماء أمازيغية

ضحك

 

 

 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.