إحتقار الذات :
جاء في مقال تحت عنوان "سلاح الضغط لرد الإعتبار للغة العربية" المنشورة في جريدة الأخبار عدد 398 ليومي السبت والأحد 01-02 مارس 2014م، لصاحبه موسى الشامي الذي تساءل فيه قائلا: هل تقدمنا باللغات الأجنبية ونحن خاضعون لها ! وهل تقدمت دول بلغات الغرب وهي عندها لغات رسمية كجميع الدول الإفريقية بدون إستثناء؟ بالمناسبة فموسى الشامي هو رئيس الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية. ....
suite  [الداحماد] Date : 2014-03-04 09:50:00

 

 
في اليوم العالمي للغة الأم... :
الواحد و العشرون من شهر فبراير...تاريخ قد لا يعني شيئا للكثير من الناس...انها دعوة وتذكير لكل منا كي نوقف الزمن ونتمعن في دلالات وأهمية تخليد اليوم العالمي للغة الأم، تلك اللغة التي رضعناها من أثداء أمهاتنا، تلك اللغة التي خوطبنا بها ونحن كائنات عاجزة ضعيفة، تلك اللغة التي ....
suite  [لحسن أمقران] Date : 2014-02-22 00:14:00

 

 
من هم الناطقون بالدارجة في المغرب؟ :
ما يعرفه الجميع، وما هو شائع حتى عند العديد من المفكرين واللسانيين المغاربة وغير المغاربة، هو أن الدارجة المغربية لهجة عربية مشتقة من الفصحى وتابعة لها، تمثّل تطورا لهجيا لها، ناتجا عن الحاجة إلى التواصل بين الأمازيغيين الذين لا يفهمون العربية، والعرب الذين لا يفهمون الأمازيغية. مما اضطر هؤلاء الأخيرين إلى استعمال مستوى لهجي وعامّي للعربية في التخاطب الشفوي، مع استمرار استعمال مستواها الفصيح في الكتابة والتأليف والتدريس والإنتاج الثقافي والأدبي والعلمي. ....
suite  [محمد بودهان] Date : 2014-02-21 23:59:00

 

 
لنحتفل جميعاً باللغة الأم :
تحتفل الأسرة الكونية يوم 21 فبراير من كل سنة باليوم العالمي للغة الأم (اللغة الأولى) إيماناً منها بأهمية هذه اللغة في مجمل مظاهر الحياة الاجتماعية للأفراد والمجموعات. وتحل هذه السنة الذكرى 15 للاحتفال بهذا اليوم (بدأ الاحتفال به منذ سنة 2000)، بعد أن تم إقراره من طرف منظمة اليونسكو سنة 1999، علماً بأن ....
suite  [علي موريف] Date : 2014-02-19 16:33:00

 

 
تفيناغ أصلح لكتابة اللغة العربية من الحرف الآرامي :
إن تحديد و تعيين الأبجدية المناسبة لكتابة لغة معينة هي عملية اختيار مبنية على مجموعة من الأسس منها ما هو علمي و تقني مثل معيار الأصلح تقنيا للغة التي نود كتابتها حسب عدد أحرف الأبجدية و ما فيها من صوامت و صوائت و تنوع الحروف من انفجارية و مهموسة و غيرها ، و مدى استجابتها للرسم السليم للغة دون مساس أو تحريف . ....
suite  [فريد المساوي] Date : 2014-02-16 15:00:00

 

 

مدخل إلى الكتابة الأمازيغية


مقال قرأ 1806 مرات
تمهيد:
حينما نتحدث عن اللغة الأمازيغية ، ونجعلها محورا للبحث والدرس، فلابد من التطرق إلى الكتابة الأمازيغية باعتبارها ناقلة للإرث الحضاري الأمازيغي منذ القديم. وهذه الكتابة هي أس الكينونة الأنطولوجية للإنسان الأمازيغي، والمعبر الأيقوني والصوري الحقيقي عن أفكاره ومشاعره ووجدانه ومخياله الذهني والعقلي والوجداني والحركي. ولابد من تتبع الكتابة الأمازيغية وخطوطها الأساسية ، وذلك لمعرفة تجلياتها الحضارية والثقافية، واستقراء تطورها على مستوى التدوين والتوثيق لمعرفة تاريخ الإنسان الأمازيغي، ورصد منجزاته الفكرية والعملية والإبداعية. لأن الكتابة الأمازيغية تسعف الباحثين والدارسين، وذلك بواسطة نقوشها الراسخة على الكهوف والصخور والأحجار والمغارات الموجودة في الجبال والبوادي والمدن والصحاري، وكذلك عبر شواهدها المأتمية ، دون أن ننسى زخارف الزرابي، وظاهرة الوشم التزيينية ، وكل ذلك بغية التعرف على حضارة الأمازيغيين، وثقافتهم ، وطرائق حياتهم المعيشية ، وسبل تأقلمهم مع الطبيعة التي تحيط بهم.
إذاً، ماهي الكتابة الأمازيغية؟ وماهي خصائصها اللسنية والأيقونية؟ وما هي أهم التطورات التي عرفتها هذه الكتابة عبر تاريخ الكينونة الأمازيغية؟ هذه هي الأسئلة التي سنرصدها في موضوعنا هذا.
1/ فصيلة اللغة الأمازيغية:
من المعروف في فقه اللغة أن اللغة الأمازيغية من اللغات القديمة التي تنتمي إلى الفصيلة الحامية إلى جانب المصرية والبربرية والكوشيتية. ? وقد اصطلح على إدخالها في مجموعة واحدة، مع أن صلات القرابة بينها ضعيفة، ولذلك يعد بعضهم كل فرع منها مستقلا برأسه على حدة.
واللغة البربرية هي في الحقيقة لغة السكان الأصليين لشمال إفريقية(تونس والمغرب والجزائر وطرابلس والصحراء والجزر المتاخمة لها). وأهمها اللغة القبائلية Kabyle والتماشكية Temachek ، وهي لغة قبائل التوارج Touareg( الطوارق).
وأما الكوشيتية فهي لغة السكان الأصليين للقسم الشرقي من أفريقية، وبها يتكلم نحو ثلث سكان الحبشة. وهناك مناطق في الحبشة تتكلم بلغة سامية.?
ويذهب الكثير من الدارسين اللغويين في مداخلاتهم وأبحاثهم اللسانية إلى أن البربرية متفرعة عن لغات الفصيلة السامية، أما أحمد بوكوس فيرى أنها ? لغة مستقلة من حيث العلاقة الوراثية بالنسبة للعربية الفصحى،إذ تنتمي الأمازيغية إلى مايسمى بفصيلة اللغات الحامية، بينما تدخل العربية ضمن فصيلة اللغات السامية، وإن كانت هاتان الفصيلتان تشتركان على مستوى أعلى في إطار فصيلة الحامية- السامية وفي الفصيلة الإفريقية ? الآسيوية.?
ومن هنا، يتبين لنا أن هناك من يدرج الأمازيغية ضمن الفصيلة الحامية، ومن يدرجها ضمن الفصيلة السامية، ومن يدرجها ضمن الفصيلة اليافتية، وهناك من يعتبرها كيانا لغويا مستقلا بنفسه .
هذا، فالأمازيغية من أقدم الأبجديات العالمية إلى جانب الأبجدية الهيروغليفية والأبجدية اليونانية والأبجدية المصرية، كما أنها من أقدم الأبجديات في أفريقيا إلى جانب الأبجدية الأثيوبية المعروفة بالمروية..
2/ جغرافية اللغة الأمازيغية:
تنتشر اللغة الأمازيغية بشمال أفريقيا أو ما يسمى ببلاد تامازغا منذ مالا يقل عن 5000 سنة كما تدل على ذلك مجموعة من النقوش والوثائق الأركيولوجية . وكانت الرقعة اللغوية الأمازيغية منذ فجر التاريخ القديم تمتد من حدود سيوة المصرية وشمال السودان شرقا إلى جزر الخالدات في المحيط الأطلسي غربا، ومن الأندلس وصقلية شمالا إلى دول جنوب الصحراء الكبرى كموريطانيا ومالي والنجير وبوركينافاصو، وتقدر مساحة اللغة الأمازيغية بخمسة ملايين كلم2، وأهم مجموعة أمازيغية هي التي تستوطن المغرب الأقصى.
وتوجد اللغة الأمازيغية أيضا بكثرة خارج رقعتها الأصلية ، وذلك في هولندة وفرنسا وبلجيكا وألمانيا وإسپانيا وجزر الكناريا الإسپانية، والتي يقطنها الغوانش الذين كانوا يتحدثون بالأمازيغية الكنارية ، وذلك قبل أن يقضي الاستعمار الإسپاني على اللغة الأمازيغية فيها. ومازال الغوانش يدافعون عن اللغة الأمازيغية، ويسعون جادين إلى إحيائها ، وبعثها مرة أخرى.
ويشير شارل أندري جوليان في كتابه? تاريخ شمال أفريقيا? إلى دراسة قام بها وليام مارسي توصلت إلى أن ? نسبة الناطقين بالبربرية هي 23 % في ليبيا، و1% في تونس، و27% في مقاطعة وهران. وقد تجاوزت هذه النسبة 40% في المغرب الأقصى. لكن الأمر لايعدو الفروق اللغوية. فليس هناك خطأ أعظم من الاعتقاد- كما فعله البعض في كثير من الأحيان- في أن التقسيم بين الناطقين بالعربية والناطقين بالبربرية يعكس تقابلا بين جنس عربي وجنس بربري. إن الأمر لا يدل إلا على أن اللهجات البربرية استقرت في جهات جبلية أصعب منالا على الغزاة، بينما استسلمت في جهات أخرى إلى لغة أكثر مسايرة للضرورات الاجتماعية.?
ويتحدث بالأمازيغية أكثر من 40 مليون نسمة، وهي لغة وطنية في النيجر والجزائر ، بيد أن تونس لم تعترف بها بعد، ولم تخضع في المغرب بعد للدسترة القانونية الرسمية باعتبارها لغة وطنية شرعية على غرار اللغة العربية، ولكنها ممنوعة في ليبيا بشكل مطلق، وبصيغة تعسفية.
هذا، وتنقسم اللغة الأمازيغية إلى لهجات عدة، وهي: تامازيغت، وتاريفت، وتاشلحيت بالمغرب، واللهجة القبائلية، واللهجة الشاوية، ولهجة بني مزاب، ولهجة بني صالح بالجزائر ، واللهجة الزوارية، واللهجة النفوسية، و اللهجة الغدامسية، ولهجة أوجلة، ولهجة سكنة بليبيا، واللهجة الطوارقية ببلاد الطوارق المحاذية للجزائر ومالي والنيجر، واللهجة السيوية في مصر. أما في تونس، فيمكن الحديث عن مجموعات ساقية ومجورة وسند وتامزرات وشنين ودويرات وجربة. وتوجد مجموعة ئزناگن أو زناكة في الحدود الموريطانية-السينيغالية.
ويمكن أن نضع تقسيما آخر لانتشار الأمازيغية حسب القبائل، فهناك على العموم لهجات رئيسية يمكن حصرها في: اللهجات الزناتية،واللهجات المصمودية، واللهجات الصنهاجية. فاللهجات الزناتية تنتشر بشكل واسع في الجزائر وتونس وليبيا، وتوجد بشكل أضعف في المغرب.أما اللهجات المصمودية ، فتوجد بشكل كبير في المغرب الأقصى. أما اللهجات الصنهاجية، فتنتشر هنا وهناك في مناطق محددة في المغربين: الأوسط والأقصى، وفي المناطق الجنوبية المحاذية للصحراء.
3/ مفهوم كلمة تيفيناغ:
تسمى كتابة الأمازيغيين بتيفيناغ أو تفنغ Tifinag أي خطنا أو كتابتنا أو اختراعنا، وقد وصلتنا هذه الكتابة مخطوطة ، وذلك عبر مجموعة من النقوش والصخور وشواهد القبور منذ آلاف من السنين، ولدينا من ذلك أكثر من ألف نقش على الصفائح الحجرية ، بل يفوق 1300 نصا .
ومن ناحية أخرى، يذهب بعض الدارسين إلى أن تيفيناغ مشتقة من فنيق وفينيقيا. ويعني هذا أن اللغة الأمازيغية فرع من الأبجدية الفينيقية الكنعانية. وفي هذا يقول عبد الرحمن الجيلالي:? لقد أقبل البربر على اللغة الكنعانية الفينيقية، عندما وجدوا ما فيها من القرب من لغتهم وبسبب التواصل العرقي بينهم وبين الفينيقيين?.
ويذهب الدكتور عزالدين المناصرة إلى أن اللغة الأمازيغية وأبجديتها فينيقية الأصل، وكنعانية النشأة، وعربية الجذور والأصول:? اللغة الأمازيغية متعددة اللهجات، وهي قابلة للتطور إلى لغة راقية كالعربية، وكتابتها بالحروف الطوارقية (التيفيناغ) هو الأصل، فالمفرد المذكر هو كلمة (أفنيق) ، مما يوحي فورا بكلمة فينقيا، وهذا يدلل على الأرجح أن اللغة الأمازيغية كنعانية قرطاجية، ولم تكن الكنعانية القرطاجية الفينيقية لغة غزاة، لأن القرطاجيين الفينيقيين هم الموجة الثانية من الكنعانيين. وبما أن أصل البربر الحقيقي هو أنهم كنعانيون فلسطينيون ولبنانيون على وجه التحديد، فإن السكان الأصليين للجزائر، البربر الأمازيغ، أي الموجة الأولى الكنعانية استقبلوا أشقاءهم الكنعانيين الفينيقيين ليس كغزاة، بل بصفتهم استكمالا للموجة الأولى. ومن الطبيعي بعد ذلك أنهم امتزجوا بالرومان والإغريق واللاتين. فالأصل أن تكتب الأمازيغية بحروف التيفيناغ التوارگية الكنعانية القرطاجية الفينيقية، وأصل هذه الحروف يعود إلى الكنعانية الفينيقية والعربية اليمنية الجعزية.?
وعلى أي، فكلمة تيفيناغ لايقصد بها الإحالة على الكتابة الفينيقية، بل نعني بها الكتابة أو الخط أو العلامة أو الحرف أو ما اخترعه الأمازيغيون.
4/ خصائص الكتابة الأمازيغية القديمة:
أ- الكتابة الأمازيغية بخط تيفيناغ:
يعود تاريخ الكتابة الأمازيغية (تيفيناغ) إلى فترات تاريخية بعيدة من الصعب تحديدها بدقة ، وهناك من الباحثين من يرجعه إلى 3000قبل الميلاد، بل إلى 5000 قبل الميلاد : ? وقد كان يعتقد إلى وقت قريب أن تيفيناغ بمثابة كتابة فينيقية ظهرت في القرن الثاني قبل الميلاد بفضل ماسينيسا، غير أن الباحثة الجزائرية تمكنت من العثور على لوحات كتب عليها بالتيفناغ. والباحثة المعنية هنا هي مليكة حشيد، وهي مؤرخة وعالمة آثار أجرت فحوصات على تيفيناغ المعثور عليه، وتبين أنه يعود إلى ألف وخمسمائة سنة قبل الميلاد، وهو ما جعل البعض يرجح أن يكون تيفيناغ هو أقدم الكتابات الصوتية التي عرفها الإنسان.
واللوحة الحاملة لحروف تيفيناغ هي أحد اللوحات المرافقة لعربات الحصان، وهذا النوع من العربات ظهر في العصر ما بين ألف سنة قبل الميلاد وألف وخمسمائة سنة قبل الميلاد، الشيء الذي جعل غابرييل كامپس يرى بأن تيفيناغ لا يمكن أن يكون قد ظهر في وقت أقل قدما من ألف سنة قبل الميلاد.
وإذا كانت هناك عدة فرضيات حول أصل تيفيناغ ابتداء من الأصل الفينيقي إلى الأصل الأمازيغي المحلي، فإن الأبحاث لم تستقر بعد على حال، وهو ما يلخصه كل من غابرييل كامپس وكارل پرسه في أنه بالرغم من كل محاولات التصنيف، يبقى الإلمام بأصل تيفيناغ بعيد المنال.
ومن ثم، فإن تيفيناغ بمثابة كتابة قليلة الشهرة، ولكنها قديمة لدرجة تستحق الاهتمام ، باعتبار أن تيفيناغ البدائي يكاد يعود إلى ثلاثة ألاف سنة قبل الميلاد. ويبدو أن هذه الكتابة الأمازيغية التي تسمى أيضا بالتيفيناغ البدائي أو الكتابة الليبية البدائية قد ظهرت مع الإنسان القفصي، نسبة إلى مدينة قفصة التونسية. بحيث ظهر تيفيناغ باعتباره رسوما بدائية قابلة للقراءة، بل إن البعض يجعلها حروفا مقروءة.?
هذا، وقد استعمل خط تيفيناغ في الكتابة على شواهد القبور والمغارات والكهوف والصخور والنقوش والزرابي والحلي، وسك النقود ، ووشم الجسد ، واستخدم كذلك في التزيين والزخرفة، ووسم التذكارات التاريخية المنصوبة.
وإذا كان الخط الأمازيغي قد استعمل كثيرا في البوادي، والجبال (جبال الأطلس)، والمناطق الصحراوية (بلاد الطوارق)، فإنه لم يستعمل كثيرا في المدن؛ وذلك لهيمنة الغزاة من الرومان والوندال والبيزنطيين والفاتحين العرب على دواليبها ومرافقها ، وتجنيسها بلغة الفاتح المستعمر.
وقد تأثر خط تيفيناغ في مساره التاريخي بالكتابة الفينيقية الكنعانية، والكتابة المصرية ، والكتابة اليونانية، والكتابة الليبية، والكتابة اللاتينية، والكتابة العربية، وخاصة على مستوى الحركات والصوائت. ويرى بوزياني الدراجي أن: ? شيئا من الشبه يجمع بين الأمازيغية (الليبية)، وما اكتشف من كتابة في جنوب إسبانيا L?Iberique ، بالإضافة إلى التشابه بينها وبين خط الاتروسگ L?Erusgue، وخطوط يونانية فرعية أخرى?. وربما هذا نتيجة الاحتكاكات التي حدثت عبر فترات تاريخية مختلفة. ولكن الراجح فيما ذكر هو الارتباط القوي بين اللغة الأمازيغية واللغات الحامية بالدرجة الأولى، ثم اللغات السامية في درجة ثانية Chamito- S?mique.?
ومن هنا، فقد ظلت اللغة الأمازيغية في بلاد تامازغا لغة التداول والتواصل عند الكثير من الأمازيغيين ، وذلك على الرغم من سياسات الإدماج والرومنة والتجنيس التي تعرضوا لها. فلم يتركوا لغتهم الأصلية قط ، بل حافظوا عليها كثيرا ، وخاصة في المناطق النائية عن المدن ، كما حافظوا على كتابة تيفيناغ ، ولكن بشكل أقل بالمقارنة مع اللغة المتداولة شفويا:? والجدير بالذكر أن هذا الخط ? يقول أستاذي الدكتور محمد الشامي- لم تنقطع الكتابة به قط، وتستعمل حاليا في رقعة شاسعة تمتد من تخوم الصحراء الجزائرية الليبية إلى النيجر، ومن هگار Hoggar إلى حدود النيجر- الفلتانية والنيجر النيجرية ، بل الأكثر من هذا ، فقد أضحى هذا الخط الأمازيغي يحارب به الأمية في النيجر ، حيث لغة تمازيغت أصبحت اللغة الرسمية الوطنية بين اللغات النيجيرية الأخرى (تامازيغت، بامبارا، پول، سوناك)، وكذا في مالي?.
وإذا كان خط تيفيناغ قد استعمل في الحد من الأمية في النيجر، فإنه في المغرب والجزائر مازال يستعمل باعتباره? تراثا وطنيا بعد أن فقد في هذين البلدين وظيفته الأساسية التي هي الكتابة، وأصبح يوظف للتزيين والتجميل كترسيخه على الأجسام وشما أو بإخلاده في بعض الصور الفنية طرزا ونقشا، وهكذا نجد بعض الجمعيات ?القبائلية? تعيد إليه الحياة، وتبعثه من جديد ، وخاصة جمعية ?أگراو إمازيغن?، التي تستعمل الآلة الكاتبة لكتابة تيفيناغ، وجمعية? وحدة الشعب الأمازيغي? .?
بيد أن انفتاح المغرب حكومة وقصرا وشعبا على الثقافة الأمازيغية، وذلك مع خطاب أجدير سنة 2001م ، سيعطي عبر الخطاب الملكي الرسمي دفعة جديدة للدرس الأمازيغي الحديث ، وسيتم مباشرة بعد هذا الخطاب تدشين المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ، والذي سيقر إداريا ، وبشكل رسمي في جلساته ولقاءاته وندواته، خط تيفيناغ خطا رسميا للغة الأمازيغية ، وذلك بعد جدل كبير بين أعضاء المجلس الإداري للمعهد، وخاصة بين الذين يدافعون عن الخط اللاتيني، والذين يناصرون خط اللغة العربية ، والمنافحين عن خط تيفيناغ.
هذا، وتكتب الأمازيغية القديمة كما هو معلوم من الأعلى إلى الأسفل في البداية كما يتجلى ذلك في النقوش والصخور والكهوف، ليتم تطويعها من جميع الجهات، من الأعلى إلى الأسفل، ومن الأسفل إلى الأعلى ،ومن اليمين إلى اليسار، ومن اليسار إلى اليمين. واستمر وضع الكتابة على هذا الشكل إلى أواخر القرن التاسع عشر الميلادي ، إلى أن غير الطوارق صيغة الكتابة من اليمين إلى اليسار على غرار اللغة العربية. بيد أن الباحث الجزائري بوزياني الدراجي يرى أن هذا التغيير بدأ مع الفينيقيين:? وفي العهد الفينيقي أضحت كتابة ? تفنغ? تكتب من اليمين إلى الشمال؛مثلها مثل الخط الفينيقي.?
ومن المعروف أن الكتابة الأمازيغية عبارة عن حروف صامتة وغير صائتة، كانت في البداية تتكون من 16 حرفا صامتا Consonnes ، وصار بعد ذلك 23 حرفا في عهد المملكة المازيلية النوميدية. وستضاف إليها بعض الحروف الصائتة voyelles ، وذلك مع الفتح العربي لشمال أفريقيا ، وتسمى :? تيدباكين?، وهذه الصوائت هي: الفتحة والضمة والكسرة. وتسمى الأبجدية الأمازيغية ?أگامك? ،لتصبح تيفيناغ اليوم عبارة عن 33 حرفا ، منها 29 حرفا صامتا و4 صوائت.
ومن خصائص الخط الأمازيغي القديم أنه خط صامتي يشبه الكتابة الأيقونية الإديوگرامية Idiogramme التي تعبر عن فكرة أو شيء أو صورة. كما يخلو الخط من العلامات الصائتية Voyelles، ويحضر هذا الخط في أشكال هندسية كدوائر ومثلثات، ونقط، وخطوط مفتوحة ومنغلقة ومتقاطعة، وخطوط مائلة ومتنوعة.
هذا، وقد ترك لنا الأمازيغيون في شمال أفريقيا أكثر من ألف نقش على الصخور والكهوف والشواهد، و? تركوا عددا من النقوش التذكارية في تونس والجزائر خاصة، فيها ماهو مصحوب بترجمته اللاتينية أو الفينيقية؛ وقد قام الباحث جورج مارسي George Marcy بمحاولة جادة من أجل شرحها. لكن معظم النقوش الأمازيغية القديمة لا تزال تنتظر اختصاصيين يشترط فيهم أن يتقنوا الأمازيغية أولا، ثم إحدى اللغات الميتة الآتية: الفينيقية أو اليونانية أو اللاتينية.?
وقد انحدرت الأبجدية تيفيناغ حسب الباحث الجزائري بوزياني الدراجي عن ? أبجدية لوبية قديمة، وهي ما زالت مستعملة- في هذه الأيام- ضمن الأوساط الطوارقية؛ وتتميز بكونها لغة صامتة consonantique ؛ وكانت في البداية تكتب منفصلة في الاتجاهات كلها: من اليمين إلى الشمال، ومن الشمال إلى اليمين؛ ثم من الأعلى إلى الأسفل، ومن الأسفل إلى الأعلى. وحروفها ليست كاملة حتى الآن? وكانت هذه الكتابة المعروفة بالليبية أو اللوبية منتشرة في كامل بلاد المغرب القديم. ?.
هذا، و قد ظهرت كتابة تيفيناغ إبان عصر الجمل، فمن المعروف أن الإنسان الأمازيغي في أنشطته عرف عدة مراحل وعصور، كعصر الصيادين من5000 إلى 3500قبل الميلاد، وعصر الرعاة الذي ساد من 3500ق.م إلى 1000ق.م، وعصر الحصان الذي ساد في الألف الأخيرة ق.م، وعصر الجمال الذي ظهرت بوادره خلال المائة سنة التي سبقت التاريخ الميلادي. أما عصر الجمل? ذي السنام الواحد طبعا، فيظهر فيها هذا الحيوان من خلال رسوم أقل جودة وإتقانا من الناحية الفنية مما عرف في الفترات السابقة كعصر الصيادين وعصر الرعاة. ويسمى هذا العصر أيضا بفترة التيفيناغ؛ بسبب وجود هذه الكتابة منقوشة على الصخور؛ إلى جانب الصور المنقوشة والمرسومة . ويبدو أن هذا العصر استمر طويلا؛ بحيث يمكن دمج الفترة الإسلامية ضمنه؛ لأن بعض النقوش أخذت تظهر الحروف العربية إلى جانب حروف التيفيناغ.?
ب- الكتابة الأمازيغية بالخط العربي:
كتبت الأمازيغية بالحرف العربي ابتداء من القرن الثاني عشر والثالث عشر ، وذلك مع ابن تومرت الذي ترجم كتاب ?العقيدة? إلى اللغة الأمازيغية بواسطة الخط العربي. بيد أنه في القرن الثامن عشر الميلادي، ستنتشر الكتابات الأمازيغية المكتوبة بالخط العربي، وبالضبط في منطقة سوس، كالشعر الأمازيغي المنسوب إلى سيدي حمو الطالب، وغيرها من كتب الشعر والدين والتصوف والتاريخ والسير. وقد واكب هذا التأليف المرحلة الإسلامية والفتوحات العربية لشمال أفريقيا، وكذلك مع تأثر المثقفين الأمازيغيين بالعلماء المسلمين في شتى المعارف والفنون والعلوم. وفي هذا الصدد يقول أحمد بوكوس:? أما عن المرحلة الإسلامية فإن المؤرخين، وخصوصا منهم مؤلفي الحوليات والسير، يتحدثون عن عدد غير يسير من المراجع المكتوبة باللسان الأمازيغي، منها الأدبيات الدينية للخوارج والبورغواطيين والموحدين، ولكن جلها اندثر. لم نعد نحتفظ منها سوى ببعض أسماء الأعلام البشرية وأعلام الأمكنة وبعض الجمل المتناثرة. وحتى أشعار سيدي حمو الطالب التي قد تساعد على استقراء السمات العامة لأمازيغية القرن الثامن عشر لم يصل إلينا بعضها إلا عبر الرواية الشفوية. وهكذا، فإن من أقدم المؤلفات الموضوعة بالأمازيغية هي من إنجاز الفقهاء من أمثال: أزناگ وأوزال. ولعل من أشهر هذه المؤلفات كتابي الفقيه محمد ؤعلي أوزال (الهوزالي)، أي كتاب الحوض وكتاب بحر الدموع، أولهما يتناول قواعد الفقه وفق المذهب المالكي، وثانيهما في قضايا التصوف. لقد ألفا في القرن الثامن عشر بلسان تاشلحيت، ودونا بالحرف العربي. والجدير بالذكر أن لغة هذه النصوص لاتختلف في شيء عن الأمازيغية الحديثة من حيث صرفها ومعجمها وتركيبها.?
وقد ساهمت ? الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي? في إصدار مجموعة من المنشورات معتمدة في ذلك الخط العربي، مع استخدام طريقة ?أراتن? في الكتابة. وحذت مجموعة من الجمعيات الأمازيغية حذو هذه الجمعية في تبني الخط العربي، كجمعية الانطلاقة الثقافية بالناظور التي أصدرت مطبوعا شعريا مكتوبا بالخط العربي.
ومن الصعوبات التي تطرحها كتابة الأمازيغية عبر الخط العربي نلفي: مشكل كتابة الهمزة ، وكتابة الحروف المشكولة، ونرى أن طريقة ?أراتن? أفضل في كتابة الأمازيغية باللغة العربية.
فإليكم ? إذاً- بعض الأمثلة الأمازيغية المكتوبة بطريقة? أراتن?:
إزران ءيزران (الأشعار)
يموث ياموث (مات)
أمزكون ءامزگون(المسرح)
أرنو ءورينو( قلبي)
ج- الكتابة الأمازيغية بالخط اللاتيني:
اعتمد الكثير من الدارسين والباحثين المتمكنين من اللغة الفرنسية على الخط اللاتيني في كتابة المنتوج الأمازيغي، كما نجد ذلك واضحا لدى الكثير من الجمعيات الأمازيغية في الجزائر والمغرب. بيد أن الخط اللاتيني الذي استعمل في إصدار مجموعة من الصحف والمجلات كجريدة ?أگراو? ، و?تاسافوت?، و? تويزا?، ومجلة ?تيفيناغ ?لأوزي أحرضان? أدخلت عليه تغييرات كبيرة على مستوى الكتابة لتلائم النطق الأمازيغي، فأصبح هذا الخط اللاتيني مشوها ، وذلك بكثرة النقط والرموز الأيقونية فوق رأس الحرف وأسفله؛ مما جعله خطا صعبا للقراءة إذا لم يرافقه جدول لساني صوتي يذلل قراءة الأحرف ، كما لاحظنا ذلك أثناء تعاملنا مع مجموعة من الدواوين الشعرية الأمازيغية الريفية سواء التي أصدرتها جمعية ?إيزوران /الجذور? كديوان ميمون الوليد، وديوان محمد والشيخ،وديوان محمد شاشا، أم الصادرة بالمغرب كديوان فاظمة الورياشي، وديوان أحمد الزياني، ودواوين رشيدة مايسة المراقي، وديوان سعيد الفراد?
ومن الصعوبات التي يطرحها الخط اللاتيني ، وذلك إلى جانب حمولاته الإيديولوجية والكولونيالية، أن الكثير من القراء الأمازيغيين لا يفهمون الفرنسية، وهنا يطرح هذا السؤال الملح : لمن يكتب هؤلاء؟ هل للجمهور الفرنسي أم للمغاربة المفرنسين ؟ وهؤلاء المتفرنسون في الحقيقة نخبة ضئيلة جدا أم أنهم يكتبون للأمازيغيين المغاربة الذين لايتقنون إلا اللغة العربية، ويجدون صعوبة كبيرة في فهم اللغة الفرنسية ؟! فكيف سيفهمون خطا أجنبيا مليئا بالنقط وأحرف لا تعبر أبدا عن الحروف الأمازيغية بشكل علمي ومضبوط. لذا، من الأفضل كتابة الأمازيغية بخط تيفيناغ؛لأنه رمز الهوية المحلية ، وأس الحضارة الأمازيغية الموروثة، بل فقط يجب علينا أن نطوره، ونطوعه ليساير جميع المستجدات التقنية والعلمية والأدبية والفنية والمعرفية.
6- خصائص الكتابة الأمازيغية الحديثة:
تتكون الكتابة الأمازيغية (تيفيناغ) التي أقرها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالمغرب IRCAM ، وذلك بعد أن اعترفت به عالميا المنظمة الدولية الأيسوا ISO-UNICODE في 25 يونيو 2004م من 33 حرفا ، منها 29 من الصوامت و4 من الصوائت. وتتشكل الصوائت من أربعة حركات ، وهي: صائت الفتحة- a ? (ءاوال،ءامان/الماء)، وصائت المد المضموم u- ? (ءور/القلب، ءودم/الوجه)، وصائت السكون e- ? (حركة شيا) التي تستعمل عند تكرار الحروف الساكنة(بد/ قف ، مّي /ابني،ءاسرزم/النافذة) ، وصائت الكسرة -i-(ءيراف/الخنزير).
وتحضر الصوامت في شكل دوائر وأنصاف دوائر، وعدد حروفها سبعة، وهي: الراء (ءابريذ/الطريق)،والباء (بابا/أبي)،والهاء (بوهرو/الأسد)،والصاد (ءاصميظ/البرد)،والسين (واس/اليوم)،والشين (ءوشان/الذئب)، والراء المشددة(بارّا/خارج).
وهناك 11 حرفا في شكل خطوط عمودية وأفقية، وهي: النون (ءامان/الماء) ،والجيم (ءاجانا/السماء) ،واللام (تملالت/البيضة)،والتاء (تافوكت/الشمس)،والميم (تامزيدا/المسجد)، والظاء (ءاظير/العنب)،والطاء (باطاطا/البطاطس)، والفاء ( فيغار /الثعبان)، والواو (ءاوال/الكلام) ،والعين ( ءاعموذ/العصا أو الركيزة) ،والغين (ءيغزار/النهر)، والدال ( ءادرار/الجبل).
وثمة أربعة خطوط مائلة كالدال (ءادرار/الجبل)، والحاء(ءيصباح/جميل)، والخاء( ءاخام/البيت)، والياء(ءاشفاي/الحليب) ، وخمسة حروف على شكل مثلثات كالگاف (أرگاز)، وگوا (ءازگاغ/الأحمر)، والكاف (تاسكورت/الحجلة)، وكوا (ءيتاكور/يشتم)،والقاف(ءاقراب/المحفظة)، وخطان متنوعان كالزاي(ءيزي/ذبابة)، والزاي المشددة(ءازرو/الحجر).
ومن المعروف أن الكتابة الأمازيغية كما أقرها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية تبتدئ من اليسار إلى اليمين ، وذلك على غرار الكتابة اللاتينية .
ويلاحظ أن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية عندما حاول معيرة اللغة الأمازيغية، وتوحيد تدريسها ديداكتيكيا وبيداغوجيا، استبعد من أبجديته بعض الحروف الأمازيغية الموجودة في اللغة الريفية كالثاء، مثل: (ثرايثماس/اسم امرأة)، وحرف الذال مثل:(ءابريذ/الطريق)، وحرف الپاء P الشفوي الهامس الذي يعد حرفا دخيلا، ويعتبر كذلك وحدة مميزة في أمازيغية الريف.
خاتمة:
تلكم ? إذاً- نظرة موجزة عن مسار الكتابة الأمازيغية وتاريخها الطويل، بيد أن هذه الكتابة تستوجب من وزارة التربية الوطنية المغربية والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية تعليمها للمواطنين المغاربة بصفة عامة والأمازيغيين بصفة خاصة، وذلك قصد الاطلاع على الإنتاجات الأمازيغية وقراءتها، ولن يتم ذلك إلا بتوفر إرادة صادقة، ونية حسنة في تعليم اللغة الأمازيغية، وفرض كتابتها في المدارس والمؤسسات التعليمية، وتكوين جميع المدرسين بها، وذلك مهما كانت موادهم التدريسية لتعلمها ، وإتقانها للمساهمة في عملية التلقي والاستيعاب والاستهلاك لكل منتوج أمازيغي، دون أن ننسى إدخال هذه الكتابة في الحواسيب الشخصية لكي يستعملها جميع المثقفين والمتعلمين في خطاباتهم التواصلية.
أضف إلى ذلك، فإن هذه الكتابة لا يمكن لها أن تفرض نفسها إلا عن طريق تحقيق تراكم ثقافي في مجال الإنتاج والإبداع، واستعمالها في توسيم الاختراعات التقنية والعلمية ، وتشغيلها في إصدار المعاجم التقنية والقواميس الخاصة. ولابد أيضا من نشاط جمعوي مكثف لتحفيز الأمازيغيين لاستخدام خط تيفيناغ في أغراضهم ، وقضاء حوائجهم، والتعريف به على غرار ? قافلة تيفيناغ? ، وضرورة انفتاح المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية على جميع الفاعلين الأمازيغيين بدون استثناء أو إقصاء، وذلك لإثراء الكتابة الأمازيغية ، وتطويرها، وإغنائها ، وتشجيع إبداعاتها، وإلا ستقبر الأمازيغية وكتابتها في المستقبل.
الهوامش:
- الدكتور صبحي الصالح: دراسات في فقه اللغة، دار العلم للملايين، بيروت، لبنان، الطبعة التاسعة، 1981م، ص:43-44؛
2- أحمد بوكوس: الأمازيغية السياسة اللغوية والثقافية بالمغرب، مركز طارق بن زياد، ، طبعة1، نونبر2003م، مطبعة فيديبرانت، الرباط، ص:15؛
3 ? أحمد بوكوس: الأمازيغية السياسة اللغوية والثقافية بالمغرب، مركز طارق بن زياد، ، طبعة1، نونبر2003م، مطبعة فيديبرانت، الرباط، ص:15؛
4- شارل أندري جوليان:تاريخ شمال أفريقيا الشمالية، تعريب: محمد مزالي والبشير بن سلامة، الدار التونسية للنشر، الطبعة الأولى 1969 ، ص:66؛
5- بوزياني الدراجي: القبائل الأمازيغية،الجزء الأول، ص:38؛
6- محمد شفيق : لمحة عن ثلاثة وثلاثين قرنا من تاريخ الأمازيغيين، دار الكلام، الرباط، الطبعة الأولى 1989م، ص:62؛
7 ? عبد الرحمن الجيلالي: تاريخ الجزائر العام، دار الثقافة، طبعة رابعة، بيروت، 1980، ص:30-141 ؛
8 ? د.عز الدين المناصرة: المسألة الأمازيغية في الجزائر والمغرب، دار الشروق، الأردن، الطبعة الأولى 1999م، ص:69؛
9- انظر د. محمد الشامي:(إشكالية الكتابة الأمازيغية)، أعمال الدورة الأولى لجمعية الجامعة الصيفية بأگادير، مطبعة فضالة، المحمدية، الطبعة الأولى ،1982م.
10 ? انظر: (لغة أمازيغية)، موقع ويكيبيديا ، الموسوعة الحرة، موقع رقمي؛
11- بوزياني الدراجي: القبائل الأمازيغية،الجزء الأول، ص:35؛
12 ? د. محمد الشامي:(إشكالية الكتابة الأمازيغية)، أعمال الدورة الأولى لجمعية الجامعة الصيفية بأگادير، مطبعة فضالة، المحمدية، الطبعة الأولى ، 1982م، ص:155؛
13 ? د. محمد الشامي:(إشكالية الكتابة الأمازيغية)،ص:159-160؛
14- بوزياني الدراجي: القبائل الأمازيغية،الجزء الأول، ص:35؛
15- محمد شفيق:لمحة عن ثلاثة وثلاثين قرنا من تاريخ الأمازيغيين، دار الكلام ، الرباط، الطبعة 1989م،ص:61-62؛
16 ? محمد شفيق:لمحة عن ثلاثة وثلاثين قرنا من تاريخ الأمازيغيين، ،ص: 62؛
17- بوزياني الدراجي: القبائل الأمازيغية، الجزء الأول، دار الكتاب العربي ، الجزائر، 2003م، ص:34؛
18 ? بوزياني الدراجي: نفسه، ص:48؛
19- أحمد بوكوس: الأمازيغية السياسة اللغوية والثقافية بالمغرب،ص:37.

Auteur : جميل حمداوي

 

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 1806 fois

votre email ici:

 

للأشتراك في رسائلنا
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 
تجربة ناجحة لكتابة لغة الزغاوة (بربر الجنوب) --- N°: 1  
البحث عن التراث قادني اى تطوير كتابت لغتنا التى تصنف مع لغة التيبو فى صحراء تشاد يمكن الاطلاع عليها بادخال هذاى الاسم فى google  
Par: صديق ادم
 

 
tamazight iliss nogadir --- N°: 2  
han atamghart radam nini sslayagh araw ighdilol adass tmalat awal ad igan win tmazirtenss atnyissan watamazight aymiiiiiiiiii l3ezzz aymazighn ayouznouun ayaytma  
Par: hanan
 

 
المعلومات والواجهة --- N°: 3  


السلام عليكم : أنا جد معجب بموقعكم وأشكركم على المعلومات المدونة في الموقع لذا أريد منكم كيفية كتابة عذه الأسماء باللغة الأمازيغية والقبائلية. laziz. Amel .Rayane. Kays .Hedi. nelia .
 
Par: نسيم
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق jhxp2fjr هنا :    
 

 

 

 

 

 
 

شعر

عادات

لغة

بيئة

ديانات

حكايات

أنشطة تقافية

اسماء أمازيغية

ضحك