Français
English
 

 

الشريعة الاسلامية في الجزيرة العربية : قطع رأس إمرأة في الشارع العالم وهي تردد: هذا ظلم أنا ما قتلت


مقال قرأ 10559 مرات


« أنا ما قتلت.. انا ما قتلت..حرام.. أنا ما سامحكم.. هذا ظلم انا ما قتلت رجوع الى الله..!!؟؟؟ » هكذا كانت تصرخ هذه المرأة والسياف يطلب منها بهمجية أن تتوقف عن الصراخ وأن تستعد للموت!!

يحدث هذا في السعودية وفي قلب مكة، نقلت المواقع الاجتماعية هدا الفيديو الدي يدكر بما تقوم به الدولة الاسلامية داعش والتي يتم انتقادها في كل مناطق العالم. فهل دخلت داعش السعودية ام خرجت منها؟

أي قصاص هذا الذي يغرق المجتمع في الهمجية؟ ومادا يعني ان يتم القتل بهده الطريقة في الشارع العام؟ هل الهدف منه هو تربية الاطفال الدين يمكن ان يمروا امام المكان على ان قتل البشر من الاخلاق الحميدة؟ الا يشكل هدا خطرا حتى على الكبار؟ انظر في الفيديو ان حتى رجال الشرطة الدين الفوا بهدا الاعمال الداعشية لم يستطيعوا مشاهذة القتل البشع.


Auteur : موحى ابوحديفة

 

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 10559 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
يظهر ان كاتب هذا المقال لديه حقد دفين علی السعوديه

فهذه المرآه التي اقيم عليها حد القصاص الشرعي قد عذبت ابنه زوجها حتی الموت فاستحقت بذلك العقوبه
 
 

 

2 التعليق رقم :
شمعون بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
ولله العجب. بكل فرح وطماننية السياف يقط راس المسكينة في دولة اسلامية وفي الارض المقدسة وبالظبط شارع في مكة المكرمة .انا اقول لهم انهم من علمو افراد داعش .دولة الحق والقانون .

دولة الحق والقانون لا تدبح فيها روؤس بني ادم في الشارع وباسم الدولة.
 
 

 

3 التعليق رقم :
العامري بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
كاتب المقال ليس لديه حقد على السعودية

.المراة لو فعلا صحيح ما انسب اليها لما تصرخ وبصوت عالى انا ماقتلت هدا ظلم .ستسكت حتى يقطع الكافر راسها .من صوتها يظهر الى كل من فيه روح في هدا الكون الفانى انها ليست ظالمة ولم تقتل الطفلة .ولكن بواسطة النفود والظغوط حكموا عليها ظلما وعدوانا بانها الفاعلة

انا اجنبي وبعيد عن السعودية بالاف الكيلمترات .منذ ان شاهدت الفديو لم ابق احب اي سعودية .حتى تلك العمرة او الحج لن ادهب اليه لانني سمعت وشاهجت الفديو فتاتر في داكرتي
 
 

 

4 التعليق رقم :
سعود بقلم :
الوحشية الاعرابية تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
ايها السياف الظالم المراة تقول بصوت عالى انا ماقتلت .يوما ما ستلتقي بها ومادا ستقول لها ولربك .ولكن لو انت مسلم حقيقة لما انزلت عليها السيف .لانها نطقت بالحقيقة قبل موتها ايها الكافر .مادا ستقول لربك ايها الكافر انت ومن امرك .انتم مسلمون في بلدكم وحين تسافرون الى بلد اجنبي تصبحون كفارا .الخمر الفساد وغير دالك

تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر متى تشاؤون .وفي من تشاؤن .

ايها السفاح وان ظهر في يوم ما انها ليست القاتلة ماجوابك انت ومن امرك .?

ناك دول الغت عقوبة الاعدام نهائيا بسبب احترامها لقيمة الانسان حتى وان كان مجرما سفاحا فهو ينال عقوبة السجن الابدي ولكن لا يقتل , فانت ان اغتصبت حقه في الحياة فانما انت اصبحت مثله مجرما هذا ما يقكر فيه العالم المتحضر والمتمدن . اما في السعودية منبع الارهاب والتخلف والفتاوى الاجرامية في العالم فانهم يعدمون الناس في الشوارع كالخراف هذا لانهم يتبعون منهج سيدهم وسيرته المليئة بامثال هذه الوحشية .
 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 1nphjq3a هنا :    
 

 

 

 

 

 
 

شعر

عادات

لغة

بيئة

ديانات

حكايات

أنشطة تقافية

اسماء أمازيغية

ضحك

 

مقالات اخرى


النفاق الديني
بتاريخ : 2020-09-03 13:27:00 ---- بقلم : سعيد ناشيد








الوباء والدعاء
بتاريخ : 2020-03-26 11:43:00 ---- بقلم : أحمد عصيد


الطب بين الدين والدنيا
بتاريخ : 2020-03-23 21:30:00 ---- بقلم : عبد الله بوشطارت


في رثاء محمد شحرور
بتاريخ : 2019-12-25 08:43:00 ---- بقلم : أحمد عصيد

الحاجة إلى أمثال رشيد أيلال
بتاريخ : 2019-10-30 10:15:00 ---- بقلم : محمد بودهان


 

 

 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.