Français
English
 

 

المغرب : ثقافة "الصقر" أو 'تقرفيت' بين الأمس واليوم


مقال قرأ 12167 مرات


ﻣﻦ ﺍﻟﻈﻮﺍﻫﺮ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭﺍ عند الأمازيغ ظاهرة " الصقر "، التي تعني التواصل أي المحادثة ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺬكور و الإنات ﻓﻲ ﺇﻃﺎﺭ يطبعه الصدق والاحترام.

ثقافة "الصقر" بسوس إرث تركه لنا الأجداد مند الأزل، عكس ما يتم الترويج له بأنها عادة جديدة لم تظهر إلا مع نهاية القرن 19 ميلادي.

'الصقر' عادة وثقافة متجذرة من تقاليدنا الأمازيغية العريقة تتميز بها العديد من مناطق المغرب خاصة مناطق تفراوت، إيدوسكا، إبركاك، إندوزال ...، حيت تخرج الفتيات في كامل زينتهن للقاء الحبيب و الرفيق و الصديق تحت أنظار أبناء المنطقة، ودائما في إطار عرف مبني على الصدق والاحترام المتبادل.

حول هذا الموضوع يقول عادل أداسكو الناشط الأمازيغي وأحد الشباب المهتمين بهذه الظاهرة، "ثقافة 'الصقر' كانت ومازالت إلى يومنا وسيلة للزواج بالنسبة لفئة مهمة من الأمازيغ، هذه الثقافة الذي تتواجد بكل من سوس الكبير والجنوب الشرقي ومناطق من الأطلس وسط المغرب حيت يسمونها 'تقرفيت'، تؤكد على أن المجتمع الأمازيغي كان ومازال منفتحا ويرفض الانغلاق، وخير دليل على ذلك مكانة المرأة «تمغارت» التي تعني الزعيمة ومذكرها «أمغار» الذي يعني الزعيم، حيت تحظى بمكانة مشرفة تليق بها.

هذه المرأة التي نجدها اليوم قد حافظت على أشكال مختلفة و على المظاهر الثقافية الأمازيغية في اللغة و الحلي وعدد من التقاليد و العادات من أهمها ثقافة 'الصقر' أو 'تقرفيت'، حيت لعبت دورا مهما في الحفاظ على هذه الثقافة مستفيدة من تحررها ووعيها بأهمية وضرورة الانفتاح على المجتمع، وفق تعبير ابن منطقة ايدوسكا أوفلا المعروفة بهذا النشاط.

الناشط أداسكو دافع عن الارتباط الكبير بين 'الصقر' والفنون الأمازيغية خاصة أحواش، قائلا "يسمح التعارف بين الفتيات والفتيان بإقامة ليالي أحواش الساهرة، حيت يتولى الفتيان تهيئة الحفل واستدعاء فناني أحواش وشعرائه، كما تتولى الفتيات كذلك إعداد 'أسايس' داخل الدوار وتهيئة الظروف الملائمة للحفل الفني، وهكذا يمكن القول أن ظاهرة 'الصقر' ظاهرة اجتماعية تتداخل فيما العديد من الظواهر الأخرى كمؤسسة الزواج، والتعارف، وممارسة فنون الرقص، ونظم الأشعار ...".

يؤكد معظم الشباب الذين مارسوا ثقافة 'الصقر' أنهم تعرفوا على زوجاتهم بفضل هذه الظاهرة، حيت يكون القصد التعارف و تبادل أطراف الحديث لتتطور العلاقة الى زواج حقيقي، لكن المؤسف أن 'الصقر' لم يعد كما كان و بدأت مكانته و قيمته تتراجع لسببين:

الأول متعلق بتأثير وسائل الاتصال الجديدة على ثقافة 'الصقر'، و السبب الثاني فهو محاولة بعض الجماعات الدينية الضرب في هذه الظاهرة التي تعود الى تاريخ قديم من خلال نشر ادعاءات ومغالطات.

و تقول عضوة شباب تامسنا الأمازيغي أمينة أن غالبية أفراد أسرتها تزوجوا بفضل ثقافة 'الصقر' وأن أسرتها لا تعترض على ممارستها لهذه الثقافة، لكنها تقول "اليوم أصبحت الأمور مختلفة حيت انتهكت حرمة 'الصقر' بشكله المعروف تاريخيا واجتماعيا من طرف أشخاص غرباء لا يفهمون معنى وأصل هذه الثقافة، محاولين استغلالها قائلة " أفـــاد أضسان غيستيس نميدن"، وللإشارة أمينة هي طالبة من منطقة إيغرم في مستوى الثانية بكالوريا.

وفي نفس السياق يحاول المتطرفون من فصيل الدواعش، محاربة ظاهرة 'الصقر' حيت أصبحوا مؤخرا يطلقون حملات كاذبة على الأنترنيت ضد هذه الثقافة وضد كل من يمارسها، و يقولون بأن تلك الثقافة دعارة ورجس و...،

و قد سبق أيضا لقيادي من حزب العدالة والتنمية بمنطقة إسافن أن توجه برسالة إلى عامل الإقليم يطالبه بمنع ما أسماه 'الدعارة والرذيلة و المنكر'، إلا أن العامل رد عليه (الصقر ثقافة قديمة عند أبناء المنطقة لا أستطيع منعها، وقد وجدتها هنا ولا يمكن محاربة ثقافة متجذرة في هذه المنطقة).

و من جهته يقول المفكر والباحث الأمازيغي أحمد عصيد ابن منطقة 'أيت عبدالله' وهو العارف بخبايا المنطقة، "لا أعتقد بأن هناك خطورة تمت على ثقافة 'الصقر' من طرف الوهابيين، لأن هذه العادة ببساطة أقوى منهم، ولأن 'الصقر' كان دائما هو منبع مؤسسة الزواج بالمنطقة".

Auteur : حـمزة الـداودي

 

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 12167 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
الحيدر الأشم بقلم :
اللهم إن هذا لمنكر تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
كيف تجيزون يا حيوانات أن تتبرج المرأة و تتزين ، ثم تخرج لتلتقي برجل غريب لا تربطها به أي علاقة ، و قد تختلي به كما يظهر في الصورة .

كيف تحلون ما حرم الله عز و جل و نبيه صلى الله عليه و سلم.

اتقوا الله و عودوا إلى دينكم و لا تحسبوا أن الخروج عن شريعة هو تحضر بل هو قمة الجهل و الزندقة و الكفر.

أسأل الله أن يهديكم إلى السراط المستفيم وأن يحشرنا و إياكم مع الهادي اﻷمين. اللهم آمين يا رب العالمين
 
 

 

2 التعليق رقم :
amazigh بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
أكره العرب ولغتهم لأنهم لا يكرهون فقط الأمازيغ ويخافون من إستفاقتهم من نومهم , بل يعملون كل ما في وسعهم تحت سطوع الشمس لتدمير الأمازيغية لغة وهوية وتاريخا لِإنجاح المد العروبي الإستعماري على كل منطقة تامازغا.إلى جانب العنصرية والإستصغار بالأمازيغ من طرف البدو العروبي المتخلف إما داعشي وإما متحرش وإما مريض بعظمة العروبة الواهية والذي لم يدخل بعد دائرة الحظارة الإنسانية الراقية.إلى جانب الأنظمة العروبية البعثية التي تستغل قوة المؤسسات لتعريب الشعوب قسرا وبالقوة. وهناك أفراد وجماعات وجمعيات سقطت في عنكبوث العروبة الإديووجية تطبل لِغة قريش وتقدم القرابين لكبار التعريبيين وتحاصر لغة الأصل الحقيقية وهي الأمازيغية لأنهم بعد التخدير الذي مسهم من الإعلام العروبي المكثف والخدع السياسية الإستعمارية المدروسة من طرف مهندسي التعريب الذي يتلقون أجورا ساخية من فائض بترول شيوخ الخليج الذي يجلسون على عرش الإمراطورية المسلوبة من المحيط إلى الخليج.  
 

 

3 التعليق رقم :
Arbati بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
إلى المسمى الحيدر الأشم.

يبدو ولأول وهلة أنك بدوي داعشي متخلف جمجمتك تحمل فقط سمادا تغدي به شعر لحيتك.مكانك مع المشاغبين أو الإرهابيين أو إن لم تمكنك شجاعتك من تغيير الحظارة الإنسانية الراقية بالعنف كما يفعل أصحاب العقول المريضة مثلك فعشعش في زاوية دينية وهابية وتغدى على كسكس وصدقة بعض الأمازيغ الذين مازالوا يحتظنون ثقافة البدو الشرق أوسطية يركعون لِالعرب ويقدمون القربان لفقهاء العروبة.الكتيبات الصفراء التي قرأتها ولم تفهمها حتى.لأنك إذا فهمتها حقا فستجد أنها تخريفات وخزعبلات مخالفة لِالعقل والمنطق.الكبت الجنسي والثقافي جعل كثير مثلك يفهمون الأشياء سطحيا وبالمقلوب.لا ننت من مريض أمي مثلك أن يقدم لنا نصائح. سكوتك أسميه حكمة.وقبل أن تفتح فمك إفتح عقلك لِالعلوم الإنسانية المنطقية النافعة التي وحدها ستخرجك من عالم الجياوانات الذي تعيش فيه وتظن أن التاريخ والثقفة والحظارة الأمازيغية صنعتها حيوانات مثلك.
 
 

 

4 التعليق رقم :
الحيدر الأشم بقلم :
إلى arbati تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
رحم الله امرإ عرف قدر نفسه . قال سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه : لا تخاطب الجهل فيغلبك بجهله. و لكني سأغض الطرف عن هذه النصيحة القيمة و سأجيبك على قدر فهمك و مستوى عقلك.

أولا يا صديقي الأمازيغي الهمام فأنبأك بأني لست داعشيا و لست ملتحيا أنا طالب جامعي من الدار اليضاء اسمي الحقيقي عماد الدين. و أعتذر لك إن آلمتك عبارة الحياونات على رغم من أنني كعربي نلت من شيخي اﻷباني أشنع الأوصاف و ألذع لإنتقادات و لكني أتقبلها منه ﻷنه كان يجري في صالح الأمة رغم قسوة انتقاداته للعرب.

أما فيما يخص موضوع المقال فقد من اﻷجدر لك أن تقف في صفي إن كنت مسلما عارفا بأمور دينه لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم "من رأى منكم منكرا فليغيره ......." فكيف سمحت لنفسك بأن لا تفعل ما أمرك به رسول بل و تقوم بنقيض ما أمرك أن تقوم به تحت إسم الحضارة و التقدم فأقول لك أن الحضارة و التقدم لا يجب أن تكون على حساب ديننا و شريعة مولانا فيا صديقي الأمازيغي الأشم دعك من التقليد الأعمى و لا تتبع أخي أي خلق مشين و حاذر حبيبي من الزلة و تعال نعش بالكتاب المبين و هدي إمام الورى قدوتي. و آخر دعوانا أن الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله
 
 

 

5 التعليق رقم :
Arbati إلى الحيدر الأشم رقم 4 بقلم :
تحت عنوان :
Unkwown البلد :
 
ليست هناك ديانة واحدة بل هناك آلاف الديانات عبر العالم.الدين كيفما كان مصدره ليس حقيقة ننطلق منها, بل إيماننا بذالك الدين هو الذي يجعله حقيقة.عفوا, حقائق مختلفة غالبا مضادة.لأن لكل واحد إيمانه.وعقيدتك تبقى عقيدتك وحدك في أعين من لا يعتقد مثلك.إذن تبقى الديموقراطية هي الوحيدة التي يمكن أن تجمع الناس.التفكير والتعبير الأكل والشراب واللباس هي حريات لصيقة بالشخص.خرجنا إلى الوجود بعد تسعة أشهر متساوين ولا يمكن لشخص آخر أن يعطي الحق لنفسه كي يتدخل وينزع من شخص سيادته ويَضعَه تحت وصايته فيما يتعلق بأحوالنا الشخصية أو علاقتنا التوافقية مع الأخرين بإسم دين أو إديولوجية أو غيرها من وسائل التحكم.لا يكفي أن تكون طالبا أو أستادا جامعيا تلازم قوقعتك كي تفهم الواقع السياسي ومجرى الأمور الحقيقي, بل شخص واع مدرك يكسر الحدود المادية والحواجز الثقافية والإديولوجية ليمكن نفسه بإطلاع شامل على الثقافات المتعددة والعلوم المنطقية المختلفة التي تؤدي بك مجْتمِعة لفهم حق الفهم فكرة أو أفكار وتزيل طابوهات فردية أو شعبية زرعها النظام في المجتمع عن طريق الدين والتربية الوطنية والإعلام التنميطي المظلل كي تسهل قيادته والتحكم فيه .كفاك أن تنظر من حولك وتتسائل: أمراء المومنين وشخصيات دينية يتظاهرون بالدين وفي نفس الوقت يعيشون حياة متناقضة تماما مع تعليمات الدين.أتظن أنهم أغبياء؟أو أنهم فقط خاطؤون؟إن كنت تظن ذالك فأنت الخاطئ وأنت الجاهل.السياسة والدين حميمين يخدمان الحكم خاصة إذا كان حكم شمولي ديكتاتوري.أنا متؤكد أننا لن نلتقي على فكرة واحدة فقط عبر هذه السطور القليلة.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق wyjqil8i هنا :    
 

 

 

 

 

 
 

شعر

عادات

لغة

بيئة

ديانات

حكايات

أنشطة تقافية

اسماء أمازيغية

ضحك

 

مقالات اخرى




أغنية أمازيغية بأسلوب عصري
بتاريخ : 2019-04-01 21:09:00 ---- بقلم : Rochdi barakat







تاسليت..العروس
بتاريخ : 2018-09-07 17:57:00 ---- بقلم : الحسن اعبا






 

 

 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.