Français
English
 

 
أوساخ الرميد :
كنت دائما أقول إن من أسباب تأخرنا وتردي أوضاعنا تولية المناصب لمن لا يستحق أو من لا صلة له بالمجال الذي أؤتمن عليه، وقد أشرت منذ إعلان تشكيلة الحكومة الحالية إلى أن تولية السيد مصطفى الرميد وزارة حقوق الإنسان هو من المهازل الكبرى التي لا يمكن أن تعني إلا أمرين اثنين: ....
suite  [أحمد عصيد] Date : 2017-10-19 12:23:00

 

 
الاعتراف بالتعددية الدينية وحرية الضمير من أوليات الحياة الديمقراطية :
بدأ الواقع المغربي يعرف بالتدريج انفتاحا ملحوظا على معتنقي الديانات الأخرى غير الإسلام، وكذا على غير المتدينين، وهو اتجاه يرتبط ارتباطا وثيقا بدينامية المجتمع المغربي ما بعد انتفاضات 2011، حيث تراجعت مواقف الخوف والتوجس، لصالح مزيد من الصراحة والصدق في النقاش العمومي، ....
suite  [أحمد عصيد] Date : 2017-10-12 21:37:00

 

 
إمام الحرم المكي: نسأل الله تعالى ان يسدد الخطى ويبارك في جهود دونالد ترامب وخادم الحرمين :
في تصريح تلفزي لقناة "الإخبارية" السعودية قال الشيخ السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي عبد الرحمن السديس، إن العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب "يقودان العالم نحو السلم والاستقرار والرخاء". ....
suite  [موحى بواوال] Date : 2017-09-18 11:48:00

 

 
الاقتتال بسبب الدين من مظاهر غباء البشر وانحطاطهم :
يرى المسلمون أن غيرهم من أهل الديانات الأخرى "كفار"، كما يرون الذي لا يؤمن بأي دين "كافرا" أيضا، وهو نفس ما يعتقده المسيحيون عن المسلمين، ويعتقده اليهود عن المسيحيين والمسلمين، وهو نفس ما يراه ....
suite  [أحمد عصيد] Date : 2017-09-11 16:31:00

 

 
مركز امريكي-سعودي لتصحح صحيح البخاري:امريكا تفظح اهم قرارات القمة العربية-الامريكية التي سكت عنها الاسلاميين :
ظن الكثير ان زيارة ترامب الى السعودية اقتصرت فقط على اخد جزية من أموال حج المسلمين بمقدار 400 مليار دولار وتسليم جزء منه في الحين الى إسرائيل الى ان كشف وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون في جلسة مناقشة ميزانية وزارة الخارجية الأمريكية، المنعقدة في الكونجرس بتاريخ 14 يونيو 2017 عن اتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية مع المملكة العربية السعودية على انشاء مركز تنقية الدين الإسلامي من التطرف. ....
suite  [موحى بواوال] Date : 2017-08-16 20:57:00

 

 

بنكيران: أ المغاربة، إلى ما بقيتوش بغيتو الإسلام نمشي فحالتي! هل ينصب نفسه "أميرا للمسلمين"!


مقال قرأ 8519 مرات


تابعو مقتطفا من كلام سي بنكيران في لقاء بأعضاء حزبة بالواليدية يوم السبت الماضي:

"واش عوال شي واحد اتراجع حزب العدالة والتنمية على المرجعية الإسلامية؟ وايتسنا!؟

نجتاهدو، نطورو الاجتهادات ديالنا، نعيشو العصر ديالنا، كلشي هادشي مقبول، ولكن واش غدي نغيرو الدين ديالنا أولا كيفاش؟

شرحو لي أ المغاربة؟ باش إلى ما باقي بغيتو الدين ديالكم نمشي فحالتي، أجاي أنا ندير عندكم.

حنا ما كلناش مانتعلمو اللغات الأخرى، ما كلناش ما ندخلوش فعلاقات مع أوروبا والأمريكان وأمريكا الاتينية والصين والهند والباكستان أو منعرف شكون،

أوا راه حنا مسلمين ومعولين نبقاو مسلمين.

إلا كان شي واحد ما بقاش بغا إيبقا مسلم إكولها لينا".

طيب، لنطرح بعض الأسئلة التي يثيرها كلام سي بنكيران.

ما سبب نزول هذا الكلام، وعودة بنكيران إلى نقاش إسلاموية حزب العدالة والتنمية، وإلى توظيف الخطاب الدعوي في الصراع مع الدولة ومع خصومه السياسيين؟ وكيف يستطيع بنكيران أن ينصب نفسه ممثلا وربما أمير للإسلام والمسلمين في المغرب، كما يتوهم، وهل تكفي شرعية انتخابية بمليون ونصف صوت ليصير أمين عام حزب سياسي ممثلا للشعب وللإسلام والمسلمين؟ ومن يكون بنكيران وحزب العدالة والتنمية ليتجه إلى المواطنين المغاربة للاختيار بينه باعتباره حزب الإسلام والمسلمين كما يقدم نفسه، وبين التخلي عن الإسلام؟ وأية وقاحة تلك التي تجعل سياسي وأمين أو رئيس حزب سياسي أو أي شخص آخر كيفما كانت صفته، يقول للمغاربة "إلى ما بقيتوش بغيتو الإسلام نمشي فحالتي وما عندي ما ندير عندكم"؟ وما هي دلالات ورهانات هذا الخطاب التحريضي والتضليلي في الحاضر والمستقبل، وعلى ضوء تطورات الحياة السياسية وتشكيل الحكومة وموقع حزب العدالة والتنمية في ذلك؟

إذا توقفنا عند مضمون هذا المقتطف من مداخلة أمين عام حزب العدالة والتنمية خلال لقائه بشبيبة الحزب بالوليدية، وباستحضار التوقيت وسياق الكلام، يتضح بشكل جلي عودته إلى الرهان الدعوي والإيديولوجي بعد فشل أو انحسار رهانه السياسي. وبدل تقديم المكلف بتشكيل الحكومة لتوضيحات حول تدبير المهمة والتفاوض مع الأحزاب الأخرى والصعوبات أو الاختلافات التي أدت إلى حالة البلوكاج والعجز عن إعلان تشكيل الحكومة بعد أكثر من خمسة شهور من الانتظار وتأزيم الوضع السياسي والاقتصادي، فضل بكل حرص أن يعود إلى الرهان التقليدي للحزب الإسلامي، مؤكدا طبيعته ومرجعيته وتصلبه الدعوي والإيديولوجي، بل أن سي بنكيران وضع نفسه في مقام ومكانة الإسلام، وطالب المغاربة ضمنيا بالاختيار بين الإسلام ممثلا في عبد الإله بنكيران وبين غيره، بل أنه هدد المغاربة بالانصراف والتخلي عنهم – ويال الوهم- إذا قبلوا بخصومه الذين يعتبرهم يرفضون الإسلام، كذا!
بل أن سي بنكيران، رئيس حكومة دولة اسمها المغرب على امتداد خمس سنوات الماضية، والمكلف بتشكيل الحكومة القادمة، ذكر المغاربة أنه وحزبه ليس لديهم أي إشكال في تعلم المغاربة للغات الأجنبية بما في ذلك الفرنسية والإنجليزية، وفي تطوير الاجتهاد والقبول بقيم العصر، وفي عقد علاقات مع الدول الأوروبية والأمريكية والهند! ربما الزيارة الأخيرة لعبد الإله بنكيران لإحدى دول الخليج، ولقاءاته ونقاشاته مع الإخوان، أو صدمة العجز عن تشكيل الحكومة بعد أن اصطدم مع كل المكونات السياسية وجعلهم ينفرون عنه، وبدل طرح أسئلة مغرب اليوم الصعبة، وربما هذه العوامل مجتمعة جعلته يعود إلى أسئلة الخطاب الدعوي المتجاوزة مند قرن، كمدى جواز تعلم لغة الإفرنج، ومصافحة غير المسلم، وعقد علاقات مع بلاد الكفر...، في مزايدة مخجلة أنسته أنه كان رئيس حكومة المغرب الذي سيتلقى مواطنوه ونخبه ومسؤوليه "إفاداته الجديدة" بكل سخرية وامتعاض.

الكلام الدعوي لسي بنكيران، وعودته إلى الحكم على نوايا الناس وعلاقاتهم بخالقهم، وتنصيب نفسه وحزبه في مرتبة ممثل الإسلام والمسلمين، وما تضمنه من لمز وغمز بتقسيم المغاربة واستعدائهم لبعضهم البعض على أساس مشتركم الديني، والتذكير والمزايدة ببديهيات متجاوزة، هو كلام لا يمكن أن يصدر عن سياسي يحترم صفته ومسؤوليته، وبالأحرى عن رجل دولة ترأس حكومتها وكلف بتشكيل حكومة ثانية.

فعبد الإله بنكيران يقول بكل اختصار أن خصومه أو معارضيه وغير المنتسبين إلى جماعته هم ضد الإسلام ويسعون إلى جعل المغاربة يغيرون دينهم، ويخير المغاربة بين نفسه وحزبه ممثلا الإسلام، وبين اللا إسلام أو الكفر! وإلا من يقصد ب"إلى كان شي واحد، إلى ما بقاوش بغاو، واش عوال شي واحد..."؟

كلام يطفح بمنطق ولغة الاستعداء والابتزاز، مرفوض وخطير يحمل كل عناصر خطاب التحريض والتهديد والعودة إلى الخطاب التكفيري والاستغلال الفاحش للدين في الصراع السياسي!

Auteur : رشيد الحاحي

 

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 8519 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
Agadir بقلم :
تحت عنوان :
Italy البلد :
 
بن كيران ينتمي لالجماعة الإخوانجية الظلامية الإرهابية هي بمثابة خزان لجراثيم العروبة هم وخدامهم من الكلاب الأمازيغية الجائعة بطونا وعقولا والمذلولة التي إرطمت بأحضان القومية النازية العروبية الإستعمارية.هذه الجماعات الإرهابية تتزود بأموال شيوخ الخليج والشبكة العالمية لِلإخوان كي تنشر الخراب والظلام و القومية العروبية السرطانية.فشل إسلامهم الذي إعتبروه علم وحظارة بينما هو لغط وإرهاب عوض مراجعة أفكارهم بدؤوا ينشرون الخراب عبر العالم بما أنهم لا يستطيعون التقدم بسبب أفكارهم الخرافية فهم بإرهابهم يدمرون الدول المتقدمة كي تبقى قريبة من مستواهم المنحط.  
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق t4r58a2g هنا :    
 

 

 

 

 

 
 

شعر

عادات

لغة

بيئة

ديانات

حكايات

أنشطة تقافية

اسماء أمازيغية

ضحك

 

جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.