Français
English
 

 

الطلبة المغاربة يحاصرون الداعية المصري زغلول النجار بأسئلة علمية حرجة حول الاعجاز العلمي في القران


مقال قرأ 5115 مرات


من تابع محاضرة المصري زغلول النجار العضو المؤسس للهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة النبوية، بكلية الشريعة بجامعة فاس المغربية والاسئلة المحرجة التي وضعها الطلبة المغاربة والاضطراب الدي وقع فيه زغلول يتبين ان الفكر المغربي محصن ولا خوف عليه من خزعبلات الشيوخ الدين فقدوا وعيهم بكترة شرب بول البعير.

قام الطلبة بمحاصر زغلول بعدد من الأسئلة المحرجة وطالبوا الشيخ بأدلة علمية وليس دينية. مما وضع زغلول النجار أمام حرج كبير بسبب الأسئلة الدقيقة الموجهة له ولم يتمكن من اشفاء غليلهم.

ومما اضحك الطلبة هو قول زغلول "ان الكثير من الأمريكيين أسلموا لمجرد سماع تلاوة القرآن أو صوت الأذان، فيما اصطلح عليه النجار بـ"الإعجاز التأثيري". ولم يقتصر على هدا فقط بل تحدث عمّا أسماه بـ"الإعجاز الاقتصادي"، مشيرًا إلى أن الإسلام وضع ضوابط في التعاملات المالية منها الزكاة، وأن كبار العلماء في الغرب أنطقهم الله بأن سبب الأزمة الاقتصادية هو الربا، مضيفًا أن خبيرة اقتصادية إيطالية (لم يعط اسمه كما هو العادة لدى كل شيوخ بول البعير) قالت إن النظام الاشتراكي صفر والرأسمالي يُحتضر ولم يبق سوى النظام الإسلامي.
فكانت بعض الأسئلة كالتالي :
1- تقول ان مكة هي مركز اليابسة, أتمنى جوابا علميا وليس دينيا؟ جواب زغلول : لا تقول لي هدا الكلام فانا أصلا استاد علوم وليس شيخ. وأضاف تبت علميا ان مكة مركز اليابسة, تبتا علميا ان بعد مكة عن القارات السبعة متساوي.
2- تفتقد أيها الاستاد للمراجع خلال حديثك عن موضوع معين؟ فرد الداعية المصري على الطالب بأنه يتوجب على الطالب البحث عن الموسوعات والمراجع دون أن يذكر اسمها (كما هو العادة) أو اسم مصادر البحوث التي استقى منها تفسيراته.
3- استادي أن الإعجاز العلمي في القرآن لا يقبله العقل بل يسيء للدين الإسلامي بالعديد من التخاريف"، فرد عليه النجار قائلا:" أنت المخالف للعقل"،

شاهد المحاضرة كاملة:



Auteur : امازيغ وولد

 

تابعنا على الفايس بوك

 

 
 
تواصل
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
 
  مقالات لنفس الكاتب
ارسل المقال الى صديق
Article lu 5115 fois
 

تعليقات القراء

هده التعليقات لاتمتل رأي أمازيغوولد بل رأي أصحابها

 

1 التعليق رقم :
علي بقلم :
واتقوا الله تحت عنوان :
Lebanon البلد :
 
السلام عليكم



إن كل دعوة عصبية باطلة وستسقي السم لشاربها قبل غيره فهي قسمة الخلافة الإسلامية بدعوة القومية الطوريانية والقومية العربية...

ودعوتكم إنما هي فتنة شئتم أم أبيتم وما أرى تمويلكم وورائكم إلا فرنسا واسرائيل ...



نسأل الله لكم أن تعودوا إلى رشدكم



والسلام عليكم
 
 

 
تعليقكم هنا
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
انقل كلمة التحقيق 0e0c137d هنا :    
 

 

 

 

 

 
 

شعر

عادات

لغة

بيئة

ديانات

حكايات

أنشطة تقافية

اسماء أمازيغية

ضحك

مقالات اخرى

 
مصطلحات دينية قديمة بالامازيغية من الاسلام الامازيغي المعروف بالاباضي :
ورد في "كتاب البربرية" الدي الفة الأمازيغيون الإباضيون ما بين 1000 إلى 1300 سنة مجموعة من المصطلحات الدينية الامازيغية القديمة نورد منها : ....
suite  [منقول] Date : 2018-06-20 16:21:00

 

 
العقلية الإجرامية في رمضان :
صرح أحد مشعوذي الإسلام السياسي بأنّ واجب المرضى والحوامل والعجزة أن يصوموا كغيرهم وأن لا ينتبهوا إلى أقوال الأطباء الذين لا يفقهون شيئا في حقيقة رمضان، وقال هذا الدعيّ إن هؤلاء الصائمين لن يحدث لهم أي مكروه لأن رمضان "معجزة"، ....
suite  [أحمد عصيد] Date : 2018-06-04 22:12:00

 

 
المغرب : ميلاد جمعية مغربية للحقوق والحريات الدينية :
شهدت مدينة الرباط يوم 30 اريل 2018 حديثا فريدا من نوعه يتمثل في ميلاد جمعية مدنية للدفاع عن الحقوق والحريات الدينية وجاء هدا تتويجا لتوصيات مؤتمر وطني للأقليات الدينية بالمغرب عقد من قبل يوم 18 نونبر 2018. وعرفت الجمعية مشاركة قوية للمغاربة المسيحيين والشيعة واليهود والاباضيين. وهدا الحدث سيفتح صفحة جديدة من تاريخ المغرب المعروف بالدين الوحيد والمذهب الوحيد... ....
suite  [مراسل] Date : 2018-05-03 17:28:00

 

 
"تكريم المرأة" على الطريقة الإخوانية :
مقالنا هذا ليس للتشفي ولا للسخرية من الدكتور أحمد الريسوني، بل فقط لتصحيح المعطيات الواردة في مقاله الذي يحمل عنوان:" تكريم المرأة على الطريقة الحداثية"، والتي هي معطيات غير صحيحة يكذبها الواقع المباشر سواء في بلدنا المغرب أو في البلدان الغربية المتقدمة. ....
suite  [أحمد عصيد] Date : 2018-04-29 20:27:00

 

 
أسئلة إلى "أهل الاختصاص" :
كلما خضنا نقاشا حول قضية من قضايا المجتمع المغربي - التي لها علاقة بنصوص الدين - إلا وقيل لنا لستم من "أهل الاختصاص"، دون أن ينتبه أصحاب هذا الرأي إلى أن جميع القضايا التي نتناولها هي قضايا حقوقية محضة، نخوض فيها بصفتنا فاعلين مدنيين حقوقيين، أي أنها في عمق "اختصاصنا"، لكن يبدو أن هؤلاء يعتبرون الدين مجالا مستثنى من حقوق الإنسان. ....
suite  [أحمد عصيد] Date : 2018-04-20 08:10:00

 

 
نعم "صحيح البخاري" ليس صحيحا :
يعمد فقهاء التقليد ودعاة التشدّد في العديد من المناطق وعبر تحريك "المجالس العلمية" المحلية، إلى محاصرة مؤلف كتاب "صحيح البخاري نهاية أسطورة"، وذلك بالاتصال بالسلطات المحلية لمنع اللقاءات التي يحضرها الكاتب، بغرض توقيع كتابه للقراء الكثيرين الذين يطلبونه ويهتمون به، كما اتصلوا بالسلطات المحلية من أجل جمع الكتاب من المكتبات التي يباع فيها، ....
suite  [أحمد عصيد] Date : 2018-04-16 08:11:00

 

 
شهر مارس في المعتقد الشعبي الامازيغي :
نعم لقد استنطق الامازيغ الطبيعة بما فيها كما استنطقوا الزمن وقسموه كما قسموا فصوله الاربعة ولم يكتفي الامازيغ على دلك فقط بل اعطو ابعادا رمزية ودلالية وضربوا امثالا شعبية حول الفصول والشهور والايام.ويطلق الشهر عند الامازيغ..ايور..والفصل..ازمز..واليوم..اس.. ....
suite  [الحسن اعبا] Date : 2018-03-21 08:13:00

 

 
أريد سورية مثل بلاد "الكفار" : الأديب السوري محمد البوادي بعد طرد داعش والتكفيريين :
قال الأديب السوري محمد البوادي بعد طرد داعش والتكفيريين : "أريد سورية مثل بلاد الكفار". فأجابه أحد مشايخ الإسلام "الناطقين باسم الله" : إن سبب تخلفنا هو الإبتعاد عن الكتاب والسنة. فرد عليه السيد محمد البوادي : ....
suite  [منقول] Date : 2018-02-27 11:17:00

 

 
الحوار بين الثقافات : مداخلة المحفوظ أمناي حول :
في الندوة التي نظمها مركز الذاكرة المشتركة للحوار بين الثقافات بمكناس يوم أمس 26 يناير 2018، تدخل السيد المحفوظ أمناي ليتساءل عن المقصود بالحوار بين الثقافات، الذي ناقشه مقدمو العروض المبرمجين في الندوة، ....
suite  [المحفوظ أمناي] Date : 2018-01-29 20:50:00

 

 
ماذا عن التعايش؟ :
تقول الأسطورة أنه وفي قديم زمان، شاءت الظروف أن عاش في أرض الشمال عملاقان قويان بالقرب من بعضهما، ولخلافات بسيطة نشبت بينهم اختلافات أودت بكليهما الى الصراع والتقاتل، كان الأول يدعى مازيغ والأخر عربي، ....
suite  [بوذراع حمودة] Date : 2018-01-22 08:31:00

 

 

 

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2009  Amazigh World. All rights reserved.