Arabe
English
 
 
 

المغرب: حوار بين المغاربة المسلمين والمغاربة المرتدين عن الاسلام


 

Proposer une video à partager avec d'autres


Suivez-nous sur Facebook
 

 
Communiquer
Partager sur Facebook avec vos amis-es
 
Envoyer l'article à un ami
Article lu 1841 fois

 

 

  Les commentaires : Prière de noter que les commentaires des lecteurs représentent les points de vue de leur auteurs et non pas d’AmazighWorld; et doivent respecter la déontologie, ne pas dépasser 6 à 10 lignes, critiquer les idées et non pas les personnes, êtres constructifs et non destructifs et dans le vif du sujet. Merci  

 
 
كنت أريد أن أقصف هذا الأمازيغي الطالباني المستحمر،الذي عوض أن ينهل في علم نافع يفيد به شباب منطقته ،إنغمس في هرطقة أبوحزيقة إبن نخيلة العربوشية.لاكن أشكره لأنه بين لمن له عقل أن هذاالطالب الضائع له عاهة وهي أنه يمشي على رأسه ويفكر برجليه.مثله من أمازيغ مغدور بهم شاركوا في إقامة دولة الخلافة بعون الله ،لما إنقلب المنطق على الخزعبلات ،فروا عبر صحاري سوريا والعراق كالأرانب تصطادهم أمريكا والأكراد.دمروا عائلاتهم، أما حياتهم لا معنى لها لأنهم كلاب ظالة.يكفي أن تدرس الحقائق العلمية الأكاديمية عن الإسلام وإن لم يكن لك بصيص من الذكاء لتعرف أن الإسلام ليس إلا إديولوجية صنعت في العهد العباسي لأغراض سياسية إنهارت أمام العلم والمنطق٠لاكن مازالت تعيش بفظل ملايين الزبناء الجهلة،ذيل البشرية التي تثقل سيرورة التطور في المجتمعات الإسلامية وتشكل عائقا بيئيا على المجتمعات المتقدمة٠  
Par: سوس٠م٠د
 

 
Votre commentaire ici :
Nom
Email
(votre email ne sera pas affiché)
Titre
Commentaire
  Sécurité : copier le code suivant wy17iuin ici :  
 
 


Autres Videos
 
  ظاهرة الردة في المغرب: حوار بين المرتدين والمتشبتين بدينهم الاسلام
  جديد محمد المسيح : المسجد الاقصى في حادثة الاسراء هو اورشليم السماوية ولكن الذي اسري به هو موسى وليس ال(محمد)؟
  حركة المرتدين المغاربة عن الاسلام ينتقدون تصريح رئيس المجلس العلمي المغربي
  عشرات الآلاف يحتجون في بيشاور بعد إعادة نشر رسوم مسيئة للنبي محمد في فرنسا
  المغرب: حوار بين المغاربة المسلمين والمغاربة المرتدين عن الاسلام
  Solidarité avec les chrétiens de Kabylie
  الامازيغوفوبي ادريس الكنبوري: الحريات الفردية يجب ان تمارس في السرية
  الباحث الامازيغي لرشيد ايلال: الخليفة معاوية كان مسيحيا وهدا هو الدليل
  Une tres belle chanson Amazigh de fatima Tabaamarnt sur la nouvelle Ghazia de Tamazgha
 
 

Headquarters : Amazigh World  (Amadal Amazigh), North America, North Africa

  amazighworld@gmail.com

Copyright 2002-2016  Amazigh World. All rights reserved.